صور| نابغة قنا.. طالب ابتدائية يلقي محاضرات بالجامعة

صور| نابغة قنا.. طالب ابتدائية يلقي محاضرات بالجامعة الطفل أثناء الشرح _ خاص قوص النهاردة

لم يكن يعلم أهالي كوم الضبع القرية الجنوبية بقنا، أن يكشف ضوء العلم عن موهبة جديدة تحمل نسب ذكاء تفوق أقرانها وتتفوق عليهم بسنوات عدة، لتجسد نموذج جديد من أطفال القرية المتفوقين الذين سيحققوا رؤى والديهم مستقبلًا، ورؤى مكتشفيهم ومسانديهم.

محمود أشرف عطية، تلميذ بالمرحلة الابتدائية بقرية كوم الضبع في نقادة، يحمل نسب ذكاء عالية في الرياضيات تساعده على إجراء العمليات الحسابية في ثوانٍ معدودة ـ حسب الاختبارات التي أجريت له بجنوب الوادي ـ اكتشفته والدته معلمة رياض الأطفال، وإسراء عبدالحميد، رئيس قسم الموهوبين بنقادة.

رعاية

أحاطه والده ورئيس القسم بالرعاية، حتى طُبقت له أولى حلقات البرنامج الفعلي على أرض الواقع بكلية التربية، جامعة جنوب الوادي بقنا، بناءً على الخطاب الموجه من صبري خالد، وكيل وزارة التربية والتعليم، إلى عباس منصور، رئيس الجامعة.

تقول إسراء عبدالحميد، إن البرنامج يعد إنجازًا حقيقًا لإدارة الموهوبين، وجامعة جنوب الوادي هي التي ستشرف على تطبيقه، مشيرة إلى أن أولى البرامج ستتكون من تطبيق مقياس الذكاء المنطقي الرياضي ومقياس الذكاء البصري، وذلك عن طريق إعداده من قبل صابر إبراهيم، مدرس مناهج الطرق والتدريس بكلية التربية، وبالتعاون مع استاذ مناهج طرق التدريس بنفس الكلية، وهالة السناري، وكيل الكلية.

إبداع

وتضيف إسراء عبدالحميد، أن البرنامج يعد إنجازًا حقيقًا لإدارة الموهوبين، وجامعة جنوب الوادي هي التي ستشرف على تطبيقه، مشيرة إلى أن أولى البرامج ستتكون من تطبيق مقياس الذكاء المنطقي الرياضي ومقياس الذكاء البصري، وذلك عن طريق إعداده من قبل صابر إبراهيم، مدرس مناهج الطرق والتدريس بكلية التربية، وبالتعاون مع استاذ مناهج طرق التدريس بنفس الكلية، وهالة السناري وكيل الكلية.

وتوضح رئيس قسم الموهوبين بنقادة، أن الكلية استضافت الطفل ليشارك في الشرح بمحاضرة لطالبات تربية طفولة، الفرقة الثانية، حيث قدم طريقة الشرح  الهندية في الرياضيات وطريقة الأصفار، وبعض الطرق الإبداعية في الرياضيات، والذي أبهر طلاب الجامعة، حسب قولها.

موهبة

وتضيف، أن الطفل محمود أشرف، طالب بالصف الأول الابتدائي بمدرسة الشيخ الشعراوي، حصل على نسبة ذكاء كلية 132 درجة، فئة الموهوب المتقدم للغاية، بنسبة مئوية ٩٨٪، حيث تشير النسبة إلى أنه أفضل من عينته العمرية خاصة في الذكاء المنطقي الحسابي، مما يتميز به أصحاب الذكاء الرياضي الفيزيائي وعلماء الرياضيات والهندسة، لافتًة إلى إجراء جامعة جنوب الوادي اختبارات ذكاء للطفل.

وأكدت إسراء عبدالحميد، أن موهوبة الطفل اُكتشفت من قبل والدته، معلمة رياض أطفال، وكذلك خلال ورشة عمل الطفل المبدع للموهوبين، تحت رعاية فراج مصطفى، مدير إدارة الموهوبين بقنا، وسعيد صادق، مدير إدارة نقادة التعليمية.

تجربة

ويؤكد أشرف عطية، والد الطفل، معلم لغة إنجليزية، إن تجربة ابنه من التجارب الفريدة، حيث بدأت موهبته في سن مبكر لم يتعدى العامين، عن طريق إحصاء النقود أو المرتب الشهري، وحفظ جدول الضرب عن طريق الاستماع إلى اخواته في المنزل، مؤكدًا شروعه هو ووالدته في تنمية موهبته، عقب اكتشاف الموهوبة، وذلك عن طريق السؤال وطرح العمليات الحسابية عليه، وهو ما سهل الطريق للحفظ باللغتين العربية والإنجليزية.

ويوضح عطية، أن الطفل بتعامل مع كل المواقف التي تقابله في حياته، كما يستطيع دراسة مناهج الصفوف المتقدمة وإنجازها في نصف ساعة، مشيرًا إلي أن الجامعة والمتابعين لمحمود وصوا بدراسته لمناهج الصف الثالث إلي السادس الابتدائي.

ويكشف، أنه ذهب برفقة رئيس قسم الموهوبين إلى جامعة جنوب الوادي، وكلية العلوم قسم الرياضيات، وتم مقابلة رئيس الجامعة، كما تواصل مع جامعات كندية وإنجليزية وألمانية.

ويتمني أشرف عطية، أن ترعي وزارة التربية والتعليم موهبة الطفل وتقدم له برنامج متكامل داخل أو خارج البلاد عن طريق بعثة إلي أحد الدول الأجنبية والإشراف عليه، لكي ينفع بلده ومجتمعه، خاصة أن أولياء الأمور والمدارس ومراكز الموهوبين بدأت في الاهتمام بالرياضيات واكتشاف المواهب مبكرًا في هذا المجال بعد الاطلاع علي موهبة الطفل وقدرته الحسابية الفائقة.

أمنيات

“فرحان بالشرح في الجامعة”، هكذا يصف الطفل محمود، تجربتة الجديدة والشرح أمام طلاب الجامعة، بعد الاختبارات التي أعدت له من قبل المتخصصين في المجال الرياضي، مشيرا إلى أنه لم يهاب الموقف، وقدم طريقتي الشرح بالهندية والأصفار، تعقبها مناقشة لأحد الأساتذة من المتواجدين، وكذلك عمليات حسابية بينه وبين الطلاب المتواجدون بالمحاضرة.

وعن يومه، يقول إنه يحب الذهاب إلي المدرسة واللعب مع زملاءه في الصف الأول الابتدائي، وكذلك المنافسة والتحدي الدراسي في الفصل، مشيرًا إلى أنه يتفوق عليهم في العمليات الحسابية وباقي المواد، كما يود الالتحاق بصفوف متقدمة في المدرسة.

ويضيف، أنه لا يجد صعوبة في التعامل مع الآخرين، فطريقة التعامل مع التلاميذ تختلف عن طريقة التعامل مع الكبار، متنميًا أن يصبح عالمًا مثل زويل ومجدي يعقوب ليفيد مصر في المستتقبل.

الوسوم