غرف الصرف الصحي خطر يهدد حياة المواطنين والأطفال بقوص.. ومسؤول: حل الأزمة قريبا

غرف الصرف الصحي خطر يهدد حياة المواطنين والأطفال بقوص.. ومسؤول: حل الأزمة قريبا غرف صرف صحي غير مغطاة ، تصوير منى احمد
كتب -

يشكو أهال بقرى مركز قوص، جنوبي محافظة قنا، من انتشار غرف الصرف الصحي غير المغطاة بأكثر من قرية، ومنها قرى العليقات وحجازة قبلي وعباسة وجراجوس والخرانقة، ما يمثل خطر شديدا على أرواح المواطنين والأطفال والسيارات، ورغم الشكاوى الكثيرة لم يتحرك المسؤولين لحلها، فيما يطالب المواطنين بسرعة التحرك قبل وقوع الكارثة.

يقول محمد سعيد أحمد، 30عاما، سائق، بقرية العليقات: “نمر بالطريق أكثر من مرة يوميا، ومع وجود غرف الصرف الصحى  بمنتصف الطريق، تعيق مرور السيارات به لاسيما مع بروزها نصف متر أحيانا على الطريق، فضلا عن خطورتها على أطفالنا وأرواحهم”.

غرف صرف صحي غير مغطاة - تصوير: منى أحمد
غرف صرف صحي غير مغطاة – تصوير: منى أحمد
خطر دائم

ويفيد مهدي عبدالمعطي، 35 عاما، عامل، أن الطريق حيوي وهام لأنه نقطة التواصل الوحيدة بين القرية والطريق الزراعي، ومع عدم إنارة الطريق وبروز غرف الصرف الصحي وعدم وجود غطى بها، تصطدم بها السيارات المارة بالطريق، مما يؤدي إلى انقلابها وإصابة العديد من الركاب، مطالبا المسؤولين بتغطية الغرف مع مساواتها بالطريق.

وتروي أسماء محمد، 30 عاما، ربة منزل، من قرية عباسة، معاناة الأمهات على أطفالهم لاسيما مع تواجد الغرف في مناطق حيوية بالطريق مع تواجد الزراعات بجانبيها، متسائلة: “كيف نأمن على أطفالنا أثناء مرورهم بالطريق أو أثناء ذهابهم للزراعات؟ فقد أصبحنا نعيش في قلق دائم خاصة مع مأساة طفلة نجع حمادي التي اعتصرت قلوبنا”.

غرف صرف صحي غير مغطاة - تصوير: منى أحمد
غرف صرف صحي غير مغطاة – تصوير: منى أحمد
شكاوى متكررة

يقول أحمد حسن، 22 عاما، أحد أهالي قرية حجازة قبلي، إن غرفة الصرف الصحي متواجدة بموقع حيوي وهام، نظرا لتواجده بطريق رئيسي وهو حجازة قبلي – قوص المار بقرية المعري، ورغم الشكاوى الكثيرة للمسؤولين لم يتحركوا لحلها لتصبح خطر يهدد حياة أطفالنا، قائلا: “هل ينتظر المسؤولين وقوع الكارثة حتى يتحركوا؟”.

ويروي محمد إبراهيم، 50 عاما، من قرية عباسة، أن الأهالي والسائقين تقدموا بأكثر من شكوى ولكن “عملوا ودن من طين وودن من عجين” – حسب قوله، مشيرا إلى أن غرفة الصرف الصحي متواجدة بطريق هام وحيوي وهو طريق “عباسة – قوص”، لمرور معظم سيارات الأجرة القادمة والمتجهة من وإلى قنا.

ويشير كامل علام، 50 عاما، من أهالي قرية المسيد إلى أنه على مدار عامين ومنذ سرقة غطاء غرفة الصحي، قدم الأهالي أكثر من شكوى لمسؤولي الوحدة المحلية وشركة المياه بقوص، ولم يتحرك أحد منهم نحو الأزمة حتى الآن.

غرف صرف صحي غير مغطاة ، تصوير منى احمد
غرف صرف صحي غير مغطاة – تصوير: منى أحمد
حلول مؤقتة

لخطورتها الشديدة على الأطفال وطلاب المدارس لتواجد الغرفة بمنطقة حيوية بالطريق تربط الطريق الشرقي بالغربي من القرية، اضطر الأهالى لوضع خرسانة أسمنتية وعليها صخرة مرتفعة لحماية أطفالنا من السقوط بها، لافتا إلى أن الحل ليس جذري للمشكلة لأنها تعيق مرور السيارات، مما تؤدي لوقوع الحوادث، مطالبا المسؤولين بوضع حل للمشكلة حفاظا على الأرواح.

حمدي محمد، 45 عاما، سائق بخط قوص جراجوس، يلفت إلى أن غرف الصرف الصحي غير المغطاة خطر يهدد في المقام الأول حياة الأطفال، لعدم إدراكهم ووعيهم أثناء مرورهم على الغرف، إضافة إلى تسببها في خسائر كبيرة للسيارات أثناء المرور والاصطدام بها، متسائلا: “هل ننتظر كارثة حتى يتحرك المسؤولين؟”.

يشير حسن محمود، 54 عاما، من قرية الخرانقة، إلى أن غرف الصرف الصحي غير المغطاة، منتشرة في عدة طرق ومنها طريق جراجوس والخرانقة والجمالية، مشيرا إلى أن الأهالي بعد يأسهم من تحرك المسؤولين قاموا بتغطيتها بإطارات وعجل سيارات، ولكن هذا ليس بحل لتسببها في إعاقة الطريق بل واصطدام السيارات بها.

غرف صرف صحي غير مغطاة ، تصوير منى احمد
غرف صرف صحي غير مغطاة – تصوير: منى أحمد
مخاطبة شركة المياه

حسين العربي، سكرتير رئيس مجلس مدينة قوص، يوضح أنه تم مخاطبة شركة المياه والصرف الصحي لحصر غرف الصرف الصحي غير المغطاة لعمل الإجراءات اللازمة حيالها

وأفاد محمد عبدالمنعم، رئيس شركة المياه والصرف الصحي بقوص، بأن الشركة أجرت الحصر لكافة غرف الصرف الصحي غير المغطاة بقوص وقراها، والتي سرقت، وجاري تجهيز أغطية بديلة لغرف الصرف الصحي قريبا.

الوسوم