الطريق الوحيد إلى نقادة محفوف بالحوادث.. ومسؤولون يعدون بحل عاجل

الطريق الوحيد إلى نقادة محفوف بالحوادث.. ومسؤولون يعدون بحل عاجل طريق نقادة الزراعي_ تصوير صابر سعيد

3 قتلى، وعشرات المصابين كانوا ضحايا 5 حوادث متفرقة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى مدخل نقادة خلال الأشهر القليلة الماضية- حسب مستشفى المدينة المركزي.

ووجه عدد من الأهالي استغاثات للمسؤولين لوضع حد للسرعات الزائدة، أو إنشاء مطبات صناعية تضمن كبح جماح السيارات، التي تمر من وإلى المدينة عبر طريق الشيخ حسين ومنه إلى نقادة، أو إلى طريق “قنا- الأقصر الصحراوي”.

تكمن أهمية الطريق في أنها المنفذ الوحيد الذي يؤدي إلى مدخل مدينة نقادة، البالغ عددها 170 ألف نسمة، حسب بيانات مركز المدينة، كما يمثل حلقة الوصل بين قرى مركز مدينة نقادة بدءًا من قرية الزوايدة شمالًا إلى قرية أسمنت جنوبًا.

الطريق الوحيد لنقادة

يبدو أن أهمية الطريقة جعلت سائقي السيارات يتعاملون على أنه طريق سريع خال من الأهالي، إذ يربط هذا الطريق محافظة الأقصر بقنا عن طريق الغرب، كما أنه أحد الطرق الإقليمية التي تعتمد الشركات السياحية السير عليه خاصة في أوقات المساء، تجنبا لخطورة الطريق الصحراوي.

رأفت عبيد، أحد الأهالي، يقول إن الحوادث المرورية على الطريق لا تكاد تنتهي، لعدم وجود مطبات صناعية تحد من السرعات الزائدة للسائقين علي الطريق.

مدخل نقادة_ تصوير صابر سعيد
مدخل نقادة- تصوير صابر سعيد

يتابع أن الشركة المنفذة لرصف الطريق، تجاهلت قبل عدة أشهر إنشاء تلك المطبات، تجاه طريق الخطارة وناحية طريق الكمين، ما كان له الدور الأكبر في رفع معدل المخاطر، لأن الطريق أصبح ممهدا لزيادة السرعة.

طرق غير مستكملة

يضيف عبيد، أن الطريق الزراعي “الزوايدة- أسمنت” لم يستكمل بعد، ما ساعد على كثرة الحوادث وتعطل مصالحنا، بالإضافة إلي تضرر السيارات والسائقين من سواء حالتها، وقد بدأ العمل في هذا الطريق منذ سنوات ولم تنته الشركة المنفذه منه حتي الآن.

مدخل طريق الشيخ حسين_ تصوير صابر سعيد
مدخل طريق الشيخ حسين- تصوير صابر سعيد

ويشرح محمد حسن، موظف- أحد الأهالي، أن طريق مدخل الشيخ حسين، المؤدي إلى مدينة نقادة الجديدة والظهير الصحراوي ينقسم إلى حارتين، ويفترض بالقادم من مدينة نقادة الالتزام بالمسار الأيمن والقادم من الشيخ حسين الالتزام بالمسار الآخر، لكن ما يحدث هو سير الجميع في مسار واحد، ما يؤدي إلي حوادث عديدة وتصادمات وقعت في فترة قريبة.

ويقترح حسن، أن يخصص مركز شرطة نقادة أو إدارة المررور كمين ثابت أو رجل مرور في الفترتين الصباحية والمسائية، لتنظيم حركة السير وتخفيف سرعات السائقين وإلزامهم بالسير في الاتجاه الصحيح، وفرض غرامات فورية للمخالفين ليلتزموا في المرات القادمة.

