أهالِ بحجازة يشكون من ارتفاع أسعار طلبات التقنين لواضعيْ اليد على أملاك الدولة

أهالِ بحجازة يشكون من ارتفاع أسعار طلبات التقنين لواضعيْ اليد على أملاك الدولة تقنين الاراضى ، حجازة قبلى
كتب -
كتب – منى أحمد:
يشكو أهالِ بحجازة من ارتفاع أسعار طلبات التقنين لواضعيْ اليد علي أملاك الدولة، داخل الحيز العمراني وخارجه، وذلك لدفع المتقدمين للطلب رسوم تقدر بـ 5 آلاف جنيه داخل الحيز العمراني وألف جنيه أخرى رسوم خارج الحيز العمراني، ورسوم قياس أخرى بالمتر، حال قبول الطلب، بالإضافة إلى دفع قيمة التملك التي يتم تحديدها من لجنة المعاينات.
شكوي الأهالي
يرى عبدالحكيم رضا محمود، أحد الأهالي، أن المواطنون لهم حقوق على الدولة وأهمها حق السكن، مُضيفًا “كيف لمواطن مثلي يسكن بمنزل مبني بالطوب الأبيض، أن يدفع ذلك المبلغ لتمليكه من الدولة”، لافتًا إلى أنه مع قيمة الإيجارات الباهظة الثمن هذه الأيام، والتي لا يقدر الكثير على دفعها، لجئ إلى بناء منزله على أراضي مملوكة للدولة، مؤكدًا على أنه يصلح تلك الأراضي ويعميريها بدل أن تترك صحراء بلا إسكان أو تعمير.
فيما يضيف، أحمد علي عبدالكريم، أحد الأهالي، أن جميع دخول الأفراد منخفضة لا تتماشى مع ارتفاع الأسعار، مما يؤدي إلى تضخم الميزانية داخل كل منزل، لافتًا إلى القانون يزيد من تنفير المواطنين عن تقنين أوضاعهم وزيادة التعديات على الأراضي المملوكة للدولة.
ويقول، عرفة علي عبادي، أحد الأهالي، إن المواطنين لا يكرهون تقنين أوضاعهم وتمليك الأراضي، ولكن “العين بصيرة والأيد قصيرة”، فكيف لمواطن يقنن قطعة أرض 100 متر أن يساوي في تقديم الطلب ودفع الرسوم المبدئية لقطة أرض 5 أضعاف، وذلك مع دفع رسوم قياس الأرض بالمتر بالإضافة إلى دفع قيمة التقنين النهائية للأرض.
ويشير أحمد علي سعيد، أحد الأهالي، إنه بالسابق كان تقنين الأوضاع والتمليك، يدفع على أقساط للدولة على عدة سنوات، للتسهيل على المواطنين وتحفيزهم على تقنين أوضاعهم، أما الآن فليس للمواطنين قدرة على دفع تلك الرسوم المقررة، مُناشدًا المواطنين بالتسهيل علينا في إجراءات التقنين لأوضاعنا من خلال الدفع على أقساط، على مراحل حتى يتمكنوا من توفيق أوضاعهم.
رد المسؤول
ويرد شوقي عبد السميع، رئيس مجلس قروي حجازة، إن المجلس يعمل في إطار القانون ولا نستطيع مخالفته في الرسوم المقررة من الدولة، مُضيفًا على الشاكبن التقدم بشكواهم لمحافظ قنا.
الوسوم