الإعجاز العلمي في بحار السنة المطهرة..ندوة بجامعة جنوب الوادي

الإعجاز العلمي في بحار السنة المطهرة..ندوة بجامعة جنوب الوادي
كتب -

نظمت جامعة جنوب الوادي، مساء أمس الأحد، ندوة بعنوان الإعجاز العلمي يغوص في بحار السنة المطهرة، حاضرها الدكتور عامر النجار، الأستاذ بكلية الآداب بجامعة قناة السويس، ضمن فعاليات ندوة الاعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة التي تنظمها جامعة جنوب الوادي خلال الفترة من 1 إلى 4 أبريل الجاري.

وأشار النجار خلال الندوة إلى أن العديد من الأحاديث النبوية قدمت معلومات طبية و علمية سبقت العلم الحديث والأجهزة المتطورة بعدة قرون، مُعطيًا مثال بالحديث الشريف )إن من أمارات الساعة أن يظهر موت الفجأة)، لافتًا إلى تناول الأبحاث الطبية الحديثة والاحصائيات التزايد المستمر في أعداد الوفيات نتيجة السكتات الدماغية والقلبية.

و تحدث الدكتور محمد عبد اللطيف العجرودي، عضو الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، عن أركان الإعجاز العلمي والتي تتضمن النص الموجز و الحقيقة العلمية ووجه الاعجاز، مُقدمًا عددًا من الأمثلة للطب الحديث الذي يشهد بصدق لغة الأرقام عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- مُشيرًا إلى الحديث الشريف ‏(إذا مر بالنطفة ثنتان وأربعون ليلة، بعث اللّه إليها ملكًا، فصورها، وخلق سمعها وبصرها، وجلدها ولحمها وعظامها‏.‏ ثم يقول‏:‏ يا رب، أذكر أم أنثى‏؟‏ فيقضي ربك ما شاء، ويكتب الملك، ثم يقول‏:‏ يارب، رزقه‏؟‏ فيقضي ربك ما شاء ويكتب الملك؛ ثم يقول‏:‏ يا رب، أجله‏؟‏ فيقضي ربك ما شاء، ويكتب الملك، ثم يخرج الملك بالصحيفة في يده، فلا يزيد على ما أمر ولا ينقص‏)‏‏‏، مؤكدًا أن العلم الحديث يتسق مع ما جاء في الحديث النبوي من حيث ترتيب خلق السمع والبصر والجلد واللحم والعظم قبل الأعضاء التي تدل على جنس المولود وبدء تشكل المولود منذ نهاية الأسبوع السادس.
الوسوم