لتهالكه وكثرة الحفر والمنحنيات.. مطالب شعبية برصف طريق “عباسة – قوص”

لتهالكه وكثرة الحفر والمنحنيات.. مطالب شعبية برصف طريق “عباسة – قوص” الحفر والمطبات بطريق عباسة، تصوير منى احمد
كتب -

حالة من الغضب والاستياء تسيطر على أهالي قرى مركز قوص، جنوبي محافظة قنا، إذ يخدم الطريق آلاف المواطنين من سكان القرى، ويعد الطريق الوحيد المؤدي إلى مدينة قوص من طريق “مصر –
أسوان الزراعي”، والذي يعد طريقا حيويًا وهامًا، نظرا لمرور معظم السيارات من وإلى المدينة ومختلف المدن والمحافظات.

ويعيش أهالي قرى المركز حالة من القلق والخوف، نتيجة لتكرار حوادث السير التي تحصد أرواح المواطنين، حيث أصيب أكثر من 10 أشخاص خلال شهرين، كما لقي عدد من المواطنين مصرعهم، ليشهد الطريق الأسبوع الماضي آخر ضحاياه، بعد مصرع شابين نتيجة اصطدام دراجاتهما البخارية مع خلاطة أسمنت.

الحفر والمطبات بطريق عباسة، تصوير منى احمد
الحفر والمطبات بطريق عباسة، تصوير منى احمد

ويشكو الأهالي من تهالك الطريق وكثرة الحفر وتراكم القمامة والمخلفات على جانبيه، وهو ما يتسبب في وقوع الحوادث المتكررة، نتيجة تكرار حوادث السير التي باتت خوفا وقلقا يؤرق المواطنين، والذي يصفه الأهالي بطريق الموت.

شكاوى متكررة

يقول محمد حسن، من أهالي قوص، وقع عدد من الحوادث على الطريق خلال شهرين تسبب بإصابة 10 في حوادث متنوعة، كما لقي عدد آخر مصرعهم، ليكون خرهم الأسبوع الماضي عندما لقي شابين مصرعهما إثر حادث اصطدام دراجة بخارية مع خلاطة أسمنت، متسائلا: “أين المسؤولين مما يحدث؟”.

ويوضح  توفيق أحمد، من أهالي قوص، إلى أن الطريق يحده من الجانبين مخلفات وقمامة أدت إلى ضيق الطريق، فضلا عن كثرة المنحنيات والحفر، التي تعد من أهم أسباب وقوع الحوادث مع السرعة الزائدة للسائقين، مطالبًا بسرعة رصف الطريق وترميمه لخدمته آلاف المواطنين.

الحفر والمطبات بطريق عباسة، تصوير منى احمد
الحفر والمطبات بطريق عباسة، تصوير منى احمد

إسلام محمود، أحد الأهالي، يشير إلى معاناتهم من عدم تمهيد ورصف الطريق، المليء بالحفر والمطبات، فضلا عن كثرة المنحدرات نتيجة تراكم المخلفات والقمامة على جانبيه، مما يجعله غير صالح لسير السيارات، لافتًا إلى أن أكثر من يعاني من ذلك هم أصحاب الأمراض المختلفة والسيدات الحوامل، حيث إنهم أكثر عرضة للأذى من رد فعل السيارات من سوء الطريق، مطالبًا المسؤولين بإدارة الطرق ومجلس المدينة الاهتمام وسرعة رفع المخلفات ورصف الطريق.

ويضيف، مصطفى حسن، سائق سيارة أجرة، أن المخلفات والقمامة المتراكمة على جانبي الطريق بطول مدخل طريق “عباسة – قوص”، أدى إلى ضيق الطريق، لاسيما مع بدء موسم القصب، ومرور مقاطير القصب، التي تسبب ازدحام الطريق، نظرا لضيقه مما يساعد وقوع الحوادث.

الحفر والمطبات بطريق عباسة، تصوير منى احمد
الحفر والمطبات بطريق عباسة، تصوير منى احمد

السائقين الأكثر معاناة

ويؤكد سالم حسن، سائق، أن السائقين الأكثر معاناة من تهالك الطريق وكثرة الحفر والإلتواءات به، “المشوار بياخد ضعف وقته”، فضلًا عن زيادة استهلاك البنزين، إضافة إلى تهالك “عفشة العربية”، مطالبًا بتهيئة طريق أمن وغير متهالك ليس حفاظًا على السيارات فقط بل حفاظا على الأرواح، فبسبب سوء الطريق وقعت العديد من الحوادث.

أحمد سعيد، مهندس ميكانيكا، يوضح أن من أهم خسائر السيارات الناتجة عن عبور الحفر والمطبات والإلتواءات هي، تفكك المسامير والصواميل المثبتة لأجزاء السيارة، وكسر احد المساعدين أو السوست أو كسر أحد المقصات، مع تلف في علبة الشكمان وكسر الميزان، ويليه ايطارات العجل الامامي والخلفي، مما يؤدي إلى اختلال عجلة القيادة وسهولة وقوع الحوادث.

تنسيق وخطة

من جانبه يشير خالد فوزي، رئيس مجلس مدينة قوص، إلى أنه سيجري التنسيق مع إدارة المخلفات والبيئة بالمجلس لرفع القمامة والمخلفات من على جانبي الطريق، تيسيرا على المواطنين والسائقين، وحفاظا على الأرواح.

وفي تعليقه على شكاوى الأهالي، يقول زكريا أحمد، مدير إدارة الطرق بقوص، إن الطريق تم وضعه بخطة الرصف لعام 2019-2020م، بطول كيلو ونصف، بداية من كوبري عبيد بعباسة حتى موقف قوص الجديد.

الوسوم