روايات شهود عيان عن “أسبوع الحرائق” في حجازة.. والجديد بشأن وحدة الإطفاء

روايات شهود عيان عن “أسبوع الحرائق” في حجازة.. والجديد بشأن وحدة الإطفاء آثار حريق حجازة- تصوير: مني أحمد
كتب -

شهدت قرية حجازة بحري بمركز قوص جنوبي قنا، خلال الأسبوع الأخير نشوب حرائق في عدة منازل بنجوع القرية، مخلفة ورائها خسائر كبيرة للأهالي الذين يخشون تكرار الحوادث خاصة مع اعتماد مجلس قروي حجازة بأكمله على سيارة إطفاء واحدة.

ويقدر عدد سكان قروي حجازة، والذي يضم 3 قرى هي حجازة قبلي وحجازة بحري والعليقات، بـ126 ألف نسمة، على مساحة 100 كيلو متر مربع مقسمة لـ44 نجعًا بداية من نجع العواري بحجازة قبلي حتى الكلاحين بالعليقات، وفق إحصائية مجلس قروي حجازة.

آثار حريق حجازة- تصوير: مني أحمد
آثار حريق حجازة- تصوير: مني أحمد

روايات شهود عيان

يقول محمد أحمد، شاهد عيان من نجع السديس، إن الحريق بدء من الساعة 12 ظهرًا حتى الخامسة مساءًا، ولم تأتي سيارات الإطفاء إلا بعد ساعتين ونصف من اشتعال الحريق مما تسبب في اشتعال واحتراق 30 نخلة غير ما سبتته من تلف بالمنزل.

ويستنكر أحمد اعتماد مجلس قروي حجازة بأكمله على سيارة إطفاء واحدة وليست مجهزة على أكمل وجه لمواجهة أي طارئ.

ويوضح عبدالراضي عبدالله، أحد المتضررين من نجع السباعي، أن الحريق انتقل بسرعة مهولة من نجع السديس لمنازل وأحواش بنجع السباعي، نظرًا لتأخر سيارات الإطفاء، وتسبب في خسائر كبيرة من نفوق حيوانات وتلف بأثاث المنازل.

ويفيد أحمد عبدالله، أحد المتضررين، أن إمكانيات سيارة إطفاء حجازة الوحيدة الموجودة بمجلس القرية القديم ضعيفة جدًا، مما يجعلها لا تكفي حاجة المجلس القروي الذي يضم 3 قرى كبيرة.

ويشرح عبدالله أن طبيعة المنازل الريفية أنها متلاصقة ويعلوها المواد المساعدة على الاشتعال مثل البوص والحطب، مما يجعل من الضروري وجود سيارات إطفاء تحسبًا لوقوع أي حرائق.

ويشير عبدالراضى أحمد، أحد المتضررين، لاشتعال 3 حرائق خلال أسبوع واحد، في 3 نجوع مختلفة بالقرية (السديس، العاقولا، نجع السباعي)، ووصلت الأضرار إلى 13 منزلًا وحوش امتدت النيران لها، مطالبًا المسؤولين بتوفير وحدة إطفاء مجهزة لانقاذ 126 ألف نسمة من فزع الحرائق.

آثار حريق حجازة- تصوير: مني أحمد
آثار حريق حجازة- تصوير: مني أحمد

ويروي عبدالستار محمد، أحد المتضررين، أنه فوجئ بحريق في الطابق الثاني من منزله، حيث انتقلت النيران من أشجار النخيل الملاصقة للمنزل وكادت أن تحدث كارثة لولا استغاثته بالأهالي وخاصة الشباب الذين سارعوا بإطفاء الحريق قبل مجيئ سيارات الإطفاء التي تأخرت لأكثر من ساعتين من وقت بدء اشتعال النيران.

ويسرد عبدالله السباعي، شاهد عيان، أن حجم اشتعال النيران بجزوع النخل كان مهولًا، لاسيما مع شدة الرياح التي ساعدت على انتشار النيران من خلال انتقال كرات اللهب” ليف النخيل” المتناثرة من أشجار النخيل المشتعلة إلى عدة منازل، وكانت الخسائر فادحة حيث التهمت النيران كميات كبيرة من بضاعة أحد المتضررين العامل بالنجارة، مقدرًا الخسائر بـ90 ألف جنيه.

ويشير محمد عبدالهادي، شاهد عيان ممن ساعدوا على إخماد الحريق، أن الحريق بعد انتقاله من نجع السديس للسباعي اشتعل في 12 منزل وحوش بسرعة كبيرة، مما تسبب في أضرار وخسائر كبيرة، منها تلف أكثر من 4 أطنان من الأسمدة، إضافة إلى نفوق بعض الحيوانات، وتلف أثاث بالمنازل، وعربات كارو، وماكينات ري الأراضي الزراعية، كما تسببت في تلف بعض الأجهزة الكهربائية.

ويضيف أن سيارات الإطفاء لم تأتي إلى موقع النيران إلا بعد ساعتين، كما أنها غير مجهزة وإمكانياتها ضعيفة، مطالبا المسؤولين بتوفير وحدة إطفاء خاصة بحجازة.

وتوضح فاطمة أحمد، شاهد عيان من نجع العاقولا، أن حريق السديس والسباعي ليس الوحيد خلال هذا الأسبوع، مشيرة لنشوب حريق آخر في 4 منازل متجاورة بنجع العاقولا، أسفر عن تلف الأجهزة الكهربائية وأثاث المنازل، وتم إخماده من قبل الأهالي قبل وصول سيارات الإطفاء.

آثار حريق حجازة- تصوير: مني أحمد
آثار حريق حجازة- تصوير: مني أحمد

تخصيص 300 متر

ويرد طلعت كمال، مسؤول الحماية المدنية ووحدة الإطفاء بقوص، أنه بمجرد الإخطار بالبلاغ سواء عن طريق الأهالي أو النجدة يتم توجيه السيارات للمكان، أما بالنسبة لتلك الحرائق فكان لدينا أكثر من بلاغ بذات الوقت فتم توجيه سيارتين لبلاغ وسيارة للبلاغ الآخر، لافتاً أن الحماية المدنية بالإشتراك مع مجلس قروى حجازة أجرت المعاينة لقطعة أرض لإنشاء وحدة إطفاء خاصة بحجازة.

ويقول شوقي عبدالسميع، رئيس قروي حجازة، إن الوحدة أدرجت في خطتها لعام 2019-2020 إنشاء وحدة إطفاء مجهزة خاصة بالوحدة المحلية لمجلس قروي حجازة، مشيرًا إلى أنه تم تخصيص مساحة 300 متر بجوار مدرسة حجازة قبلي الثانوية لإنشاء الوحدة، وارسال خطاب لإدارة التخطيط بمجلس مدينة قوص لطرحها لمقاول لبدء التنفيذ وأعمال الإنشاء.

ويفيد حسين العربي، سكرتير رئيس مجلس مدينة قوص، أنه تم إرسال خطاب للواء عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، للموافقة على تخصيص قطعة أرض بمساحة 300 متر بقرية حجازة قبلي لإنشاء وحدة إطفاء مطابقة للمواصفات، وفي انتظار الموافقة لبدء التنفيذ.

الوسوم