“القودة” تنهي خصومة ثأرية بين عائلتي “الجالس” و”عوكل” بقنا

“القودة” تنهي خصومة ثأرية بين عائلتي “الجالس” و”عوكل” بقنا

شهد عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، اليوم الخميس، جلسة صلح القودة بين عائلتي “الجالس” و”عوكل” بمنطقة الحصواية التابعة لمدينة قنا.

يذكر أن “مقدم القودة” أُدين في قضية قتل، تعود أحداثها إلى أكثر من 6 سنوات، وعقب خروجه من السجن نجحت الجهود للصلح بين العائلتين.

حضر الصلح اللواء مجدي القاضي، مدير أمن قنا، ومحمد سعيد الدويك، عضو مجلس النواب، وعبد السلام الشيخ، عضو مجلس النواب، ومحمود عبد السلام، الضبع، عضو مجلس النواب، ولفيف من القيادات الأمنية والتنفيذية والدينية والشعبية وكبار العائلات.

وذكر بيان صادر عن المحافظة، أن الهجان تقدم بالشكر إلى أبناء العائلتين لنبذهم الخلافات وإرساء روح التسامح، كما وجه تحية تقدير لكل من شارك من أهل المشورة والرأي والعقلاء والمصلحين، مشيدًا بدور أعضاء مجلس النواب ولجنة المصالحات وكافة الأجهزة التي شاركت لإنجاح هذا الصلح.

وجدد محافظ قنا، دعوته للمواطنين بالمحافظة إلى تغليب صوت العقل والحكمة عند كل خلاف، لوضع حد للخصومات خاصة الفردية، التي غالبا ما تكون الشرارة لإشعال الفتن.

وأضاف أن إنهاء مثل هذه الخصومات تأتي ضمن أولويات المحافظة، التي تسعى إلى تنفيذها، مؤكدًا أن الخلافات الثأرية تعوق مسيرة التنمية التي تقوم بها الدولة. 

وقال مجدي القاضي، مدير أمن قنا، إن مديرية الأمن تلتزم بتنفيذ سياسة وزارة الداخلية، التي تهدف إلى القضاء على عادة الثأر والخصومات خاصة في صعيد مصر.

وأكد حرص الأمن على التعاون مع محافظة قنا وأجهزتها التنفيذية ولجان المصالحات، لدعم مبادرات الصلح بين العائلات المتخاصمة، حفاظا على الدماء.

 

الوسوم