قبل بدء العام الدراسي.. 20% زيادة في أسعار الملخصات وأولياء الأمور: “شيء أساسي لا بد منه”

قبل بدء العام الدراسي.. 20% زيادة في أسعار الملخصات وأولياء الأمور: “شيء أساسي لا بد منه” كتب خارجية وملخصات،تصوير منى احمد
كتب -

يعتمد الطلاب في مختلف المراحل التعليمية، وقبل بدء العام الدراسي الجديد على الكتب الخارجية “الملخصات” بشكل أساسي، الأمر الذي أصبح طبيعيا بل وأمرا حتميا لكل الطلاب بمختلف المراحل التعليمية

كتب خارجية وملخصات،تصوير منى احمد
كتب خارجية وملخصات- تصوير: منى أحمد

وقبل بدء العام الدراسي الجديد، استعد الطلاب وأولياء الأمور بشراء الملخصات، التي شهدت زيادة 20% هذا العام، وبالرغم من زيادة الأسعار شهدت المكتبات الخاصة بالكتب الدراسية والملخصات إقبالا كثيفا من المواطنين، لافتين إلى أن الملخصات تعد أمرا حتميا لأبنائنا لا يمكن الاستغناء عنها حتى مع ارتفاع أسعارها.

كتب خارجية وملخصات،تصوير منى احمد
كتب خارجية وملخصات- تصوير: منى أحمد

وفي هذا السياق تقول أحلام محمد، أم طالبة بالمرحلة الإعدادية، إن معظم الطلاب اعتمادهم الأساسي على الكتب الخارجية “الملخصات” والدروس الخصوصية، كما أن الكتب المدرسية وما يحتويه من حشو معلومات هم ما دفع الطلاب للاعتماد على الملخصات والكتب الخارجية.

وأضافت أن الملخصات هذا العام شهدت زيادة تقارب 20%، حيث تراوحت مابين 32 و35 جنيها للمادة الواحدة، ورغم تلك الزيادة لا نستطيع الاستغناء عنها لارتباطها بالدروس الخصوصية للطلاب.

ملخصات ،تصوير منى احمد
كتب خارجية وملخصات- تصوير: منى أحمد

فاطمة سعيد، أم طالبة بالمرحلة الثانوية، تشير إلى أن المدرس هو من يقوم بتحديد نوع الملخصات والكتب الخارجية، بما يتماشي مع ما يعطيه للطلاب من دروس خصوصية، لافتة إلى أن أسعار الملخصات للمرحلة الثانوية لهذا العام تراوحت مابين 70و85 جنيها للمادة الواحدة.

ويشاركها الرأي محمد مصطفي، ولي أمر طالب بالمرحلة الثانوية، مبينا أن زيادة أسعار الملخصات والكتب الخارجية مع زيادة الأدوات المدرسية والزي المدرسي زاد العبء على أولياء الأمور، ليتحمل ميزانية فوق طاقته قائلا: “الأسعار في زيادة كل يوم مش بتقل وكله دين علينا”.

ويؤكد أسامة محمد، طالب بالمرحلة الإعدادية، أن الطلاب لا يمكنهم الاستغناء عن الملخصات والاستعانة بها مع الدروس الخاصة، مشيرا إلى أن الملخصات شهدت زيادة هذا العام 25%، بجميع المواد بمختلف أنواع الملخصات.

يوضح محمود محمد، صاحب مكتبة لبيع الكتب الخارجية، أن متوسط أسعار هذا العام للكتب الخارجية للمرحلة الابتدائية تتراوح مابين ٣٢و٣٩جنيهًا بينما تراوحت اسعاره العام الماضي مابين ٢٠ و٣٥ جنيها.

وتراوحت أسعارها في الكتب الخارجية للمرحلة الإعدادية ما بين ٣٢ و٤٥ جنيها، بينما تراوحت أسعارها العام الماضي ما بين ٣٠ و٤٠جنيها، وفي المرحلة الثانوية تراوحت أسعار الكتب الخارجية ما بين ٧٠ و٨٥ جنيها، بينما تراوحت أسعارها العام الماضي ما بين ٧٥ و٨٠ جنيها فى فروق طفيفة عن العام الماضي للمرحلة الثانوية.

