“وكيل التجارة والصناعة” عن منع تداول العملات المدون عليها عبارات: “طعنة للجنيه”

“وكيل التجارة والصناعة” عن منع تداول العملات المدون عليها عبارات: “طعنة للجنيه” جنيه مصري _ تصوير قوص النهاردة

قال عبدالنبي عبدالمطلب، وكيل وزارة التجارة والصناعة للبحوث الاقتصادية، إن تناول الأخبار بما يفيد توجيه البنك المركزي المصري عدم تداول أوراق النقد المدون عليها عبارات أو رسوم، وهذا ربما أمر لا يصدق، مشيرًا إلى أن صحة القرار تمثل طعنة للجنية المصري ولكافة مدخري الجنيه بعيدًا عن خزائن المركزي.

وأوضح عبدالمطلب في تصريحات لـ”قوص النهاردة”، أن الكثير يختم ما يملكه من أوراق نقدية، أو يكتب عليها اسمه، ويحكي لنا كثيرون أن كتابة أسمائهم على ما يملكونه من أوراق نقد، أنقذتهم من مشاكل الشك أو إنكار دفعهم لمديونياتهم، متحدثًا عن مثال فيلم مستشفى المجانين، عندما قال إسماعيل ياسين أنه كتب على جنيه “طعمة”.

وتابع وكيل وزارة التجارة والصناعة، إذا نفذت هذه التوجيهات، والتى ما زلت أشك فى صدورها، وقتها لن يجد هؤلاء وسيلة تضمن لهم مدخراتهم بعيدا عن الجهاز المصرفي، إلا تحويلها لعملات أجنبية “دولار أو ريال”، وبذلك سنزيد الضغوط على الجنيه المصرى.

وأضاف، أن البعض يرى مثل هذه التوجيهات خطوة تدفع نحو إجبار المجتمع على التعامل من خلال المصارف أو بطاقات الائتمان وغيرها من وسائل الدفع الإلكتروني، وتقليل التعاملات النقدية المباشرة في المجتمع، وهذا رأي ربما يكون مقبولا، مؤكدًا أن البنك المركزى هو السلطة في إصدار النقد وله الحق أن يغير العملة، أو يغير شكلها أو يحدد أسلوب تداولها.

وأشار عبدالنبي عبدالمطلب، وكيل وزارة التجارة والصناعة، إلى أن وقتها لن يكون لأوراق النقد المكتوب عليها عبارات أي قيمة، وربما تصادرها البنوك أو يتم تحرير محاضر لحائزيها، أو يختمها البنك بختم  “لاغي” أو ملغي.

الوسوم