الصلاة والتوحيش وذبح الأضاحي.. أبرز مظاهر الاحتفال بعيد الأضحى في حجازة

الصلاة والتوحيش وذبح الأضاحي.. أبرز مظاهر الاحتفال بعيد الأضحى في حجازة صلاة العيد في حجازة - تصوير: منى أحمد
كتب -

احتفل أهالي قرية حجازة بمركز قوص، جنوبي محافظة قنا، بأول أيام عيد الأضحى المبارك، اليوم الأحد، وشملت مظاهر الاحتفال أداة صلاة العيد، ثم خروج الأطفال للتنزه داخل سوق “العيد” للاستمتاع بالألعاب وتناول المأكولات والمشروبات، ثم الاستعداد لذبح الأضاحي.

احتفال أهالي حجازة بالعيد - تصوير: منى أحمد
احتفال أهالي حجازة بالعيد – تصوير: منى أحمد
صلاة العيد

يقول محمد حسين، 30 عاما، من أهالي حجازة، إن اصطحاب الأطفال لأداة صلاة العيد وسماع الخطبة، ثم الذهاب بهم للتنزه وشراء الألعاب والمأكولات، عادة تربينا عليها منذ طفولتنا، عندما كان أبائنا وأجدادنا يصطحبونا معهم لصلاة العيد، ثم تكمل فرحتنا بذبح الأضحية وتوزيع لحومها على الأهل والأقارب.

ويوضح مصطفى محمد، 40 عاما، مزارع، أن الاستعداد لعيد الأضحى المبارك، يختلف عن استعدادات عيد الفطر، حيث يستعد أهالي القرية بتجهيز أدوات وأماكن الذبح، وذلك بخلاف المدينة التي يذهب أهلها للذبح في المجازر.

ألعاب الأطفال في العيد - تصوير: منى أحمد
ألعاب الأطفال في العيد – تصوير: منى أحمد
ذبح الأضاحي

أبو بكر محمد، 35 عاما، يؤكد أن مظاهر الاحتفال بالعيد في القرى تختلف عن المدن، حيث يحتفل أهالي المدن بالخروج إلى المتنزهات والحدائق والكافيهات، أما أهالي القرى فيبدأ احتفالهم بأداة صلاة العيد، ثم اصطحاب أطفالهم للتنزه بالسوق “العيد” وشراء الألعاب والحلويات، ليبدأ أهم طقوس عيد الأضحى، وهو ذبح الأضاحي وتوزيع لحومها، لافتا أنه يقوم بذبح الأضحية لنفسه ولباقي الأهل والأقارب دون أجر طوال أيام العيد، وذلك من باب التآخي والود والمحبة.

أثناء الاستعداد لذبح الأضحية - تصوير: منى أحمد
أثناء الاستعداد لذبح الأضحية – تصوير: منى أحمد

ويضيف أحمد محمود، 45 عاما، أنه في عيد الأضحى المبارك، يعم الخير على الجميع وسط فرحة بين الأهل والأقارب والجيران، فلا يوجد فرق بين مضحي وغير مضحي، ولأن المحبة تسود بين الجميع، فالأضاحي يأكل منها الفقير قبل الغني في القرى، وهذه عادتنا وديننا الذي نشأنا عليه ونربي عليه أبنائنا.

زيارة المقابر

فاطمة محمد، 45 عاما، ربة منزل، تشير إلى قيام الأهالي بزيارة الأقارب وكبار السن تحديدا، ثم تقوم السيدات بزيارة المقابر لقراءة الفاتحة لذويهم وتوزيع الكعك والحلويات والفاكهة على أرواحهم، وهو ما يشكل عادة متوارثة من الآباء والأجداد.

زيارة مقابر حجازة في عيد الأضحى - تصوير: منى أحمد
زيارة مقابر حجازة في عيد الأضحى – تصوير: منى أحمد
التوحيش

ومن أهم عادات عيد الأضحى في حجازة “التوحيش”، وهو الذهاب بعد الانتهاء من صلاة العيد وتهنئة الأهل والأقارب، إلى أهل المتوفين حديثا في القرية، والذي يعد هذا العيد هو عيدهم الأول بعد وفاتهم، وذلك لمواساتهم والتخفيف عليهم.

الوسوم