فيديو| بعد حصوله على المركز الثاني.. “ابن قوص” ينصح طلاب الثانوية بالاهتمام بالكتاب المدرسي

فيديو| بعد حصوله على المركز الثاني.. “ابن قوص” ينصح طلاب الثانوية بالاهتمام بالكتاب المدرسي الثاني مكرر على مستوى الجمهورية علمي علوم ووالدته - تصوير: أسماء الشرقاوي
كتب -
كتبت: أسماء الشرقاوي وصابر سعيد

حصل أحمد فوزي محمد جاد الرب، الطالب بالمدرسة الثانوية بنين في قوص، على المركز الأول في الثانوية العامة على مستوى مديرية قنا التعليمية، والمركز الثاني مكرر على مستوى الجمهورية، في الشعبة العلمية علوم، بمجموع 409.5 درجة.

يقول أحمد فوزي، إن هدفه كان أن يحصل على المركز الأول على مستوى الجمهورية، ولكنه لم يبعد كثيرًا عن الهدف، فحصل على المركز الثاني مكرر شعبة علمي علوم، مضيفا أنه سعيد جدًا بالنتيجة وبذلك المجموع الذي حصل عليه، وسعيد بمشاركة الآخرين له وبفرحة والدته التي تعمل معلمة لغة إنجليزية في مدرسة التجارة بقوص، وكذلك أشقائه الـ4 ويعملون أطباء.

أحلام طالب الثانوية

يحلم الطالب أحمد فوزي بدخول كلية الطب البشري في أحد التخصصين إما الرمد أو طب الأسنان، ويتمنى أن يلتحق بأفضل الجامعات المصرية من أجل أن يتعلم جيدًا على يد أساتذة متميزين.

طريقة المذاكرة

يبدأ طالب الثانوية قبل ذهابه للدروس بالمذاكرة مسبقا ليكوّن فكرة عامة عن الدرس قبل شرحه من المُعلم، ولكنه يعتمد على الكتاب المدرسي في أيام الامتحانات لأن كثير من الأسئلة لا تخرج منه.

وينوه فوزي إلى أنه كان يقسم وقته بين المذاكرة والمراجعة وحل الأسئلة في الكتب الخارجية والملخصات في جميع المواد، قائلا: “كنت أذاكر كأن الامتحان غدًا لأثبت المعلومة فى ذاكرتي، وكنت أخذ 7 دروس في السبع مواد، ويراجع يوميًا كل الدروس التي أحصل عليها، ويوم الجمعة أيضت كنت براجع جميع ما أحصل عليه طول الأسبوع”.

نصيحة للطلاب

وينصح أحمد فوزي زملائه الطلاب بالأولوية للمذاكرة، وأن يري الطالب مصلحة نفسه وأن يستمع لنصيحة المعلم لأنها مهمة جدًا، فالمعلم يعرف مصلحة الطالب جيدًا، وأن يذاكر ويجتهد من الشهر الأول للدراسة، ولا ينتظر أيام المراجعة، وذلك سيعطيه ثقة كبيرة في نفسه وفي مذاكرته، وأن يستطيع دخول الامتحان دون رهبة وخوف أو أن يرى أسئلة غريبة أو نادرة بالنسبة له.

 

الأم الداعمة

يذكر أحمد أن والدته كانت أكبر داعم له، فهي أثناء الدراسة لم تكن تمثل ضغط عليه، ليذاكر بل كانت تتركه وراحته على أن ينظم وقته كما يريد، مشيرا إلى أنها كانت تدعي له طوال السنة، وخصوصًا أيام الامتحان، كما تعتني به من مأكل ومشرب وملبس وتوفر له الهدوء أيام الامتحانات.

ويتابع، أن أخوته البنات كان يمثلن عليه ضغط “ذاكر ذاكر”، ولكنهن كن يوفرن له الظروف الملائمة للمذاكرة، ويجهزن له وجبة العشاء ليشجعهن على المذاكرة بشكل أفضل، مؤكدا أنه كان يستشيرهن في كثير من الأمور والأسئلة الصعبة، لأنهن أكثر خبرة ودراية بأمور الامتحانات فكان يعود إليهن دائمًا.

وينوه أحمد فوزي، الطبيب المستقبلي، أنه كان هادئًا أثناء الدراسة ولكنه بدأ يتوتر أثناء الامتحانات، ويقول إنه بمجرد أن يبدأ في الحل بورقة الإجابة كان ينسى الرهبة، ولا يخشى هيبة الامتحان.

أحلام الطفولة

وعن طموحه، يؤكد طالب الثانوية أنه كان يتغير في كل مرحلة، فكان صغيرًا يحلم بأن يكون رائد فضاء، وكبر قليلًا وتمنى أن يصير طيار، ولكنه حاليًا كان يحلم بأن يصبح طبيب.

ويكمل فوزي، أنه درس في مدارس ستيم في البحر الأحمر وهي مدارس للمتفوقين، ولكنه تركها وتعلم منها الكثير وحصل منها على خبرات عديدة ساعدته بعدما عاد إلى قوص، ومنها قيمة مهارات البحث العلمي ومهارات البحث على جوجل ومهارات اللغة الإنجليزية، والاعتماد على النفس، حيث كنت أقطن في سكن داخلي للمدرسة، وكيف تأخذ قرارات حياتك بنفسك.

نهلة أنور

نهلة أنور، مدرسة لغة إنجليزية بمدرسة التجارة، من قرية حجازه وتسكن في قوص، ووالدة الطالب أحمد، تحكي أنها كانت كأي أم لم تضغط عليه في المذاكرة وتتركه حرًا، ولكنه عندما يلعب كرة كثيرًا كانت توجهه إلى الانتباه إلى المذاكرة والدروس، مشيرة إلى أنها كانت تشعر بأنه سيكون من الأوائل على مستوى الجمهورية، ولكنها بكت عندما سمعت خبر نجاحه، وأنه حصل على هذا المركز.

تقول نهلة، إن أبنائها جميعهم في طب، “محمد في المرحلة السادسة في كلية طب أسيوط”، و”نسمة معيدة بكلية أسيوط”، و”ياسمين في المرحلة الرابعة كلية طب قنا”، و”منال طبيبة ستتخصص قريبًا في أحد الأقسام لتحصل على الماجستير، وأخيرًا “أحمد سيدخل كلية الطب”.

وتكمل، أن والده توفي وكان يبلغ من العمر 4 سنوات، وتوليت هي أمور المنزل وكانت لهم أبًا وأمًا لتتولى رعايتهم وتربيتهم جميعًا، حيث كانت توفر لهم احتياجاتهم ودروسهم وتشجعهم وتدعي لهم دائمًا، وتنصح جميع الأمهات بأن يساعدوا أبنائهم ولا يتركوهم.

الإدارة التعليمية

وتوجه صباح اليوم الأحد، أحمد ووالدته إلى الإدارة التعليمية بقوص، لمقابلة عربي أبوزيد، مدير الإدارة التعليمية، الذي شكرهم على ذلك المجهود الذي بذلوه من أول العام، ليحصدوا مركزا متقدما على مستوى الجمهورية، مؤكدا أن الإدارة فخورة به، وستعد له تكريمًا.

الوسوم