بعد تحديد أجرة السرفيس.. مطالبات بوضع تعريفة للتكتوك بقوص

بعد تحديد أجرة السرفيس.. مطالبات بوضع تعريفة للتكتوك بقوص التوكتوك بمدينة قوص، تصوير منى أحمد
كتب -

سادت حالة من الغضب والاستياء، بين مواطني وركاب قوص، عقب الإعلان عن تعريفة الركوب الجديدة لسيارات الأجرة والسرفيس، وتجاهل وضع تعريفة ركوب التوكتوك.

وتسبب ارتفاع أسعار المحروقات، في تضارب لدى سائقي الأجرة والسرفيس والتوكتوك بشأن الأجرة، ما يؤدي إلى خلافات بين الركاب وسائقي التوكتوك على أجرة وتعريفة الركوب.

وعبر عدد من الأهالي والمواطنين المترددين يوميا على مدينة قوص، عن عدم ارتياحهم وغضبهم من تجاهل المسؤولين لوسيلة مواصلات مهمة وهي التوكتوك وتركه بلا مراقبة أو تعريفة ركوب، خاصة مع استغلال السائقين للركاب ومطالبتهم بضعف الأجرة المتعارف عليها.

كانت إدارة المواقف بالمحافظة، أعلنت أوائل الشهر الحالي، عن تسعيرة ركوب لسيارات الأجرة والسرفيس بمراكز المحافظة، ولم تحدد تعريفة ركوب للتوكتوك، رغم تطبيق تعريفة ركوب له في عدد من المحافظات.

مشادات كلامية

التوكتوك بمدينة قوص، تصوير منى أحمد
التوكتوك بمدينة قوص، تصوير: منى أحمد

يقول مصطفى محمود، 35 عاما- موظف، إن الموظفين أصبحوا فريسة سهلة لسائقي التوكتوك، لأنهم يضطرون في أوقات كثيرة لاستقلال التوكتوك، بسبب ظروف عملهم وتوفيرا للوقت، مما أدى إلى مطالبة سائقي التوكتوك أجرة مبالغ فيها تصل إلى الضعف  وتسبب ذلك في وقوع مشكلات ومشادات كلامية بين الطرفين.

ويشير حسين محمد، 67 عاما- بالمعاش، إلى أن أزمة جشع وطمع سائقي التوكتوك زادت عن حدها، في استغلالهم للمواطنين ومطالبتهم بأجرة مبالغ فيها، وتتزامن مع زيادة أسعار المحروقات، ليطالبوا الركاب بدفع 10 جنيهات من أمام المزلقان حتى شارع البحر ، بزيادة تبلغ  50 %، متسائلا: أين المسؤولين من ذلك؟ وهل يتركونا فريسة لطمع السائقين دون مراقبة أو محاسبة؟

أكرم محمود، 30 عاما- عامل، يرى أن التوكتوك أصبح صداع في رأس المدينة، خاصة مع عمل كثير منه دون ترخيص، وقيادة الأطفال له، مما سبب فوضي وزحام وسط المدينة، ليس ذلك فقط بل مطالبة الركاب بدفع أجرة مبالغ فيها.

ويطالب محمود المسؤولين باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال المخالفين، منعا للحوادث المرورية، مع وضع تسعيرة للركوب مثل باقي المحافظات.

أسماء محمود، 20 عاما، طالبة جامعية، تلفت إلى استغلال سائقي السائقين للطلاب ومطالبتهم بدفع أجرة تصل أحيانا إلى الضعف، خاصة بمناطق وسط المدينة إلى الموقف الجديد أثناء سفر الطلاب إلى كلياتهم  سواء في قنا أو المحافظات الأخري.

وتشير إلى أن التوكتوك أصبح وسيلة مواصلات مهمة وسريعة داخل المدينة، إلى أنه تم  السماح لهم بالعمل داخل المدينة، لكنه يجب توفيق أوضاعهم القانونية وتحديد تسعيرة لهم أسوة بسيارات السرفيس منعا لاستغلال الركاب والمواطنين.

سائقو التوكتوك: زيادة الأسعار علينا وعليهم

يقول محمد محمود، سائق توكتوك، إن زيادة الأسعار أصابتنا مثلما أصابت المواطنين، حيث شهدت زيادة الأسعار زيادة في البنزين من 5.5 إلى 7 جنيهات للتر، وزيادة غيار الزيت إلى 90 جنيها، فضلا عن زيادة الصيانة والإصلاحات المتكررة للتوكتوك.

أحمد محمود، سائق توكتوك، يوضح أن السائقين لا يمانعون تطبيق تسعيرة الركوب، لكننا نطالب بالتزام كل سائق بمكانه خاصة سائقي القرى، لتسببهم في الزحام الشديد والتكدس، مع منع عمل التكاتك غير المرخصة.

تكاتك مخالفة بقوص، تصوير منى أحمد

مطلب جماعي

يفيد طارق فيصل، مسؤول المواقف بمحافظة قنا، أنه على المواطنين تقديم طلب جماعي لمحافظ قنا ، للمطالبة بتحديد تعريفة ركوب لمركبات التوكتوك داخل مدينة قوص، وفور التأشير عليها يتم تحديد تعريفة ركوب لمركبات التوكتوك.

فيما يوضح سعد عبد الباسط ، مسؤول مواقف قوص، أنه يجري حاليا إعداد محضر لتحديد تعريفة ركوب لمركبات التوكتوك، والتزام كل صاحب مركبة مرخصة داخل الحيز التابع له، لاعتماده من اللجنة الفرعية، المتضمنة مركز شرطة قوص والمرور ومجلس مدينة قوص للبدء في تنفيذ إجراءات تطبيق تعريفة الركوب خلال الشهر المقبل.

الوسوم