جامعة جنوب الوادي تنظم ندوة بقرى الدم والثأر

جامعة جنوب الوادي تنظم ندوة بقرى الدم والثأر جامعة جنوب الوادي_ تصوير صابر سعيد
كتب -
نظمت جامعة جنوب الوادي ندوة ثقافية حوارية استهدفت شباب وفتيات قريتي أبوحزام وحمرة دوم بمركز نجع حمادي شمالي محافظة قنا، في إطار دور الجامعة في خدمة المجتمع، وفق بيان إعلامي.

وأكد الدكتور عباس منصور، رئيس الجامعة، على ضرورة المشاركة المجتمعية في حل القضايا التي تعوق تحقيق التنمية في القرى التي انتشرت بها الخصومات الثأرية.

وشدد الدكتور يوسف الغرباوي، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، على ضرورة خلق حوار مجتمعي مع الشباب بقرى الخصومات الثأرية، لافتًا أن الجامعة تتبنى قوافل توعوية تنير بها الطريق للشباب تستهدف نبذ العنف والتطلع إلى بناء الإنسان العصري الذى يساهم في بناء وطنه.

وقال الدكتور خالد سعد، وكيل كلية التربية بقنا، إن أصحاب الخصومات الثأرية يعانون من امراض نفسية ظاهرية وباطنية، وأن المجتمع المحيط بهم يدفعهم إلى سلوك عدائي يعود عليهم بالضرر.

وأضافت الدكتورة منى الشحات، الأستاذ بكلية الآداب، أن هناك فرق بين الثأر والقصاص، وأن الثأر عادة ذميمة إذا ما أصابت المجتمع عرقلت البيئة فيه وحرمت إفراده من مسايرة ركب الحضارة والرقى.

وأكدت ضرورة التمسك بالقيم التي تسمح للإنسان بالتسامح، والسعي إلى رضا الله والبعد عن الرذائل وان القوة الحقيقية للفرد في التمسك بالتسامح الذي أمرت وحثت عليه الأديان السماوية.

بينما تحدث الدكتور محمد سيد محمد، الأستاذ المساعد بكلية التربية، عن دور الأسرة والمسجد والمدرسة ومركز الشباب في تنمية قدرات الفرد على التعايش السلمي وبناء الإنسان الذي يقدم لنفسه ولوطنه الخير.

وأشاد عبدالحق مدثر، من أهالي القرية، بدور جامعة جنوب الوادي، والتي تعد أول جهة تنظم قافلة طبية لقرية أبو حزام وحمرة دوم، وهذا يؤكد دورها الريادي في المجتمع.

وتم خلال الندوة التي شهدت حشد كبير من أهالي القرية الاستماع إلى مداخلات من شباب وفتيات القرية وأكدوا خلالها نبذهم للخصومات الثأرية وتطلعهم إلى المزيد من قوافل التنوير التي تساهم في تغيير ثقافة الثأر في قراهم.

وأوصت الندوة بعمل رحلة لطلاب القرية إلى جامعة جنوب الوادي، للتعرف على صروحها العلمية كحافز للنجاح والاجتهاد والالتحاق بها، أدار اللقاء الدكتور احمد سعد جريو عضو المجلس الأعلى للثقافة.

الوسوم