في ذكراها الـ46.. 3 شهداء من قوص ساروا على خطى أبطال أكتوبر

في ذكراها الـ46.. 3 شهداء من قوص ساروا على خطى أبطال أكتوبر الشهيد عمر محمد لبيب، مصدر الصورة أسرة الشهيد
كتب -

لم تكن حرب 6 أكتوبر المجيدة آخر تضحيات أبناء قوص فداء للوطن، فقد أبى أبطال القوات المسلحة إلا السير على خطى الآباء والأجداد الذين شاركوا في حرب أكتوبر، ليستكمل الأبناء والأحفاد مسيرة من سبقوهم في الدفاع عن تراب الوطن، فلا  فارق بين الحرب مع العدو واسترداد الأرض في أكتوبر 1973، ومحاربة الإرهاب وتجار المخدرات، فالجميع يعمل لصالح الوطن.

“قوص النهاردة” تستعرض 3 شهداء من قوص سقطوا في  الحرب ضد الإرهاب، معيدين بذلك مسيرة الآباء والأجداد.

الشهيد كرم محمد، مصدر الصورة أسرة الشهيد
الشهيد كرم محمد- المصدر: أسرة الشهيد
كرم النوبي

كرم أحمد محمد الشهير بـ “كرم النوبي” 22عاما، من قرية حجازة قبلي، خريج دبلوم فني، استشهد أثناء تكبيرات العيد في هجوم على كمين في العريش، بعد أن أدى عاما ونصف من فترة خدمته العسكرية، مجندا بالأمن المركزي بحلوان، لينتدب للخدمة في أيام العيد بمدينة العريش ليلقى ربه أثناء تكبيرات العيد قبل 6 أشهر من انتهاء خدمته العسكرية.

الشهيد عمر محمد لبيب، مصدر الصورة أسرة الشهيد
الشهيد عمر محمد لبيب، مصدر الصورة أسرة الشهيد
عمر لبيب

عمر محمد لبيب، ابن قرية المسيد التابعة لمركز قوص، جنوبي محافظة قنا، 23عاما، خريج كلية الحقوق بجامعة جنوب الوادي، استشهد في 2 أغسطس 2018، أثناء تأدية واجبه بسلاح حرس الحدود بالوادي الجديد، وكان يأمل قبل دخوله الجيش في استكمال دراسته بالماجيستير، حتى يلتحق بالعمل في النيابة العامة، لكن تغيرت أمنيته بعد التحاقه بالخدمة، إذ كان آخر ما تمناه قبل استشهاده، وفق ما كتبه على صفحته على الفيسبوك، هو تلقي الشهادة في سبيل الله والوطن.

والد الشهيد عمر،تصوير منى أحمد
والد الشهيد عمر- تصوير: منى أحمد
الشهيد ابن البطل

عمر أحمد توفيق، ابن قرية حجازة بحري التابعة لمركز قوص، جنوبي محافظة قنا، 21عاما، مجند بسلاح حرس الحدود، استشهد في 31 أغسطس 2014، أثناء مطاردته لسيارة مخدرات على الحدود لمجموعة من المهربين، في كمين الفرافرة بالوادي الجديد.

التحق عمر بالجيش في السادس من أكتوبر 2013، وكان من المقرر انتهاء خدمته في سبتمبر 2014، لكنه استشهد قبيل انتهاء خدمته بأربع شهور، على ظهر مدفعه شجاعا مقبلاً غير مدبر.

ووالد الشهيد، هو أحمد توفيق، أحد أبطال أكتوبر، يقول “قدر ربنا أن أحارب وأعيش وابني يستشهد في نفس سلاحي، وراضي بقضاء ربنا”.

الوسوم