حسام حسن يصنع لوحاته الفنية بشريط لاصق.. “أرسلت لوحة لمحمد صلاح”

حسام حسن يصنع لوحاته الفنية بشريط لاصق.. “أرسلت لوحة لمحمد صلاح” حسام حسن_ خريج معهد فني صحي_ نصوير صابر سعيد

قصاصات صغيرة من أشرطة اللاصق البلاستيكي مختلفة الألوان متناثرة في المكان، وورق مقوي ومقص، لا يحتاج الأمر إلى أكثر من ذلك ليخرج حسام حسن، ابن قرية الخطارة شمالي نقادة، وخريج معهد الفني الصحي، أشكال بديعة يشكلها على لوحات فنية باستخدام اللاصق.

في المرحلة الإعدادية  بدأ حسام عشقه للرسم، فلم يكن مجرد مادة ضمن أنشطة الدراسة، ولكنها أصبحت الهواية التي تسكن عقله وتداعب تفكيره، والتحق بعدها بالمجموعة الفنية في المرحلة الثانوية، وأثناء دراسته بالمعهد الفن الصحي بدأ في رسم وصناعة أشكال مختلفة عن طريق اللاصق البلاستيك.

صاحب الـ21 عامًا لم يمنعه مجاله المغاير عن الرسم والأشكال الفنية استكمال مشواره عقب التحاقه بوظيفة في المجال الصحي، بل طوع أنامله وعقله وخصص أوقات الفراغ لممارسة ما يحب من هواية، على الرغم من ارتفاع تكاليف الأدوات التي يرسم بها “اللاصق” وضيق الوقت.

أثناء عمل لوحة لمحمد صلاح_ تصوير صابر سعيد
أثناء عمل لوحة لمحمد صلاح_ تصوير صابر سعيد

“قبل الابتدائي كنت برسم كل يوم رسمة” بهذه الكلمات يبدأ حسام حسن حديثه عن موهبته في مجال الرسم، لافتًا إلى أن عشقه للرسم بدأ في مرحلة الصغر من عمره قبل المرحلة الابتدائية، حيث كان يخصص دفترًا يرسم به يوميًا رسومات مختلفة عن الأخري حتى وصل إلي المرحلة الإعداية وطور من رسوماته علي يد مدرس المادة، ثم التحق بالمجموعة الفنية في نشاط الرسم بالمرحلة الثانوية.

يوضح حسن، أن فكرة الرسم بشريط اللحام اللاصق جاءت عن طريق برنامج تليفزيوني حين كان يشاهده يومها، ورسم أولى الرسومات بالشريط اللاصق في العام الدراسي الأول بالمعهد، حيث كان  ينوي الدخول بمعرضًا فنيًا لعرض أعماله، مضيفًا  أنه يجيد رسم أشكال الطيور بالأقلام الرسام وكذلك رسوم 3d والبورتريه.

يتابع حسام حسن، لافتًا إلى أنه استفاد من اللاصق كونه ذات ألوان مختلفه ولا يحتاج إلى مواد لاصقه مثل الغراء أو العوامل المساعدة على اللصق، موضحًا أنه يقوم بتدوير اللاصق ولفها بأشكال معينة ثم لصقها علي الرسومات التي جهز معالمها قبل البدء في العمل، ويحتاج الشخص إلي أن يكون علي دراية ومعرفة بالرسم قبل البدء في أعمال الأشكال الفنية ذلك، لأن غياب الموهبة وعدم القدرة على الرسم سيجعل النتيجة سيئة.

رسمة لطائر بشريط اللاصق_ تصوير صابر سعيد
رسمة لطائر بشريط اللاصق_ تصوير صابر سعيد

“لوحة محمد صلاح استغرقت 20 يومًا في عملها” هكذا يشير حسام حسن، إلي الفترة التي استغرقها لرسم اللوحة الفنية لمحمد صلاح، حيث وصل العمل المتواصل أكثر من 3 ساعات يوميًا وذلك لما تحتويه على ألوان متعددة وأشكال تحمل صعوبة، ولكن متوسط العمل في اللوحات من 3 إلى 10 أيام علي حسب الحجم وصعوبة الأشكال.

ويوضح حسام حسن، أنه عقب الانتهاء من رسمة لوحة محمد صلاح، قام بإرسالها إلى اللاعب عن طريق حسابه في موقع التواصل الاجتماعي الانستجرام، ولكن لم يرد رد من اللاعب عليها، متمنيًا أن يراها محمد صلاح ذات يوم.

لوحة لمحمد صلاح_ تصوير صابر سعيد
لوحة لمحمد صلاح_ تصوير صابر سعيد

يقول خريج المعهد الفني الصحي، إن رحلة العمل الفني لابد من تواجد داعمين لها، فنجل خالته مدرس التربية الفنية من أوائل الداعمين له في المرحلة الإعدادية والثانوية، حيث كان يعرض عليه الأعمال للملاحظة وإبداء الرأي، وكذلك هناك مدرسين آخرين ساعدوه لتعلم تلك الرسومات، مضيفًا أن أعماله لم تقتصر على رسم الأشخاص ولكنه يرسم الطيور وكذلك الكتابات، مثل الحكم والآيات القرآنية والأشكال الطبيعية.

ويؤكد الرسام، أن عدد من الذين شاهدوا الرسومات أثنوا علي عمله وفكرته التي لا يجيدها الكثير من محبي الرسم والأشكال الفنية، لافتًا إلي مشاركته في معارض فنية بعدد من المدارس وقصر الثقافة بقنا وحصوله على جوائز عدة منها العاشر على الجمهورية أثناء دراسته في المرحلة الثانوية، متمنيًا أن يقيم عدة معارض كبري يعرض بها أعماله المختلفة.

لوحة كتابية_ تصوير صابر سعيد
لوحة كتابية_ تصوير صابر سعيد
الوسوم