سيدات بقرى قوص: نساعد أزواجنا في الزراعة و”شايلين البيت على راسنا”

سيدات بقرى قوص: نساعد أزواجنا في الزراعة و”شايلين البيت على راسنا” أراضِ زراعية بمركز قوص - تصوير قوص النهاردة

كثير من السيدات يمارسن مهنة الزراعة في مصر منذ القدم، وتهتم بالأرض كما يهتم بها الرجال وأكثر، يزرعن ويحصدن ويحرثن ولا ينقصهن شيئًا سوى مساعدة الأنفار أو استدعاء أصحاب الماكينات الزراعية كما أي مزارع.

وفي قوص عددٌ كبيرٌ من السيدات يعملن في الزراعة، وحدهن أو يساعدن أزواجهن في زراعة الأراضي التي يملكونها.

تقول نوارة عبد الحفيظ، 35 سنة، إنها تعمل في أمور الفلاحة من قبل زواجها بأرض والدها، وعندما تزوجت بدأت في مساعدة زوجها أيضًا طوال اليوم، لافتةً إلى أن العمل في الزراعة ليس شاقًا لا سيما إن كان في أرضٍ تملكها لا بالأجر، مُضيفةً نحن نمتلك أراضى كثيرة وكلها مجاورة للمنازل ونحن تعودنا على ذلك.

وتضيف عبد الحفيظ أن جزء كبير من عملها في الأرض هو جني الخضراوات كالملوخية أو البقدونس والجرجير وتنظيف الأرض من الحشائش الزائدة مثل (السعدة – والنجيل – والرجلة)، موضحةً أنه لابد من تنظيف الأرض جيدًا، ومؤكدةً أنها تقوم بهذا العمل دون الحاجة لعمالة زائدة في الأرض بإستثناء أعمال لا تناسبها كالحريث أو تنعيم الأرض بالطرية أو المسحة، مُشيرةً إلى أنها بعد العمل في الزرع ترجع للمنزل لأداء الواجبات المنزلية.

وترى مديحة أحمد، 50 عامًا، أن عملها في الزراعة شيء طبيعي، موضحةً أن زوجها مُسن وابنها يعمل في السعودية وابنتها صغيرة، ويملكون قيراطًا واحدًا فقط لا يحتاج لعامل بالأجرة فهي تذهب كل صباح لأرضها القريبة من المنزل وتقوم بالعمل كاملًا وتبيع ما تُثمره الأرض من بامية وبصل وخضراوات في السوق.

وتقول زهراء القط، 20 عامًا، إن أهلها لديهم أرض مساحتها كبيرة لذا يستأجر والدها عمال لزراعتها، لافتةً إلى أنها وأخوتها يساعدون أيضًا في مراحل الزراعة مثل تنظيف الحشائش الزائدة في مواسم البصل والملوخية والثوم وجني البامية كل يومين وبيعها للتجار، موضحةً أنهم يقومون بهذا العمل ليس لتوفير أجرة العمال ولكن ليشعروا بالحياة.

فيما تستنكر أمينة حسن، 23 عامًا، عمل السيدات في الزراعة، مُضيفةً “نحن نعمل دائما فى الزرع على الرغم أنها مهنة الرجال”، موضحةً أنها تذهب يوميا للزراعة لا سيما في المواسم، وتظل إحدى السيدات بالمنزل للعمل داخله، ونعود بعد الظهر وأحيانا نذهب بعد العصر أيضاً لمساعدتها في باقِ أعمال المنزل.

 

 

 

 

 

الوسوم