تطور زينة رمضان من أوراق الكتب حتى قصاصات البلاستيك بألون الطيف 

تطور زينة رمضان من أوراق الكتب حتى قصاصات البلاستيك بألون الطيف 

فانوس رمضان وعقد الأنوار ولمبة الألوان، كلها أشياء تميز رمضان عن بقية الشهور فهي زينة رمضان التى يعلقها المصريون في شهر رمضان احتفالًا بقدومه، فهناك من يعلق الفانوس الأرابيسك وهناك من يعلق عقدًا من الأنوار وهناك من يعلق لمبة الألوان وكل هذا به ألوان الطيف في كل منزل معلقة تلك الزينة وهذه هي زينة رمضان لهذا الجيل فهل أجدادنا كانو يعلقون تلك الزينة؟  وهل كانت متواجدة في عهدهم؟.

تقول فاطمة على محمود، 55 عامًا، ربة منزل، إن زينة هذا الجيل تختلف عن الماضي اختلافًا كليًا فكانت الزينة زمان تختلف عن هذا العصر فقد كنا نصمم أشكال كثيرة من الزينة من الورق وكل بنات العيلة يتجمعون قبل رمضان بأسبوع ونجمع الكتب وتقطع الأوراق ونبدأ فى عمل حلقات بالورق ونوصلها ببعض ونعلقها كعقد طويل على البلكونات ثم نعمل بالورق زينة أخرى كبطة من الورق ونعلقها في الشبابيك ونصمم من الأوراق كثير من الأشكال الخاصة بالزينة.

وتضيف حسانية منصور، 60 عامًا، ربة منزل، أن الزينة من قبل كانت بالأوراق الخاصة بكتب الدراسة والكراريس وتُصنع منها زينة بأشكال جميلة وبعد أن كانت تُصنع بالأوراق البيضاء تطورت وبدأ نلون الأوراق ثم يصنع منها العقاد والعروسة الورق وأشكال أخرى على هيئة فوانيس ورق أيضًا والبطة الورق كل تلك الاشياء كانت تُصنع بالأيدي دون تكلفة وكانت تصنع بفرحة ولكن غير الآن فالزينة اقتصرت على فانوس ملون وعقد نور يتم شراؤه وتعليقه دون الاحساس بفرحة الزينة.

وترى حميدة الوحش، 49 عامًا، ربة منزل أن زينة رمضان كان لها مذاق خاص، موضحةً أن في طفولتها كان يُخصص يوم لعمل الزينة ويتجمع بنات الجيران لصع الزينة ومشاركة الكتب والأوراق ونعلقها ونوصلها على بلكونات بعض وبعد فترة تطورت وأصبحنا نلون الأوراق وبعد ذلك أصبح نصنع زينة أخرى من أكياس الكراتية والشيبسى وأوراق البسكوتات الأوراق الناعمة الملونة وأصبحنا نصمم أشكال جميلة ملونة ولامعة بل كنا من خلال أوراق الشيبسي ولا يكتفون بعمل عقاد فقط وفوانيس بل عرائس وأيضا مفارش صغيرة ونجمع تلك المفرش على بعض حتى يخرج بشكل جميل وتعلق على الشبابيك والبلكونات.

فيما تقول شيماء حسن، 33 عامًا، مدرسة إن الزينة اختلفت بإختلاف العصور قديما كانت تصمم فى اللمة مع بنات العيلة والاصدقاء والجيران وكانت تصنع بالأوراق، ثم تطورت إلى أوراق أكياس الشيبسي وبعد ذلك تطورت بعض الشئ إلى  تصنيع فوانيس بالكرتون ورويدًا رويدًا بدأت تطور إلى عقد نور به أكثر من لمبة تنير وتطفئ بألوان كثيرة ثم ظهرت الفوانيس التي تعطي ألوان الطيف كلها  وتطورت إلى لمبات تعطي ألوان طيف طول الليل وتعطى ألوان جميلة.

 

الوسوم