“كيرلس وجرجس”.. شقيقان يؤسسان أول مشروع لتوصيل الطلبات للمنازل في نقادة

“كيرلس وجرجس”.. شقيقان يؤسسان أول مشروع لتوصيل الطلبات للمنازل في نقادة الأخوان كرلس وجرجس - تصوير: صابر سعيد

يستغرق البعض وقتا طويلا في محلات الجملة أو السوبر ماركت أو الصيدليات، لشراء احتياجاتهم اليومية، وهو ما يبذل معه جهدا كبيرا أيضا، وهذا ما جعل الأخوين كيرلس وجرجس بولس، من مدينة نقادة، يعملان على تأسيس أول مشروع لتوصيل الطلبات للمنازل مقابل أجر زهيد لا يتجاوز 5 جنيهات على الطلب الواحد داخل المدينة.

بداية الفكرة

“الفكرة جاتني من الدليفري بتاع شرم والغردقة”، هكذا يوضح جرجس بولس، خريج السياحة والفنادق والذي يعمل مرشدًا سياحيًا، معالم الفكرة وكيف خطط لها، مؤكدا أن عمله في المجال السياحي ومشاهدته للعاملين بالدليفري أثناء توصيل الطلبات إلى المنازل أو توصيل المنتجات من المحلات والسوبر ماركت، ومنها فكّر في إنشاء مشروع الأول من نوعه في مدينة نقادة، لوجود كتلة سكنية عالية، وعدد مناسب من المحلات والصيدليات والمطاعم، لا سيما أن التوصيلة ستساهم في توفير الوقت والجهد على العميل، خاصة كبار السن والمنشغلين في أعمالهم اليومية أو أصحاب المهن.

قرر بولس أن تقتصر فكرة المشروع في الوقت الحالي على توصيل الطلبات إلى داخل المدينة فقط، والانتظار وتحليل رد الفعل عند الأشخاص وتقبلهم الفكرة، مضيفًا أنه في حالة نجاح الفكرة ستعمم على باقي القرى التابعة لمركز مدينة نقادة، مع زيادة أجر التوصيلة إلى 10 جنيهات في المرة الواحدة، بالإضافة إلى أنه سيقوم بزيادة عدد المواصلات من الموتوسيكل والتكاتك.

كرلس بولس - صاحب المشروع تصوير: صابر سعيد
كيرلس بولس – صاحب المشروع تصوير: صابر سعيد
توفير الوقت

يوضح خريج السياحة والفنادق، أن المشروع يحتوي على عدد من التكاتك التي ستستخدم في توصيل الطلبات الكبيرة من المحلات التجارية وغيرها إلى المنازل، وهي متوفرة في الوقت الحالي، وستساعد أيضًا على توفر الوقت والجهد للعملاء.

“كنت شغال في مجالات تاني وعندي خبرة في السوق”، هكذا يحكي كرليس بولس، مؤهل متوسط، مواليد 2000، قصته مع تأسيس أول مشروع بشراكة أخيه، قائلًا “كنت أعمل بعد تخرجي من الثانوي التجاري في مجالات عديدة، منها الدهانات، كما عملت لمدة طويلة في مصنع لإنتاج ملابس الجلباب البلدي، وأيضًا في مصنع للشمع، وهذا ما أكسبني خبرة التعامل مع السوق والعملاء ومعرفة المحال التجارية في نقادة”.

“والفكرة في الوقت الحالي تعتمد على المدينة فقط، عن طريق عرض الفكرة على المحال التجارية لتوفير الوقت عند الشراء، وتوصيل الطلبات في أسرع وقت للعميل، ولكنها ستقتصر على مدينة نقادة لحين معرفة مدى نجاحها في الوقت الحالي، ومدى إقبال الأشخاص على تقبل الفكرة التي تعتبر الأولى من نوعها في المدينة”.

كرلس أثناء العمل - تصوير: صابر سعيد
كيرلس أثناء العمل – تصوير: صابر سعيد

يبدأ عمل الأخوين بولس في الساعة الثامنة صباحًا إلى الحادية عشر مساءً، وتزيد المدة في بعض الأحيان، طيلة أيام الأسبوع ما عدا يوم الأحد من كل أسبوع، وقيمة تكلفة مواصلة الطلب إلى أي مكان في نقادة 5 جنيهات، لافتًا أن المشروع لاقى استحسان بعض الأصدقاء والبعض الآخر رفض الفكرة وحكم عليها بالفشل، كما أن والديه في الوقت الحالي يسانداه لنجاح الفكرة على الرغم من مخاوفهم أن ينتهي المشروع بالفشل.

شركة توصيل

“في الوقت الحالي نعتمد على الموتوسيكل في توصيل الطلبات إلى المنازل، لجميع احتياجات العملاء، ونعتمد في الوقت الحالي على الدعاية عن طريق صفحات التواصل الاجتماعي والدعاية المطبوعة التي يتم توزيعها على المحال التجارية والصيدليات والكنائس”، هكذا يشرح كرلس آلية عملهما.

يختتم كيرلس بولس حديثه عن الحلم الذي يراوده، وهو أن يصبح لديه شركة كبيرة خاصة بتوصيل الطلبات إلى جميع المنازل، وكذلك التوصيلات الخاصة مثل “أوبر وكريم”، متمنيًا أن يكلل مشروعه بالنجاح ويلقى قبولًا من المواطنين.

الوسوم