صور| مطبات عشوائية وظلام دامس.. طريق جراجوس يهدد أرواح الأهالي

صور| مطبات عشوائية وظلام دامس.. طريق جراجوس يهدد أرواح الأهالي سوء حالة طريق جراجوس - تصوير: منى أحمد
كتب -

استقل بسام رمضان، 24 عاما، دراجته البخارية من نجع الشبيرات في قرية جراجوس بمركز قوص، متجها لإحضار والده من موقف السيارت بعد انتهاء عمله في مدينة القصير لحضور زفاف نجله، ولكن رحلة عودتهما صدمت الجميع، بعد تعرضهما لحادث تصادم نتيجة لظلمة طريق “الخرانقة – جراجوس”، أدى لوفاة “العريس” وإصابة والده بكسور، ومصرع شخص آخر.

يقول أحمد نصرالدين، عم بسام “العريس”، إن سوء حالة الطريق وظلامه من أهم أسباب وقوع الحوادث، وتساقط أرواح الشباب، لافتا أن حادثة أخيه وابنه ليست الأولى ولن تكون الأخيرة إذا استمر الطريق بهذه الحالة السيئة.

ويستغيث نصرالدين بالمسؤولين لإيجاد حل سريع، حفاظا على أرواح المواطنين، قائلاً “كفيانا شباب بيروح إحنا خلاص تعبنا”.

طريق قروي جراجوس - تصوير: منى أحمد
طريق قروي جراجوس – تصوير: منى أحمد
مطبات عشوائية

هذه المشكلة أصبحت صداعا يؤرق الركاب والمواطنبين والسائقين، فسوء حالة الطريق وظلامه يهدر الوقت ويهدد الأرواح، وهو ما يشكو منه عدد من الأهالي والسائقين بقرى الخرانقة وجراجوس والجمالية والمفرجية والحلة والشعراني واليمني وجزيرة مطيرة.

طريق قروي جراجوس - تصوير: منى أحمد
طريق قروي جراجوس – تصوير: منى أحمد

يقول حمدي حسن، 50 عاما، سائق سيارة أجرة خط “قوص – المفرجية”، إنه يعمل بهذه المهنة منذ أكثر من 20 عاما، في أكثر من مدينة ودولة، ولكنه لم يواجه مثل تلك الصعوبات أثناء القيادة، ومن أهمها المطبات العشوائية، والتي ينشئها الأهالي بطريقة عشوائية من السباخ والتراب والمخلفات الزراعية، مما تؤدي إلى تشويه المظهر الحضاري، إضافة إلى تسببها في الحوادث.

سوء حالة طريق جراجوس - تصوير: منى أحمد
سوء حالة طريق جراجوس – تصوير: منى أحمد

ويوضح حسن أن إطارات السيارة لها النصيب الأكبر من الضرر، جراء الاصطدام المباشر بالمطبات كما تسبب الكسر في بعض أجزاء السيارة، ويعرض حياة قائد السيارة والركاب للخطر.

ويؤكد يسري محمود، 40 عاما، من قرية جراجوس، أن سوء الطريق وكثرة الحفر به ووجود مطبات عشوائية دون لوحات إرشادية لها، وظلام الطريق تسببت في ضياع شباب في عمر الزهور جراء الحوادث، لا سيما ليلا ومع الظلام التام، مناشدا المسؤولين بسرعة إنارة الطريق وإزالة المطبات العشوائية مع ترميم الطريق.

تكاليف باهظة

ويعاني عبدالشكور محمد، 34 عاما، سائق، من كثرة الإصلاحات في سيارته الأجرة والتي تكلفه مبالغ مالية مرتفعة، وهو ما قد يضطره إلى اقتراض بعض المبالغ للإصلاح والصيانة المتكررة.

ويتابع، أن ذلك لسببين الأول يرجع إلى كثرة المطبات الناتجة عن أعمال الحفر والردم لتجديد شبكة المياه، والسبب الثاني لتراخي المسؤولين وإهمالهم في عدم إنارة الطريق وترميمه.

حفر ومطبات بطريق جراجوس - تصوير: منى أحمد
حفر ومطبات بطريق جراجوس – تصوير: منى أحمد

ويؤكد محمود عبدالله، 27 عاما، سائق، أن سوء حالة الطريق وكثرة الحفر والمطبات أدى إلى إجهاض أكثر من سيدة حامل، وهو ما شاهده بنفسه، متسائلاً أين المسؤولين.

عبدالله يقول “السواقين بيدفعوا كارتة بـ60 جنيها في الشهر، وبيتم توريدها لمجلس مدينة قوص، الفلوس دي مش كافية لإنارة الطريق وإعادة ترميمه حفاظا على أرواح الناس”.

ولا يختلف رأي أشرف حسن، 30 عاما، سائق بخط “قوص – المفرجية” عن سابقيه، حيث يؤكد أن الطريق منذ 3 سنوات وبعد حفر الصرف الصحي والغاز، أصبح الطريق حارة واحدة، خاصة من بداية مصنع السكر بقوص، مما أدى إلى ضيق الطريق ووقوع الحوادث.

طريق جراجوس - تصوير: منى أحمد
طريق جراجوس – تصوير: منى أحمد

عبدالمعطي مختار، مهندس ميكانيكا، يوضح أن من أهم خسائر السيارات الناتجة عن عبور المطبات، لا سيما العشوائية والمفاجئة، هي تفكك مسامير والصواميل المثبتة لأجزاء السيارة، وكسر أحد المساعدين أو السوست أو كسر أحد المقصات، مع تلف كبير في علبة الشكمان وكسر في الميزان، أو إحدى الشدادات وتلف علبة الدركسيون، ويليه العجل الأمامي والخلفي، إضافة إلى كسر أي جزء من الأجزاء السفلية بالسيارة.

مسؤول يرد

وفي تعليقه على شكاوى الأهالي، يقول هاشم مزاتا، رئيس مجلس قروي جراجوس، إن جميع الطرق بقرى مجلس قروي جراوس يوجد بها الآن أعمال حفر لتوصيل الغاز الطبيعي، ولا يمكن الرصف أو التسوية إلا بعد انتهاء أعمال الحفر والتركيب نهاية ديسمبر 2019، وإلا يعتبر إهدارا للمال العام، لافتا إلى أنه سيتم تكسير الرصف بطريق جراجوس بطول 2 كيلومتر والمرصوف منذ عامين فقط، بداية من المصنع وحتى فيلا فاروق، لتوصيل خط الغاز.

ويضيف رئيس مجلس قروي جراجوس، أنه بعد انتهاء أعمال توصيل الغاز للقرى سيتم رصف الطرق وتسويتها، وإزالة المطبات الناتجة عن الحفر، وإحلال وتجديد شبكة المياه، أما انقطاع إنارة الطريق فتكون في أوقات معينة وليست دائمة، وذلك يحدث عند انقطاع الإنترنت فقط، لأن شبكة الإنارة تعمل إلكترونيا.

الوسوم