نقص الأسمدة يهدد زراعات القصب في قوص.. ومسؤول: انتهاء الأزمة قريبا

نقص الأسمدة يهدد زراعات القصب في قوص.. ومسؤول: انتهاء الأزمة قريبا سماد زراعي
كتب -

يشكو المزارعون في قوص، من نقص الأسمدة بالجمعيات الزراعية المنتشرة بالمدينة وقراها، مما يهدد زراعاتهم بالتلف، وهو ما أدى أيضا إلى زيادة أسعار الأسمدة في السوق السوداء إلى أكثر من 50% من ثمنها، ورغم الشكاوى المتكررة لم يتحرك أحدا من المسوؤلين لإيجاد حلول وتوفير الأسمدة، لإنفاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان.

وتجمع عدد من مزارعي القصب بمركز قوص، والتي تعد من أهم المراكز المنتجة لمحصول قصب السكر، بمقر الجمعية الزراعية بحجازة، كوسيلة للتعبير عن اعتراضهم  على نقص الأسمدة منذ شهرين.

احتجاج مزارعي حجازة - تصوير: منى أحمد
تجمع مزارعي حجازة بالجمعية الزراعية – تصوير: منى أحمد
نقص الأسمدة

“الأسمدة مجتش الجمعيات من 70 يوم”، يقول محمد علي الشحات، مزارع بحجازة يمتلك فدانين ونصف الفدان من القصب، واصفا حال المزارعين بالمأساة، بعد نقص الأسمدة بالوحدات والجمعيات الزراعية منذ أكثر من شهرين، خاصة عندما يروون زراعتهم تذبل يوما بعد يوم، لافتا أنه لم يحصل على الحصة المقررة له وفقا للحيازة الزراعية وهي 13 جوال للفدان، متسائلاً كيف يمكنه شراء ذلك الكم لتسميد زراعته وإنقاذها من التلف.

أما محمد إبراهيم أحمد، مزارع ولديه فدانين قصب، فيؤكد أن الأسمدة الزراعية متوفرة في 3 جمعيات فقط من 26 جمعية ووحدة زراعية على مستوى مركز قوص، وهو ما يضطر المزارعين إلى استقلال سيارة خاصة بتكلفة 200 جنيه لجلب جوال أو جوالين إذا تمكن من الحصول عليهم لأنه يعد مزارع من خارج زمام الجمعية التي توجه إليها.

ارتفاع الأسعار

ويشير جلال أحمد علي، مزارع مالك نصف فدان قصب، إلى ارتفاع أسعار الأسمدة بالسوق السوداء لتتراوح ما بين 260 و300 جنيه للجوال الواحد، بينما سجل جوال اليوريا 320 جنيه وجوال النترات 300 جنيه، والمخصوص 300 جنيه وأبو قير 300 جنيه، بزيادة 80% عن أسعار الجمعيات الزراعية المدعمة، لافتا إلى استمرار زيادة الأسعار بالسوق السوداء الأيام المقبلة مع استمرار أزمة نقص السماد بالجمعيات الزراعية.

بينما يلفت أحمد محمد، مزارع، إلى أن نقص التسميد في ذلك الوقت الذي يحتاج القصب إليه يؤدي إلى أضرار كبيرة للمحصول، ومنها ضعف إنتاجية المحصول وزيادة الحشائش الضارة بالمزروعات، واستهلاك الفدان لضعف كمية الأسمدة المحددة له وهي 13 جوالا، وضعف النبات بالأرض ليقتصر نموه على 3 سنوات بدلاً من 5 سنوات، وإتلاف الزراعة، إضافة إلى اصفرار المحصول.

جشع التجار

ويضيف أحمد عطا محمد، مزارع، أن نقص الأسمدة بالجمعيات والوحدات الزراعية يزيد من جشع وطمع تجار السوق السوداء، وهو ما شكّل مناخا مناسبا لاستغلال المزارعين، والبيع بأسعار تتجاوز نسبة 80% من أسعار الجمعيات الزراعية، متسائلاً كيف يترك المسؤولين المزارعين فريسة لجشع وطمع التجار.

الجمعية الزراعية

وأشار حامد عيت الله، رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية الزراعية بحجازة، أن الأسمدة غير متوفرة بالجمعية الزراعية منذ أكثر من شهرين، مما يعرض أكثر من 3 آلاف فدان بمحصول القصب للتلف، ورغم المطالبات والشكاوى الكثيرة لم نجد إلا وعود لم تنفذ.

من جانبه أفاد سلام سليم، مدير الإدارة الزراعية بقوص، أن الأسمدة متوفرة في 3 جمعيات ووحدات زراعية بقوص، وهي “الجمالية والمفرجية وجزيرة مطيرة”، وفقا لبرنامج توزيع الأسمدة بمركز قوص، لافتا إلى أن نقص الأسمدة بالجمعيات الزراعية نتيجة لأجازات العيد، وخلال الأيام القليلة القادمة سيتم تغطية كافة الجمعيات الزراعية بقرى المركز.

فيما صرح محمد جيلاني، مدير عام مديرية التعاون الزراعي بقنا، بأن أزمة نقص الأسمدة على مستوى 3 مراكز بمحافظة قنا، وهم دشنا وقوص وأبو تشت، وذلك لضعف حصتهم من الأسمدة على مستوى المحافظة، مشيرا إلى أنه تم مخاطبة الجمعية العامة للاتتمان الزراعي بالقاهرة لتزويد حصتهم من الأسمدة، باعتبارهم من أكثر المراكز المنتجة لقصب السكر، وجاري شحن وتوريد الأسمدة لتوزيعها على المراكز خلال الأيام القليلة القادمة.

الوسوم