قبل انتخابات مجلس الشيوخ.. حزمة مطالب تنتظر النواب المحتملين بقوص

قبل انتخابات مجلس الشيوخ.. حزمة مطالب تنتظر النواب المحتملين بقوص مجلس الشيوخ المصري

بعد تصديق الرئيس عبد الفتاح السيسي، على قانون رقم 141 لسنة 2020 لمجلس الشيوخ، قدم عدد من المواطنين بقوص ونقادة، عددا من المطالب للمرشحين من المدينتين، معتبرين أنهم سيكون بيدهم حل عدة مشكلات، حسبما يعتقد.

يذكر أن قانون مجلس الشيوخ، جرى فيه تعديل عدد من القوانين من بينها تعديل المادة الثانية التي تستبدل عبارة مجلس الشورى بعبارة مجلس الشيوخ، أينما وردت في القرارات والقوانين المعمول بها. وتم تحديد موعد الانتخابات في 11 و12 من شهر أغسطس المقبل، وإعلان النتيجة النهائية في شهر سبتمبر المقبل.

مطالب أهالي قوص

يطالب أحمد الشاويش، يعمل في شبكة توزيع الكهرباء،  الأعضاء المرشحين لمجلس الشورى بعد فوزهم، بالتركيز على إصلاح مستشفى قوص المركزي، وعودة الاعتماد المالي لها، حتى تستطيع الإدارة الصحية شراء الأجهزة الجديدة لمساعدة المرضي.

كما يطالب الشاويش بإنشاء سجل مدني جديد بقوص، بدلًا من الشقة الصغيرة الحالية المخصصة للسجل المدني، والتي يتزاحم أمامها المواطنون، لاستخراج أي أوراق رسمية.

أيضا، يطالب بمخاطبة وزارة النقل وهيئة السكة الحديد، بوقوف قطارات السكة الحديد المكيفة في محطة قوص، أسوة بمدن إسنا، ودراو، ونجع حمادي، لان معظم القطارات المكيفة لا تقف في محطة قوص، مما يكلف المسافرون عبئا إضافيا للسفر من محطة الأقصر أو قنا.

ويكمل الشاويش قائمة المطالبات أنه توجد أرض مخصصة لبناء مبني للتأمينات والمعاشات والتأمين الصحي، لكن الوزارات المعنية إلي الآن لم تنظر إلي بناء مكان مستقل لهم، بدلًا من الشقق المؤجرة الصغيرة التي لا تتحمل وجود كثافة المواطنين.

ويطالب مروان محمود، يعمل بالتجارة، من قوص، بالنظر إلي الوحدات الصحية وتشغيلها لمدة 12 ساعة فقط، لتخفيف ضغط المواطن على المستشفى، والتخفيف من العبء الاقتصادي على المواطن البسيط، ويطالب أيضا بتوفير الأدوات الطبية اللازمة داخل الوحدات الصحية، وردم أو تغطية بعض المساحات من الترع التي تقع وسط منطقة سكنية وعلى الطرقات السريعة التي تمثل مصدر خطورة على المواطن.

ويطالب إبراهيم توفيق محمد، من قوص، بتفعيل الظهير الصحراوي، وبناء مدينة قوص الجديدة هناك، لأنها مساحات شاسعة غير مستغلة، على غرار مدينة طيبة الجديدة، وكذلك إنشاء نادي أوليمبي لممارسة أنواع الرياضات المختلفة، وإنشاء مدارس لغات جديدة وفندقية في الظهير الصحراوي، ورصف الطرقات المؤدية لجميع المجالس القروية في قوص، وتبطين نهر النيل في قرى الحلة وجزيرة مطيرة، لأن الأراضي تتآكل من فدان لأربع أفدنه بسبب نحر النيل.

ويطالب بتركيب المحابس المتهالكة لشبكة المياه بمجلس قروي جراجوس، وكذلك تفعيل دور الوحدات الصحية، والزام الأطباء بمواعيد العمل الرسمية فيها، وتعيين موظفين لكتابة الوفيات والمواليد في بعض الوحدات الصحية، مثل قرية الحلة التي لا يوجد فيها موظف لكتابة المواليد والوفيات.

وكذلك إزالة بعض المدارس القديمة المتهالكة، مثل المدرسة الإعدادية بالحلة، وخطوط الضغط العالي التي تقع وسط البيوت، ويطالب بإنشاء بنك للتعمير والإسكان بقوص، بدلًا من انتقال المواطنين لقنا والأقصر.

ويري توفيق أن أعضاء مجلس الشيوخ يتوصلون مع المسؤولين أيضَا ويستطيعون على تأدية الواجب تجاه بلدهم وأهلهم إن أرادوا ذلك.

ويبلغ عدد سكان قوص 502 ألف و431 نسمة، حسب تعداد 2019، وعدد الكتلة التصويتية تبلغ  260 ألف فرد.

مطالب أهالي نقادة

يطالب هشام عبد المطلب، من شباب نقادة، الفائزون بانتخابات مجلس الشيوخ، بالمساهمة في توصيل خدمة الصرف الصحي لباقي أنحاء نقادة، حيث لا يصل الصرف سوى لقرية كوم الضبع وبعض مناطق نقادة المدينة، كما يطالب بتكليف أطباء مقيمين في الوحدات الصحية بنقادة وقراها المجاورة.

ويطالب علاء محمود، أحد المواطنين بنقادة، الأعضاء الفائزون في انتخابات مجلس الشيوخ، برصف جميع الطرقات الرئيسية في مدينة نقادة، وخصوصًا شارع المؤسسات الحكومية وكذلك الطرقات الرئيسية المؤدية من نقادة للقري، وكذلك رصف الطرق الفرعية في المدينة وتوابعها، وإنشاء مبني جديد لبيت ثقافة نقادة بدلًا من الشقة الصغيرة التي يوجد فيها البيت، مما يؤثر على نسبة حضور الجمهور لبعض الندوات التي تقام بسبب ضيق المكان.

يبلغ عدد الكتلة التصويتية لنقادة 114 ألف نسمة، وعدد سكانها يبلغ 193 ألف نسبة طبقًا لآخر تعداد في مايو الماضي.

الوسوم