توقف خط المواصلات المباشر بين قفط وجامعة جنوب الوادي.. والطلاب في أزمة

توقف خط المواصلات المباشر بين قفط وجامعة جنوب الوادي.. والطلاب في أزمة موقف قفط - تصوير: صابر سعيد

سادت حالة من الارتبارك بين طلاب جامعة جنوب الوادي من أبناء مدينة قفط، جنوبي قنا، بعد توقف خط المواصلات المباشرة من موقف قفط وحتى الجامعة، بشكل مفاجئ ودون معرفة أسباب واضحة.

ويطالب طلاب الجامعة، مسؤولي المدينة، بضرورة إعادة خط “قفط – الجامعة” لتوفير الوقت والجهد، وتقليل التكدس أعلى كوبري المدينة ومنطقة السيد بقنا، خاصة في بداية العام الدراسي وأثناء الامتحانات في نصف ونهاية العام الدراسي.

موقف قفط - تصوير: صابر سعيد
موقف قفط – تصوير: صابر سعيد

توقف المواصلات بشكل مفاجئ

تقول زينب محمد، طالبة بكلية التربية، إن الأمور كانت تسير بشكل جيد خلال الفترة الماضية وحتى بداية العام الدراسي، حيث كان يستقل الطلاب والطالبات مواصلات الجامعة مباشرة من موقف قفط إلى مناطق مساكنهم أو بوابة الجامعة، مما يوفر الوقت والجهد، ويمنع المضايقات التي تتعرض لها الفتيات في المواصلات العامة.

وتؤكد زينب أن الطلاب تفاجئوا بقرار إيقاف المواصلات المباشرة إلى الجامعة من قبل المسؤولين، دون توضيح الأسباب وهو ما زاد من معاناة الطلاب وخاصة الفتيات، مطالبةً المسئولين بالعدول عن القرار لرفع العبء عنهن، وتوفير الوقت والجهد خاصة في أيام الامتحانات وبداية الأسبوع.

بينما يقول راشد محمود، طالب بكلية الآداب، إن السيارات في الوقت الحالي تمتنع عن توصيل الطلاب للجامعة، بالإضافة إلى التكدس بمنطقة الموقف والكوبري نتيجة لتراجع عدد السيارات، خاصة في فترة الازدحام الصباحية، موضحًا أن السائقين كانوا يسلكون طرقًا مختصرة لتوصيل الطلاب إلى الجامعة في وقت قصير، وبأجرة مناسبة، ولكن عقب إيقاف هذه المواصلات ستزيد معاناة الطلاب المادية والبدنية.

أما محمود قباني، من أهالي فقط، يشير إلى أن مواصلات “قفط – الجامعة” توقفت في الفترة الماضية، على الرغم من أن الموقف لم يسجل مشكلة في عدد الميكروباصات، حيث كان الأمر يسير طبيعيا وبشكل متوازٍ، سيارة للجامعة وأخرى لمدينة قنا، مضيفا أنه على الرغم من أن خط الجامعة ليس رسميًا، إلا أنه يوفر وقت وجهد الطلاب ويحد من التكدس.

ويطالب قباني، المسؤولين،  بضرورة إعادة الخط مرة أخرى لراحة الطلاب ومنع التكدس عند منطقة السيد بقنا، بحثا عن وسيلة مواصلات يستقلونها إلى الجامعة، وكذلك بموقف قفط، وتخفيف الجهد على طالبات المدينة.

موقف قفط - تصوير: صابر سعيد
موقف قفط – تصوير: صابر سعيد

خطوط سير للجامعة

ويضيف حمدي محمد، موظف، أن المشكلة تكمن في جشع السائقين، حيث يسرع الجميع على تحميل الطلاب لطريق الجامعة نظرًا لسهولته وزيادة الأجرة المقررة، تاركين خط “مدينة فقط – قنا” متكدسا بالمواطنين، لافتًا أنه لا يوجد خطوط مخصصة للجامعة ولكن الخط لمدينة قنا.

ويقترح محمد، أن يتم تخصيص عدد من السيارات للجامعة، وعدد آخر لقنا كما كان في السابق، لحل المشكلة ورفع الأعباء عن الطلاب والطالبات.

عبد الستار أمين، سائق سيارة رحلات، يقول إن عدد من سائقي الرحلات يُجبرون على الذهاب إلى مدينة قنا وخط الجامعة في فترات أزمة الطلاب، ولكن يتعرضون إلى تحرير مخالفات ذات قيمة عالية نتيجة لمخالفتهم خطوط السير، مشيرًا إلى أنه من ضمن حلول المشكلة أن يصدر قرار من رئيس مباحث المرور لدخول سيارات الرحلات إلى مدينة قنا والجامعة.

50 سيارة ميكروباص

من جانبه يوضح محمد موسى، رئيس مدينة قفط، أن موقف سيارات قفط يتواجد به ما يزيد عن 50 سيارة ميكروباص، وكان بعض السائقين يذهب إلى الجامعة مباشرة بالطلاب، ولكن نظرًا لكثرة الأعداد وتعمد السائقين الذهاب إلى موقف قنا لإثبات دوره دون الرجوع إلى قفط، ظهرت مشكلة تراجع عدد السيارات، وأثرت على المواطنين، وبالتالي تم إيقاف سيارات الجامعة.

ويضيف موسى، أنه عقب شكوى الطلاب خصصت الجامعة أتوبيسات تقل الطلاب من قفط إليها، ولكن لم يلتزم الطلاب بها، وكانوا يستقلون الميكروباصات بدلا منها، نظرا للوقت الطويل الذي يستغرقه الأتوبيس أثناء انتظار الطلاب وكذلك في الطريق، مما دفع الجامعة إلى التراجع عن قرار تخصيص الأتوبيسات، متابعًا أنه سيتم التوصل إلى حل يساهم في تخفيف العبء على الطلاب خلال الفترة القادمة.

الوسوم