كتب خارجية وملخصات،تصوير منى احمد
كتب خارجية وملخصات،تصوير منى احمد

وترجع هبة محمد، طالبة بالمرحلة الثانوية، السبب في الاستعانة بالملخصات إلى أن الكتب المدرسية وما بداخلها من حشو لا يساعد الطلاب على الاستذكار الجيد، موضحة أن زيادة الأسعار هذا العام مثل زيادة كل عام، وأن الزيادة ليست في الملخصات فقط بل والأدوات المدرسية والكتابية.

وفي ذات السياق، يوضح محمود عبدالراضي، صاحب مكتبة لبيع الكتب الخارجية، أن الكتب الخارجية “الملخصات” لهذا العام، شهدت ارتفاعا في الأسعار 20% عن العام الماضي، لمختلف الملخصات بالمراحل التعليمية، وترجع الزيادة إلى ارتفاع أسعار المحروقات والورق والطباعة.

وأضاف محمد حسن، بائع بمكتبة لبيع الكتب الخارجية والملخصات، أنه بالرغم من زيادة الأسعار إلى أن المكتبات تشهد إقبالا كثيفا من المواطنين منذ شهر أغسطس الماضي قبيل بدء العام الدراسي الجديد.

مكتبات- تصوير: منى أحمد
مكتبات- تصوير: منى أحمد

من جانبه صرح عدنان الشعار، مسؤول قطاع جنوب الصعيد لشركة سلاح التلميذ، بأن زيادة أسعار الكتب الخارجية والملخصات ب”سلاح التلميذ” هذا العام  لم تتعدى 2%، وذلك في إطار اهتمام الشركة بمراعاة ظروف أولياء الأمور والتخفيف عليهم لاسيما مع زيادة أسعار معظم السلع، منوهًا بأن ذلك بجميع الفروع في قوص وغيرها من المراكز.

فيما أكد علاء إسماعيل، مسؤول قنا لشركة الأضواء، أن هذا العام لا تتخطى الزيادة 5% في أسعار الكتب الخارجية والملخصات ب”الأضواء” عن العام الماضي، لافتا أن الزيادة نتيجة زيادة أسعار الورق والطباعة والعمالة وزيادة سعر المحروقات.

خبراء يتحدثون

فيما أشار مصطفي عبيد، معلم أول ومدرب معتمد بوزارة التربية والتعليم للنظام الجديد، إلى أن اعتماد الطلاب علي الملخصات والكتب الخارجية بديلا عن الكتب المدرسية يرجع لعدة أسباب، ومن أهمها، تعود الطالب على عدم البحث عن المعلومة في الكتب المدرسية المملوءة بالحشو واستبدالها بااكتب الخارجية لسهولتها وشرحها المبسط والمباشر.

وأضاف عبيد أن أسلوب الكتاب المدرسي السيء في عرض المعلومات وتعود الطلاب في النظام القديم على الحفظ وليس الفهم وهذا ما تواجهه الوزارة في النظام التعليمي الجديد.

وكشف خالد سليمان، مدرس المناهج وطرق التدريس عن أسباب عزوف الطلاب عن الكتب المدرسية والاتجاه للكتاب الخارجي وهي، الترويج فإن كتب الوزارة لا تحظى للترويج الكافي مثل الترويج للكتب الخارجية.

وأشار إلى أن القضية ليست في الكتاب الخارجي ولكن فيما يروجون له من دور النشر ومؤسسات إعلامية وإخراج فني وهدايا للمعلمين، لافتا إلى أن من يقوم بتأليف هذا الكتاب أكثر حرصا على اكتساب مستخدميه كأي وسيلة إعلامية أخرى يستهدف فئة كبيرة من الطلاب المستهلكين فإنه يحلل كتاب الوزارة ويستخدم الأهداف المعرفية ومحتوى المنهج وذلك لجذب شريحة كبيرة من الطلاب المستهلك للمواد التعليمية الخارجية.

قرار الوزير

قال طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إن الكتب الخارجية ستمنع فى النظام التعليمي الجديد، ولن يُسمح بترخيص تلك الكتب فى النظام الجديد، وسيتم إتاحة عرض محتوي مناسب من الوزارة للناشرين مع حفظ حقوق الملكية الفكرية.

وحول قرار وزير التربية والتعليم بمنع تراخيص الكتب الخارجية، قال عزت الشريف، المسؤول الإعلامي بإدارة قوص التعليمية إنه لا يوجد قرار رسمي حتى الآن من الوزارة بمنع الكتب الخارجية.
الوسوم