أهالِ بكوم بلال يطالبون الري بتطهير الترعة من الحيوانات النافقه وأكوام القمامة

أهالِ بكوم بلال يطالبون الري بتطهير الترعة من الحيوانات النافقه وأكوام القمامة

يشكو أهالِ قرية كوم بلال بنقادة، من تراكم القمامة والحيوانات النافقة بكوبري القرية الرابط الجهة الشرقية بالغربية والحاجز لترعة أصفون، مؤكدين أن الروائح الكريهة تحاصر المكان وأكوام القمامة فوق سطح الماء ترسبت لأكثر من 120 متر من مركز الكوبري.
يقول جلال همام، من أهالي القرية، إن حجز ترعة أصفون تم إلغاؤه وتحويله إلي الكوبري الجديد علي بعد 300 متر، لافتًا إلي أن رائحة الحيوانات النافقة  في جنبات المكان الذي يتواجد بجوار الطريق السريع ومدخل المدارس وحضانات الأطفال والوحدة الصحية للقرية ومسجد الطريق السريع ومكان إنتظار المارة، مناشدًا هندسة ري نقادة بضرورة التدخل ورفع المخلفات لتخفيف الضرر ومعاناة الأهالي.

وتابع همام حديثه، مؤكدًا أن القامة تشوه منظر الكوبري الذي يفترض أن يكون في مقدمة اهتمامات الري، لاسيما أن المنطقة بها مقر عمال وبحارة الري.

ويوضح تامر عيد، من شباب القرية، أن تراكم أكوم القمامة أسفل كوبري القرية يؤدي إلي خلق منظر سبلي لزوار القرية، ويعتبر تلوث بصري وبيئي يؤثر علي أهالي المنطقة، وشباب القرية المترددين علي مركز الشباب بالقرب من الكوبري والوحدة الصحية والذاهبين لتأدية صلاة التروايح في ليل رمضان، مطالبًا المسئولين برفع المخلفات وتطهير الترعة من القمامة والحيوانات.

ويشير حمدي راغب، من أهالي القرية، إلي أن طلاب المدارس في المراحل العمرية المختلفة يمرون بجوار أكوام القمامة المترسبة علي أسطح المياه ويشم الصغار الروائح الكريهة المنبعثة من جثث الحيوانات النافقة الملقاة في الترع، موضحًا أن حاجز الكوبري يقوم بمنع الرواسب من المرور إلي الناحية الأخري مما يؤدي إلي تراكمها أسفل الكوبري.
ويضيف راغب، أن المزارعين بهذه المنطقة يعتمدون علي مياه الترع في ري الأراضي المجاورة، لافتًا إلي أن الحيوانات وما بها من ميكروبات تؤثر علي الزراعات وصحة الإنسان.

الوسوم