الحسينى: سنعمل على تقليل نسبة الأمية فى القري خلال الفترة المقبلة

الحسينى: سنعمل على تقليل نسبة الأمية فى القري خلال الفترة المقبلة

كتبت_ سمر الهادي

نظمت الهيئة العامة لتعليم الكبار، اليوم الثلاثاء، الخطة اﻹستراتيجية لمحو اﻷمية بقنا، بعنوان معا نستطيع”قنا بلا أمية” وذلك فى إطار اللقاء التشاورى لوضع مقترح بين الجهات المشاركة، حضر اللقاء لفيف من الحضور منهم عباس منصور، رئيس جامعة جنوب الوادى بقنا، ويوسف غرباوى نائب رئيس جامعة جنوب الوادى لشؤن البيئة والمجتمع بقنا، و أيمن السيسى سكرتير عام المحافظة.

وقال  الحسينى عبد الفتاح، رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار بقنا،  إن مبادرة قرية يلا أمية بدأت من خلال جامعة جنوب الوادى بقنا منذ فترة،

وأضاف أنه سيتم تقسيم المقترحات لتقليل نسبة الأمية فى القري.

فيما قال ممدوح رئيس مكتب بلان،  إنه بدأ برنامج تعلم وحياه، وأشار إلي أن الهدف ليس فقط محو الأمية، ولكن مشاركة الدارسين فى جميع المناحي المختلفة،  لافتًا أنه تم تدربيب الدارسين على المهارات الحياتية وتنظيم رحلات لهم لتمكينهم من زيادة ثقافتهم ووعيهم ورفع دخلهم، من خلال إفتتاح عدد من المشروعات الصغيرة،داعيًا لدعم الدارسين وتحفيزهم من خلال توفير فرص عمل لهم بجانب الدراسة.

وأشار ممدوح حمدان، مدير التدريب، إلى أنه يتم العمل على تحقيق التنمية للدارسين من خلال إطلاق عدد من المبادرات من بينها مبادرة غذاء وكساء، لافتًا أن الجمعية تهتم بالدارسين، وتسعى لتنمية مهاراتهم وتوعيتهم، معلنًا أنه يتم التدريب فى قرية عزوز خلال الفترة القادمة.

وقال يوسف غرباوى، نائب رئيس جامعة جنوب الوادى لشؤون المجتمع والبيئة بقنا، إن الجامعة قدمت العديد من الجهودات للوصول لقرية بلا أمية، مشيرًا إلى أنه يتم تدريب الدارسين من خلال القوافل المتنوعة بالجامعة لتنمية قدراتهم الطبية والصحية والفنية.

وأضاف أيمن السيسى،سكرتير عام المحافظة، قائلًا أن محو اﻷمية يعنى صحة يعنى إقتصاد، موضحًا أن الصحة واﻹقتصاد أهم أجزاء التى تساهم فى بناء المجتمع، داعيا للترابط والتعاون لجعل قنا بلا أمية.

ومن جانبه قال عباس منصور، رئيس جامعة جنوب الوادى بقنا، أننا بذلنا مجهود كبير بالجامعة فى الفترة الماضية ولكن يجب أن نسعى لزيادة النشاط لمحو اﻷمية فى جميع القرى ولا يقتصر على قرية بذاتها.

لافتًا أنه يجب أن نسعى لزيادة التطوير والتغيير من خلال الجمعيات، موضحًا أن نسبة اﻷمية تحتاج لمجهودات فائقة للوصول ﻷفكار داعمة ومنتجة تساهم فى أن نسبة محو اﻷمية تكون صفر.

مؤكدا أن محو اﻷمية لايحتاج للحصول على أموال ولكن تحتاج لمحو نسبة اﻷمية والتى تكون ضرورة ملحة للغاية يجب أن نتكاتف لحلها،من خلال خطة إسترتيجية جادة مكتملة التفكير والتغيير والوعى للوصول ﻷكبر عدد من الحاصلين على محو اﻷمية فى الفترة القادمة.

الوسوم