المطبات الصناعية قد تحل المشكلة

يرى علي علاء الدين، أحد الأهالي، أن المطبات الصناعية، هي الحل الوحيد لإنهاء مشكلة الحوادث المتكررة بمدخل مدينة نقادة البحري “نقادة- الشيخ حسين”، مطالبا الوحدة المحلية أو هيئة الطرق والكباري بالاهتمام بالأمر.

وتابع أن الطريق كانت في الوقت السابق تحتوي علي مطبين صناعيين ناحية الجنوب والشمال، ساهما في حل مشكلة الحوادث والحد من سرعة السائقين والدراجات النارية التي يقودها بعض الشباب في دائرة المركز والقرى، والتي تسببت سرعتها في أغلب الحوادث خلال السنوات الماضية.

ويطالب علاء الدين، أعضاء مجلس النواب بضرورة التدخل لحل المشكلة، وتقديم طلبات لإنشاء المطبات في أسرع وقت، كذلك النظر في مشكلة تكملة رصف الطريق بدءًا من قرية دنفيق حتي قرية أسمنت جنوبي نقادة.

حلول متأخرة

يوافقه في الرأي يونس محمد، عامل، ويرى أنه في ظل تكرار الحوادث المتكررة بهذا الطريق ونتيجة لتأخر الحلول من قبل المسؤولين، يضر الأهالي لوضع أشياء تحذيرية أمام السائقين تمنعهم من السرعة الزائدة بتلك المنطقة وإن كانت ليست حلا نهائيًا لكنها أفضل من وقوع ضحايا.

ويقول حمدي سعد، عضو مجلس النواب بنقادة، إن مشكلة تقطاع الطريق الزراعي لمدخل نقادة ومطالب المواطنين في أولى اهتمامات، ويسعى لمناشدة هيئة الطرق والكباري وتقديم طلب عاجل لإقامة مطب صناعي عند التقاطع في الناحية الجنوبية والشمالية منعًا لتكرار الحوادث.

طريق نقادة الزراعي_ تصوير صابر سعيد
طريق نقادة الزراعي- تصوير صابر سعيد

وتقول فاطمة إبراهيم، رئيس مدينة نقادة، إن هيئة الطرق والكباري، المسؤولة عن إنشاء مطبات أو إزالتها، تمنع في الفترة الحالية إنشاء مطبات صناعية، وعلى الأهالي تقديم شكوى مباشرة إلي الهيئة في حال رغبتهم إقامة مطبات منعًا لتكرار الحوادث في الوقت الحالي.

وتضيف إبراهيم، أن المطبات التي ينشئها الأهالي، سواء من جذوع النخل أو المواد الصلبة هي مطبات غير قانونية ومخالفات بالطريق تعرضهم للمساءلة.

هل نصل بالأزمة لحل نهائي؟

العميد تامر النشار، مأمور المركز، يوضح أن رجال الشرطة لا تدخر جهدًا في خدمة أبناء المركز والمواطنين وأن مناشدات الأهالي تلقى تجاوبًا فعليًا وذلك منعًا لتكرار الحوادث في تلك المنطقة، وأن المركز سيوفر شرطي في التقاطع وتنظيم حركة السير والسرعة الزائدة، مساهمة في حل المشكلة وتجنبًا للحوادث.

وقال أحمد عابد، وكيل وزارة الطرق والكباري بقنا، إن القانون يمنع إقامة المطبات، لذلك تم خلال المرحلة الماضية إزالة 70% من المطبات علي الطرق الرئيسة، لأنها كانت سببا- أيضًا- في عدة حوادث، في حالة عدم رؤيتها، خاصة لأصحاب السيارات المسافرة والسياحية، وتعتبر بمثابة مصايد للأرواح.

ويؤكد عابد، أن مشكلة مدخل طريق نقادة الزراعي يجرى حلها من خلال إنشاء علامات إرشادية للسائقين ومطبات صوتيه تقوم بتنفيذها شركات خاصة، كحل نهائي للمشكلة.

طريق نقادة الزوايدة_ تصوير صابر سعيد
طريق نقادة الزوايدة- تصوير صابر سعيد
الوسوم