بعد عام من بنائها.. تعطيل إفتتاح مدرسة الشيخ علي بنقادة والسبب وصلة مياه

بعد عام من بنائها.. تعطيل إفتتاح مدرسة الشيخ علي بنقادة والسبب وصلة مياه مدرسة الشيخ علي بنقادة
كتب -

كتب – صابر سعيد وفتحي الكنزي:

في عام 1980 قرر أهالِ نجع الشيخ علي بنقادة بناء المدرسة الابتدائية بالجهود الذاتية لخدمة أبنائهم الطلاب وتوفير مناخ تعليمي مناسب لهم بالقرب من قريتهم، وبمرور الوقت تهالك أبنية المدرسة مما دعى أولياء الأمور والمدرسين بالمطالبة بإحلال وتجديد المدرسة والذي تمت الاستجابة عليه من قبل المسئولين في عام 2013.

وفي عام 2017 أنهت هيئة الأبنية التعليمة إجراءات بناء المدرسة وتسليمها للإدارة التابعة لها بنقادة، ولكن تفاجئ المسئولين بمطالبة شركة المياه بعمل مقايسة جديدة لدخول المياه إلN المدرسة تتطلب مبلغ 48 ألف جنيه وهو ما واجهته هيئة الأبنية بالرفض بسبب ارتفاع ثمنها، على حد قولهم، وما بين الأبنية والمياه ظلت المدرسة  عاجزة عن احتضان طلابها الساكنين بجوارها.

وطالب أهالِ القرية بضرورة تدخل المسئولين لحل مشكلة وصلة المياه، مناشدين اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، ومسئولي الأبنية التعليمية بضرورة إفتتاح المدرسة قبل بدء العام الدراسي الجديد.

الأبنية ترفض طلب المياه بدفع 50 ألف جنيهًا مقايسة وصلة المياه

يقول حمدتو جاد، مدرس، إن هيئة الأبنية التعليمية قامت بعمل إحلال وتجديد للمدرسة في عام  2013 بناءً علي قرار الإزالة الصادر لها من قبل الوحدة المحلية، تعقبها نزول مناقصة وتم العمل بها لينتهي البناء في عام 2017، لافتًا إلي أن بعد الإنتهاء ظلت المدرسة قائمة علي وضعها الحالي بسبب رفض هيئة الأبنية طلب شركة المياه بدفع مبلغ 50 ألف جنيه كمقايسة جديدة لدخول المياه إلى المدرسة.

ويوضح جاد، أن المدرسة يوجد بها خط قديم للمياه كانت تعمل عليه، كذلك أرسلت الإدارة خطابًا بتفعيل الخط القديم ولكن ذلك ليس من اختصاصات المدرسة أو أولياء الأمور، مؤكدةً أن أولياء الأمور أرسوا عدة شكاوي للمطالبة بتوصيل خط المياه وإفتتاح المدرسة قبل العام الدراسي الجديد حتى لا تظل عامًا أخر دون حلول وتوزيع الطلاب على مدرسة كوم بلال الإبتدائية.

معاناة الطلاب في الوصل إلي المدرسة البديلة بقرية كوم الضبع

ويشير جابر محمد، مؤهل متوسط من أهالي القرية، إلى أن طلاب المدرسة الابتدائية بالشيخ علي وطلاب الحضانة يذهبون مسافة تزيد عن الكيلو ونصف متر بقرية كوم الضبع منذ عدة سنوات وهو ما يعرض الطلاب للخطر، مناشدًا المسئولين بضرورة النظر إلى مشكلة المياه بالمدرسة أو إنقطاع الطلاب عن الذهاب إلي مدارسهم.

ويشير مصطفي عبدة، ولي أمر طالب، إلى أن  الطلاب يقطعون مسافة كبيرة للذهاب إلى المدرسة البديلة على الرغم من وجود المدرسة الجديدة بجوار منازلهم، وتشتت الطلاب وأولياء الأمور دون ذنب يعلم وأسباب خاصة بالمسؤلين ليس للأهالي طرف فيها، متسائلًا كيف لمدرسة كلفت الملايين علي الدولة أن تتوقف عملية تسليمها بسبب وصلة مياه.

وطالب عبده المسئولين ومحافظ قنا بوضع حل سريع لمشكلة المدرسة، معقبًا “حرام اللي بيحصل”.

ويضيف جلال همام، من أهالي قرية كوم بلال، أن التعنت يقضي علي كل شئ جميل في البلد وكل إنداز تحولة إلى كابوس للاهالي إنجاز، موضحًا أن الأطفال في تشتت  مابين مدرسة طوخ وكوم الضبع ووجودهم في الفترات المسائية، كذلك السير مسافات علي أقدامهم ويحملون على ظهورهم عشرات الكتب والكراسات مما يرهقهم.

مدير الابنية التعليمية: يطالب بخفض قيمة المقايشة.. ومجلس المدينة يوفر حل بديل

ويوضح أحمد هاشم، مدير هيئة الأبنية بقنا، أن الأبنية قامت بتسليم المدرسة ولكن دون تجهيزات، مؤكدًا أن شركة المياه طالبت بعمل مقايسة للمدرسة بتكلفة 48 ألف جنيه وهو ما قابلته الهيئة بالرفض لعدم أحقيتهم في المبلغ، والمطالبة بتنزيل سعر المقايسة.

ويقول ياسر أحمد، نائب رئيس مدينة نقادة، إن المجلس تواصل مع الإدارة التعليمية بشأن مشكلة وصلة المياه بمدرسة الشيخ علي وإفتتاح المدرسة لرفع العبء عن الطلاب والأهالي، لافتًا إلي توصيل الوصلة القديمة

الوسوم