ملحمة قنا يا بلدي.. شعر لمحمود عوض الله

ملحمة قنا يا بلدي.. شعر لمحمود عوض الله
كتب -

عنـدلـيب أنا من الصعــــــيد
جيت اغنى واقــول غنــاوى
جيت وطــايــر مـن بعــــــيد
من قنــا بــــلد القنـــــــــاوى
فى الكــلام انا مش ح ازيـــد
ولا اكتـــر فى الحكــــــــاوى
أصلى مش ســـاحــر أكــــيد
ولا عمـرى مــا كنت حـاوى
بس طول عمـــرى المــديـــد
للزجل والشعـــر غــــــــاوى
إسمعـــوا منــــى المفيــــــــد
أنا خطــارى وأصلى قنـاوى

أنا خطــارى وأصلى قنــاوى
وقنــا دى بلدى وإسمها داوى
إسمع منى أنــا مش حــــاوى
وللـــزجل والشعر انا غـاوى
إسمع منى يا سيدى مــــوالى

قنا يابلدى ف حضنى تعــالى
قنا يابنت العصــر الحـــــالى
فيكى حضاره قديمه بتــلالى
وتقول للعالم شوفوا جمـــالى

قنا من يومها أصيله وحُــرّه
وللأعادى يا ناس قنا مُـــرّه
مفيش إهــانه ليها بالمـــــره
وآدى مثل إسمعــه بالمـــره

حكايه مشهــورة ميّــه لميّـه
سببهــا حمـــله فـــرنسيّــــه
دخـلت بلادنــــــا العربيّــــه
واختارت الارض المصريّه

كان بيقــــودهـــا نابليــــــون
قائد مشهور وراجل ملعــون
مغرور ومتكبر فى الكــــون
جانا بجيوش قُرب المليـــون

طمعان وليه فيهــا ماااارب
اخــد يقـــــاتـل ويحــــــارب
ويـــزحف علينــــا ويقــارب
كان نــاسى إن احنا عقـارب

والمصريين بيــدافعـو كمـان
إيــد واحـــده من كل الأديـان
بشـــــده وعـــزم مع الإيمـان
لاجل الشرف م يكون منصان

سمعـــوا الصعايده بإخـوانهم
وعــرفوا كل اللى جــرالهــم
واتلمـوا همـــا وأعـــــوانهـم
بشهـامه يحكيهــــا زمــــانهم

قصـدوا الدفاع عن أراضيهم
والشــــربـــــاين ف عنيهــم
بسـلاح قليــل كان ف إيديهم
والمـولى كان هـــو راعيهـم

نـــزلوا عليهـــم كالأمطــــار
وادرك نــابليــــون الأخطـار
وراحتــــله يا اخوانه الأخبـار
فضـــل يغـــوص ويا الأفكار

وإكمنــــه كان راجل طمـــاع
أخــد يفكـــــر فى الأوضـــاع
مع المســـــاعدين والأتبــــاع

فكـــر بونابرت ياناس وإختـار
قــــائد عظيــــم والله وجبــــار
هـــــو ديــزيـــه والله يا أخيـار

طبعا ديــزيـــه راجل حـــازم
وكان متـــــابع ليــه ومــلازم
وكـان مصمـــم والله وعــازم
على غزو الصعيد بيقول لازم

وجالنا ديـزيه بجيوش وجنـود
وقصــده يحكـــم فينــا ويســود
وياخد منـــا حضــارة الجــدود
لكـــن لقى قــــــدامــه ســدود

ف قريه صغيره تسّمى البارود
الإســــــم بــارود وهى بـارود
وقف ديــزيه عنــــد البـــارود
بســـــلاح حديث وكُتر جنـود

على البـرّ.. كان واقف بيقــول
لجنـوده يلا اهجمــوا علطــول
فى البحــر كان جايب اسطول
بجنــود وأسلحـــه كان محمول

أخــــــد يحـــــارب ويقــــا تل
وشبــــابنــا كان والله يناضــل
لاجل الشـرف ما يكون فاضل

قتـــل كتيـــــر من أبطــــالنـــا
كــــــادت تدهــــور أحـوالنـــا
لــــــــولا بســـــــاله أبطــالنــا

نـــــزلوا البحر وعامـــوا فيه
واتوصلـــوا لاسطول ديــزيه
إتسلقـــــــوه وركبـــــوا عليـه
واخــد الصعيـدى يقتل بإيديـه

مسكــــوا الجنـــــود وقتلـوهم
وف لمحـة عين كانوا نسفوهم
والنيـــــل ده كان مدفــن ليهـم
وسمكنــــا إ ستمتــــع بيهــــم

دول كانـــوا لينا غاويين شــرّ
والهجــــوم كان بحـــر وبــرّ
لكن الصعيـــدى أصيل وحُـرْ
مـــرضيش يستنى ويُصبُـــرْ
وسقى الأجــــانب كاس المُـرْ
وراحت فرنسـا ووراها تجُـرْ
ديــل الخيبه وحـال مـا يسُــرْ

هى دى قنــا برجالها يا نـاس
قوة وعــزم مع الإخــــلا ص
ضربوا الغـــادر فوق الراس
بالقُله والعصــــا والبـــلاص
وراح العدو من بينا خـلاص

قنا برجالها شهـــامـه وهِمَــه
كرم وجـود يا اخــوانه وزِمَـه
وابن قنـــا معـــروف بالعِمَــه
عمه تقــول إن انـا فى القِمَـه
قمـة مجــد وعظمـه ونـــــور
وضعــوها لينا جدود ف قبـور
رمسيس ومينـــا مع حتحــور

بلدنـا ياناس ليها حق عليكــــم
ومستقبلهــا اهو بين ايديــكـــم
جاهـدو وناضلوا بكل ما ليـكم
لاجل تنــولوا اللى هيرضيكم
ويرضى بلدنـا وينــور ليكــم
وفى النهــايه سلامـو عليكــم

الوسوم