موظفون بالبحري قمولا يطالبون بتوفير ماكينة ATM.. ورئيس المجلس يرد

موظفون بالبحري قمولا يطالبون بتوفير ماكينة ATM.. ورئيس المجلس يرد ماكينة صراف آلي قبل تركيبها_ قوص النهاردة

تشكل منطقة البحري قمولا بمركز نقادة تكتلًا كبيرًا، من عدد السكان الكلي للمركز، ومثله مثل باقي القري يوجد به عدد ليس بالقليل من الموظفين والعاملين بالخارج الذين يعانون عند صرف مرتباتهم الشهرية، نظرًا لطول المسافة التي يقطعونها للوصل إلي ماكينات الصراف الآلي ATM  المتواجدة في البندر، والتي يتزاحم عليها الموظفين أوقات صرف المرتبات الشهرية.

يطالب أهالي البحري قمولا الوحدة المحلية والبنك الأهلي وبنك مصر بتوفير ماكينات صرف آلي تخفيفًا لمعاناة الموظفين والعاملين من أبناء القري الجنوبية، خاصة مع توافر أماكن لتواجد هذه الماكينات بها، مع حراسة دائمة لمدة 24 ساعة.

بعد مسافة الصرافات الآلية ومعاناة الموظفين

يقول علي فرغل، من أهالي القرية، إن الموظفين والعاملين المترددين علي ماكينات الصرف الآلي بمنطقة البحري قمولا والأوسط، يعانون من المسافة الكبيرة التي يقطعونها إلي مدينة نقادة، خاصة في الأوقات المتأخرة من الليل، التي يصعب وجود مواصلات دائمة تربط بين المركز والقري، والأوقات التي تصادف صرف مرتبات الموظفين، مؤكدًا أنه في أوقات كثيرة لا يجد نقودًا بماكينات الصرف، ما يشعره بالخيبة بعد رحلة من المعاناة.

ويطالب فرغل، الوحدة المحلية والبنك الأهلي بتوفير ماكينة صراف آلي أو أكثر بمنطقة البحري قمولا، لاسيما أن مناطق إقامة الماكينات متوفرة وتوجد بدائل عديدة منها: مجمع المدارس والبريد ونقطة شرطة البحري، حيث لا يوجد عائق في الأماكن.

ويتابع أن القري المجاورة مثل قرية دنفيق وحاجر دنفيق، يوجد بها ماكينات صراف آلي تخدم الأهالي والموظفين والعاملين بالخارج، وكذلك قري الخطارة وطوخ وبعض القرى الأخرى توجد بها ماكينات صراف تساعد في تخفيف الزحام على ماكينات نقادة، مؤكدًا أن وجود ماكينات في منطقة البحري قمولا سيوفر بدائل الذهاب والانتظار في مدينة نقادة وكذلك الازدحام والوقت.

ويشير محمد عياد، موجه أول بالأزهر، إلي أن وجود ماكينات صراف آلي سيوفر الوقت والجهد علي العاملين بقري البحري قمولا، بحثًا عن ATM بالمدن والانتظار إلي وقت متأخر وفي النهاية يرجع بخفي حنين دون صرف مرتبه، مقترحًا تواجد ماكينة للبنك الأهلي وأخرى لنبك مصر خاصة بموظفي ومعلمي الأزهر الشريف.

ويؤكد عياد، أن من الناحية التأمينية للماكينات فهناك عدة مناطق قريبة من أماكن شرطية، ووجود خفراء على مدار الساعة، الأمر الذي يساعد في حماية تلك الماكينات من السرقة أو التعرض لها، ومن هذه الأماكن نقطة شرطة البحري قمولا.

ويضيف علي محمد، موظف، أن منظومة توفير ماكينات صراف آلي في المناطق عالية الكثافة بالسكان يجب أن تفعل في كل المناطق بمركز نقادة، خاصة أن هذه الأمر يعود بالنفع علي البنوك والمواطن الذي سيجد راحة وتوفير للوقت عند صرف مرتبه، وعند التعاملات النقدية، مؤكدًا أن المنظومة الإلكترونية والتعامل عن طريق الفيزا كارت والبطاقات أصبح منتشرا في العالم بصورة لافتةً بدلًا من التعاملات الورقية واليدوية.

ويتابع علي أن منطقة البحري قمولا بدءًا من قرية الحرازات وحتي قري الأوسط مثل أسمنت، لا يوجد بها ماكينة صراف آلي وهو الأمر الذي يطرح سؤالًا محيرًا لسكان هذه المناطق عن السبب، خاصة أن الأمر ليس بعسير علي البنوك المصرية، ومقارنة بباقي الأماكن والمدن سيجد أصحاب القرارات في هذه البنوك أن المناطق تحتاج إلي تدعيم بشكل عاجل.

رد رئيس المجلس القروي

ومن جانبه يقول طارق محمد، رئيس مجلس البحري قمولا، إن الوحدة المحلية خاطبت مدير البنك الأهلي عند طريق مراسلات رسمية لتوفير ماكينة صراف آلي يخدم أهالي القري بالبحري قمولا، مشيرًا إلي أن المنطقة ستشهد قريبًا تواجد ماكينة صراف آلي أو أكثر بناءً علي طلب المواطنين وتخفيفًا لمعاناتهم في الذهاب إلي مدينة نقادة.

الوسوم