بعد ظهوره في قوص.. أعراض مرض “الغزالة” عند الأغنام وطرق علاجه

بعد ظهوره في قوص.. أعراض مرض “الغزالة” عند الأغنام وطرق علاجه غنام،تصوير قوص النهاردة
كتب -

يعتبر مرض”الأستيريوز” أو مايعرف بمرض الغزالة عند الأغنام،  مرض من الأمراض المشتركة مع الإنسان، حيث يصيب مجموعة كبيرة من الحيوانات والأغنام، مما يؤدي إلى خسائر اقتصادية كبيرة لمربي الأغنام والحيوانات، التي تشتهر وتتميز بها القرى الريفية كمهنة وتعمل بها لاسيما مع انتشار مهنة الزراعة.

ويوضح  يوسف كرم سايح، طبيب بيطري بالإدارة البيطرية بقوص، في نقاط محددة أهم طرق العدوى بالمرض وأعراضه وكيفية العلاج منه، لافتاً أن المرض تم ظهوره بقوص منذ عدة سنوات، ولكن نسبة الإصابة به، منتشرة نسبيًا بين الأغنام والحيوانات.

تعريف المرض

  • ” الأستيريوز” أو الغزالة عند الأغنام هو مرض بكتيري، يسببه نوع من البكتيريا ويصيب مجموعة كبيرة من الأغنام والحيوانات، ويتميز بالتهاب في المخ ويؤدي إلى الإجهاض، وأكثر الحيوانات التي تصاب به هي الأبقار والأغنام والماعز بينما تقل فرصة العدوى عند الإنسان.

نوع البكتيريا المسببة له:

  • تتسبب بكتريا ” الأستيريا مونو سايتوجين” بالإصابة بذلك المرض في الحيوانات والأغنام

طرق العدوى بالمرض:

  • تلوث الطعام والشراب بالميكروب
  • الإستنشاق

أعراض الإصابة بالمرض:

  • عدم الإتزان في الحركة أثناء المشي
  • الدوران في دائرة” حول نفسها”
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • يؤدي إلى الإجهاض في الحيوانات في العشر شهور الأخيرة

مضاعفات المرض:

  • إنتشار للميكروب في الرئة مما ينتج عنه التهاب رئوي
  • يؤدي إلى نفوق الحيوانات والأغنام
  • يؤدي إلى إجهاض الحيوانات في الشهور الأخيرة

طرق العلاج:

  • منح جرعات مضاد حيوي من ” البنسلين” مع مراعاة إعطاء الجرعة حسب الوزن
  • فتح ونظافة الخراج
  • استخدام البيتادين والمطهرات في تنظيف الخراج
  • عزل الحيوان المصاب عن باقي القطيع
  • التخلص الكامل من مصادر العدوى

مميزات تربية الأغنام:

  • تعتبرالمصدر الوحيد لانتاج الصوف
  • سماد الأغنام غنى بالأزوت والفسفور والبوتاسيوم
  • لحوم الأغنام من أجود اللحوم من حيث الطعم والقابلية للهضم
  • تعتبر الأغنام ذات احتياجات غذائية متواضعة حيث يمكنها التغذية على بقايا المحاصيل
  • يحتوى لبن الأغنام على نسبة ” 7% من الدهون” وينتج من هذه الألبان الجبن والألبان المتخمرة
  • رخص تكاليف حظائرها فهي لا تحتاج إلى حظائر خاصة ويكفى لإيوائها مظلات بسيطة
  • قلة تكاليف العمالة اللازمة لرعايتها فهي تربي في شكل جماعى
  • يمكن الاستفادة من دهون الاغنام في الطهي، وكذلك من الأمعاء الدقيقة في صناعة الخيوط الجراحية
الوسوم