مركز شباب طوخ يعاني غياب الموظفين.. والشباب يدفع الثمن

مركز شباب طوخ يعاني غياب الموظفين.. والشباب يدفع الثمن مركز شباب طوخ - تصوير ولاد البلد

كيف تغلق الباب في وجهي وتطالبني بتحقيق إنجاز أو بتفريغ طاقتي الكبيرة في ممارسة نشاط أو لعبة، هنا في مركز نقادة جنوب محافظة قنا، يعاني شباب قرية طوخ من توقف الأنشطة بمركز شباب القرية والتي تعتبر المتنفس الوحيد لهم، حيث يؤكد الشباب أن المركز يغلق أبوابه في وجههم، ويسجل غيابًا للموظفين في معظم الفترات.
ويشكو أهالِ القرية من تراكم أكوام القمامة داخل وخارج المركز وسوء حالة المبنى، مطالبين بضرورة تفعيل الأنشطة الرياضية والثقافية حتى تُوظف طاقات الشباب وابداعاتهم في المجال الصحيح.

غياب الموظفين وتوقف النشاط بالمركز

يقول محمد حميد، عامل، إن مركز شباب طوخ يشهد حالة سيئة لا ترضي أحد من الشباب أو المسئولين بالشباب والرياضة، فمنذ فترة ليست بالقليلة يعاني المركز الإهمال، مشيرًا إلى أن المشكلة الأكبر هي غياب الموظفين عن العمل وغلق الأبواب بالأقفال ونتيجة لذلك توقف الأنشطة الرياضية في نادي وبيت الشباب الذي من المفترض أن يكون المتنفس لإخراج طاقاتهم.

ويصف حميد، حالة المبني من الخارج، قائلًا الزجاج تعرض للكسر والأبواب، وذلك يدل على عدم وجود اهتمام بالمكان، مؤكدًا إن وجد الاهتمام فسينعكس على الشباب وسيتواجد لممارسة الأنشطة، مضيفًا ان العمال يذهبون إلى المركز للتوقيع في الدفتر والانصراف بعدها، مثل الكثير من موظفيّ مصر.

تراكم القمامة داخل وخارج المركز

ويشكو إسلام بهاء، مؤهل متوسط، من تراكم القمامة بجوار مركز الشباب وخارجه، حيث يعاني المهتمين بالعملية الرياضية والغيورين على بلدتهم من هذه المشكلة، مؤكدًا إن مجموعة من الشباب تطوعت لإزالة القمامة في السابق ولكن بعض الأهالي يعاود إلقاؤها.

ويشير بهاء إلى عدم اهتمام العمال بالنظافة الداخلية والخارجية للمركز ونتيجة لذلك تتراكم أكوام القمامة في انتظار من يتخلص منها، متمنيًا أن يحظى النادي باهتمام مثل نوادي الشباب والمراكز الأخرى.

” مفيش حمام نعرف ندخله” هكذا يتابع إسلام بهاء، حديثة عن خلو المركز من الحمامات نتيجة لغلقه في فترات عديدة وخلوه من الخدمات والإسعافات الأولية التي يجب أن تتوجد داخل المركز، مؤكدًا أن المركز لا يزاول أي نشاط رياضي داخله.
مطالب بإنشاء ملعب نجيل صناعي

ويطالب حسين محمود، مؤهل متوسط، بضرورة إعادة النظر إلى مركز الشباب من قبل المسئولين عن الرياضة في نقادة والمحافظة، موضحًا أن المركز يحتاج إلى ملعب منجل للشباب الصغار والكبار وإقامة المنافسات الادبية والثقافية في كافة المجالات.

ويتابع محمود حديثه، أن المركز في السابق كان بالعديد من الأنشطة، لافتًا أن في الوقت الحالي لا يفتح أبوابه للشباب.

مدير الإدارة: تخصيص دعم لتفعيل الأنشطة بمركز الشباب

فيما يقول محمد خيري، مدير إدارة الشباب بنقادة، إن هناك دعم لتفعيل أنشطة مركز شباب طوخ، مشيرًا إلى أن الإدارة تعاني من نقص في عدد الموظفين، لافتًا إلى أنه يوجد 3 فترات عمل بمراكز الشباب يتخللها فترة الربط.
وأضاف خيري، أنه يقوم بجولات تفقدية لمراكز الشباب بمدينة نقادة، مطالبًا المواطنين بالتواصل مع الإدارة في حالة وجود مخالفات أو تجاوزات.
وأضاف مدير إدارة الشباب، أن وزارة الشباب والرياضة تقوم بإنشاء ملاعب نجيل صناعي بمراكز شباب الجمهورية، مؤكدًا على أن قرار إنشاء الملعب يأتي ضمن خطة الوزارة.

 

 

 

الوسوم