“الشوربة والنجيل والدفرة” حشائش تهدد زراعات القصب بقوص.. ومسؤول: بسبب المزارعين

“الشوربة والنجيل والدفرة” حشائش تهدد زراعات القصب بقوص.. ومسؤول: بسبب المزارعين دودة الحشد الخريفي في المحاصيل الزراعية - تصوير: وائل أحمد
كتب -

يشكو المزارعون في مدينة قوص وقراها، من انتشار مرض التفحم “الشياط”، وكذلك الحشائش الضارة والمتسلقة على زراعات القصب ، مما يهدد زراعاتهم بالتلف، وهو ما جعلهم يطالبون المسؤولين بسرعة التدخل لإنقاذهم.

ويعتبر محصول القصب من أهم الزراعات المنتشرة في قوص، والتي يعمل بها معظم المزارعين بالمركز، وتصل مساحتها إلى 26 ألف فدان، بحسب ما ذكرته الإدارة الزراعية بقوص، حيث يعتبر من أهم المحاصيل الاستراتيجية التي تدخل في صناعة السكر، وعدد من الصناعات الثانوية مثل المولاس والعسل والورق.

الحشائش الضارة بزراعات القصب،تصوير وأئل أحمد
الحشائش الضارة بزراعات القصب،تصوير وأئل أحمد
الحشائش الضارة

يقول محمد علي موسى، مزارع قصب، إن انتشار الحشائش دمر المحصول، ولأول مرة هذا العام تشهد زراعات القصب ذلك الكم الهائل من الحشائش الضارة، مثل “الشوربة والنجيل والدفرة واللفلاف والرجلة والتفحم”.

ويضيف مزارع القصب، إن هذه الحشائش انتشرت في عدة قرى بقوص، وهو ما أصبح يهدد محصول القصب بشكل عام، وسيؤثر على الإنتاج، وقاموا بشراء المبيدات الزراعية اللازمة، ولكن دون جدوى.

ويوضح محمد علي أن معظم زراعات القصب أصيبت بما يسمى الشياط أو حشرة الغاب والتفحم، والتي تظهر من خلال اصفرار النبات و”شياطه”، مما يفقد النبات القيمة الغذائية، وهو ما يؤدي إلى هلاك المحصول.

أحد المزارعين وشط زراعات القصب - تصوير: وائل أحمد
أحد المزارعين وشط زراعات القصب – تصوير: وائل أحمد
المبيدات الزراعية

أما عطا محمد الصغير، مزارع قصب، فيؤكد عدم توافر المبيدات المدعمة بالإدارة الزراعية في قوص، مما ساعد على ارتفاع أسعار المبيدات الخاصة بالحشائش الضارة خارج الإدارة، هو ما يكلف المزارعين فوق طاقتهم، حيث تصل تكلفة استخدام المبيدات في الفدان الواحد 500 جنيه.

حسن عطيتو محمد، مزارع قصب، لا يختلف رأيه عن السابقين، حيث يؤكد ظهور ما يسمى بدودة الحشد الخريفي بمحاصيل الذرة الشامية والرفيعة والقصب، والتي تؤدي إلى تدهور محصول القصب، وهي معروفة بتهديدها للأمن الغذائي في مصر، حيث تتغذى على المحصول.

ويؤكد حسن عطيتو أن من علامات إصابة المحصول وجود مخلفات رطبة تشبه نشارة الخشب، وتعمل على تدمير مناطق النمو في الزراعات، متسائلا أين دور الإرشاد الزراعي في تلك الكارثة التي ستؤدي إلى هلاك المحصول.

الحشائش الضارة بزراعات القصب - تصوير: وائل أحمد
الحشائش الضارة بزراعات القصب – تصوير: وائل أحمد
تلف المحصول

بينما يلفت الضوي محمد أحمد، مزارع قصب، إلى انتشار الحشائش بصورة مخيفة، حيث تجاوزت في طولها طول المحصول ذاته، ومن هذه الحشائش “الرجلة والسعد والدفرة والعليق وأم اللبن”، والتي تنافس محصول القصب في النمو والغذاء خلال الـ3 شهور الأولى، وطوال الموسم حتى حصاد المحصول، مما تسبب نقص في المحصول يصل إلى نسبة 70%.

وبحسب حسين الديب، مزارع قصب، فإن محصول القصب مصاب بعدة أمراض، ومنها الحشرة القشرية وتسوس الجذور، إضافة إلى الحشائش المتسلقة والضارة، لافتا أنه بالرغم من لجوءه للمبيدات الحشرية والتي وصلت تكلفتها إلى 1500 جنيه للفدان، ولكن دون جدوي أو فائدة، وهو ما تسبب في ضياع محصول عامين هباءً.

الحشائش الضارة بزراعات القصب - تصوير: وائل أحمد
الحشائش الضارة بزراعات القصب – تصوير: وائل أحمد
مصنع السكر

ويوضح سعيد محمد عطا، مشرف زراعي بمصنع السكر، أنه تم تشكيل لجان من المصنع لمتابعة زراعات القصب، حيث تقوم خلالها بتقليع الجذور المصابة وحرقها خارج المحصول، لافتا إلى تفشي الإصابة في كل محاصيل القصب، والمسؤول في المقام الأول هي الإدارة الزراعية.

دودة الحشد الخريفي في المحاصيل الزراعية - تصوير: وائل أحمد
دودة الحشد الخريفي في المحاصيل الزراعية – تصوير: وائل أحمد
إهمال مزارعين

وفي تعليقه على شكاوى المزارعين، يشير أحمد عبدالحكيم، مسؤول الإرشاد الزراعي في الإدارة الزراعية بقوص، إلى قيام الإرشاد الزراعي بعقد عدة ندوات لتوعية المزارعين، وإرشادهم في طريقة استخدام المبيدات ورشها، لافتا إلى أن ارتفاع درجات الحرارة من أهم أسباب إصابة محاصيل القصب بتلك الحشائش والآفات الحشرية.

ويؤكد عبدالحكيم أن إهمال المزارعين من ضمن أسباب انتشار الحشائش الضارة، وذلك لعدم استخدامهم المبيدات الحشرية عند أول ظهور للإصابة بالحشرات.

نقص المبيدات

ويلفت مسؤول الإرشاد الزراعي، إلى عدم توافر المبيدات الخاصة بالحشائش الضارة في الإدارة الزراعية، ولكنها متوفرة في الخارج، بينما تتوفر المبيدات الخاصة بدودة الحشد الخريفي بالإدارة، وعلى المزارعين سرعة رش زراعات القصب بالمبيدات، مع اتباع التعليمات في الرش للقضاء على الحشائش والآفات، والتوجه فورا للإدارة الزراعية في حالة وجود شكاوى أو استفسارات.

مزارع بين محصول القصب - تصوير: وائل أحمد
مزارع بين محصول القصب – تصوير: وائل أحمد
اقرأ أيضا:

نقص الأسمدة يهدد زراعات القصب في قوص.. ومسؤول: انتهاء الأزمة قريبا

الوسوم