بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.. قوص النهاردة تحاور عميد كلية الإعلام بقنا

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.. قوص النهاردة تحاور عميد كلية الإعلام بقنا د هالة نوفل - عميدة كلية الإعلام جامعة جنوب الوادي

يحتفل العالم في يوم 8 مارس من كل عام، باليوم العالمي للمرأة، للدلالة على الاحترام العام، وتقدير وحب المرأة لإنجازاتها الاقتصادية، والسياسية والاجتماعية، فيما تعطي بعض الدول إجازة للسيدات في هذا اليوم، دلالةً على الإحترام والتقدير.

وفي هذا اليوم يُجري إصدار قوص النهاردة التابع لمؤسسة ولاد البلد الإعلامية، حوارًا مع إحدى السيدات التي برزت مؤخرًا في المجتمع القنائي وأصبح لها دورًا هامًا في محافظة قنا.

الدكتور هالة نوفل، تدرجت في سلك التدريس بجامعة جنوب الوادي حتى أصبحت عميد كلية الإعلام وتكنولوجيا الاتصال بالجامعة، كما أنها عضو المجلس القومى للمرأة بقنا.

هل تستحق المرأة أن يخصص يوم عالمى لها؟

بالطبع المرأة تستحق أن يخصص لها يوم عالمي باسمها، فهي نصف المجتمع وتعطي الحياة للنصف الآخر,

هل واجهتي مشاكل للوصول إلى منصبك هذا في الصعيد؟

بالطبع، واجهت مصاعب كثيرة للصعود لمنصبي وبعض المنافسات تكون غير شريفة، ولكن عندي يقين وقناعة أن الخير دائما ينتصر وأن الحق أحق أن يتبع.

ما هي المعوقات التي تعيق المرأة في الصعيد من وجهة نظرك؟

الروتين والغيرة والمنافسات أحيانًا تكون غير عادلة بالإضافة إلى نظرة المجتمع للمرأة ما زالت تحتاج لكثير من التوعية والإحترام، فالدراما والإعلام ما زال يحتاج لكثير من الوقفات فى السيناريو والإخراج والملابس والديكور وغيرها.

كونك عضو بالمجلس القومي للمرأة بقنا، هل يضع المجلس حلولًا لكل مشاكل المرأة؟ وما هي أكثر المشاكل الواردة إليكم من المرأة؟

معظم مشكلات المرأة في الصعيد لا سيما في القرى والنجوع هي مشكلات مادية وإقتصادية ويساهم المجلس في حل كثير منعًا بالتصعيد للجهات المختصة ويقدم خدمات للمرأة والمجتمع كثيرة.

هل يوجد إقبال من المرأة الصعيدية على تقديم شكاوى أو محاربة ما يعيق مكانتها في المجتمع؟

نعم، هناك إقبال على تقديم الشكاوى ومحاربة ما يعيق مكانتها من سيدات الصعيد.

الوسوم