مسجد الريان بدون إمام والمصلين يعتلون المنبر لإلقاء الخطبة.. والأوقاف: “عندنا عجز 80%”

مسجد الريان بدون إمام والمصلين يعتلون المنبر لإلقاء الخطبة.. والأوقاف: “عندنا عجز 80%” مسجد الريان في حجازة - تصوير: منى أحمد
كتب -

يشكو أهالي قرية حجازة بحري، التابعة لمركز قوص جنوبي محافظة قنا، من عدم وجود إمام أو خطيب في مسجد الريان الذي يقع على الطريق الرئيسي بالقرية، وتم إنشائه وضمه لوزارة الأوقاف عام 1998م، وهو ما يجعل أيا من المصلين يعتلون المنبر لأداء خطبة الجمعة، ثم الصلاة بالمصلين المتواجدين بالمسجد، وهو الأمر الذي يشكل خطورة على المجتمع.

الصلاة بمسجد الريان في حجازة - تصوير: منى أحمد
الصلاة بمسجد الريان في حجازة – تصوير: منى أحمد

وبحسب أهالي القرية، فإن المسجد الذي يسع لـ100 مصلٍ تقريبا، ظل طوال 20 عامًا أي منذ إنشاءه بدون إمام أو خطيب، وكل جمعة يصعد أحد المصلين لإلقاء الخطبة، وهو ما نفته الأوقاف، مؤكدة إرسال واعظ للمسجد لهذا الغرض.

بدون واعظ أو خطيب

يقول عبدالعاطي محمد، 70 عامًا، إن المسجد منذ إنشاؤه لا يحظى بأي اهتمام من إدارة أوقاف حجازة، ويكون الرد على شكوانا المتكررة هو وجود عجز في عدد الأئمة والخطباء بالمحافظة والإدارة، في حين يتم توفير أئمة وخطباء لمساجد داخلية بمناطق غير مأهولة بالسكان.

ويضيف عطا عبدالعزيز، 68 عامًا، أن المسجد ظل طوال شهر رمضان بلا واعظ أو خطيب، وكان يصعد أحد المصلين لاعتلاء المنبر لإلقاء خطبة الجمعة.

أداة الصلاة بمسجد الريان في حجازة، تصوير منى أحمد
الصلاة بمسجد الريان في حجازة – تصوير: منى أحمد

مقترحات دون تنفيذ

ويلفت أحمد عطا، 35 عامًا، معلم، أن الأهالي قدموا عدة مقترحات بتكليف أحد مفتشي المنطقة بالتناوب لخطبة الجمعة فقط لحين توفير خطيب، أو توفير مقيم شعائر أو مؤذن له خبرة في مسجد آخر لأداء خطبة الجمعة، حتى لا يتم إغلاق المسجد أو تركه للمصلين عديمي الخبرة والعلم لاعتلاء المنبر المقدس ولكن تم رفض المقترح.

ويوضح محمود علي، من الأهالي، أنه بعد المطالبات والشكاوى الكثيرة، قام مدير إدارة الأوقاف في حجازة بتكليف أحد العاملين ممن لديه خبرة في الخطابة بمسجد آخر بأن يؤدي خطبة الجمعة بالمسجد، ولكننا فوجئنا أن الموظف المكلف لم يحضر صلاة الجمعة لأسبوعين متتاليين الشهر الماضي، مما تسبب في حدوث هرج ومرج داخل المسجد، على إثره قام أحد المصلين بالصعود للمنبر لاداء الخطبة الجمعة.

أداة الصلاة بمسجد الريان في حجازة، تصوير منى أحمد
أداة الصلاة بمسجد الريان في حجازة، تصوير منى أحمد

المنبر متروك للمصلين

أحمد حمدي، من الأهالي، يؤكد أن الأزمة حتى وقتنا هذا لم تحل رغم الشكاوى الكثيرة، مستنكرًا ترك المنبر ليعتليه من هم غير مؤهلين ويتحدثون في خطبة الجمعة كل وفق هواه.

ويفيد موظف وعامل في المسجد، رفض ذكر اسمه، أنه خلال الشهر الماضي ولجمعتين متتاليتين ولعدم توافر خطيب أو واعظ، قام أحد المصلين باعتلاء المنبر وأداء خطبة الجمعة، وقمنا بإبلاغ مفتشي المنطقة ولكن لم يتخذوا أي إجراء.

عجز في الأئمة

ويعلق الشيخ محمد الطراوي، وكيل وزارة الأوقاف بقنا، على تلك الشكوى، بأنه يوجد عجز في الخطباء والأئمة على مستوى الجمهورية وليس المحافظة فقط، وفي قنا يوجد ألف و733 إمامًا وخطيبًا موزعين على 6 آلاف مسجد، بنسبة عجز 80%.

وعن صعود المصلين المنبر، يؤكد الطراوي أنها شكاوى كيدية، وأنه يتم توفير واعظ لأداء صلاة الجمعة، ولا يمكن لأي فرد اعتلاء المنبر دون تصريح.

ويفيد الشيخ فوزي أحمد عباس، مدير إدارة أوقاف حجازة، أنه خلال الجمعة المقبلة سيتم توفير موظف تابع للإدارة لإقامة خطبة الجمعة، لحين توفير إمام وخطيب للمسجد.

الوسوم