الأم المثالية بقنا: أتمنى أن يساهم التكريم في حصولي على مكانة أفضل

الأم المثالية بقنا: أتمنى أن يساهم التكريم في حصولي على مكانة أفضل زكية أبو الحسن - الأم المثالية بقنا لعام 2018
كتب -

كتبت-سمر الهادي:
أتمنى أن يكون يكون التكريم بمثابة بشرى وفرحة وأمل طال انتظاره منذ سنوات، ويعجز لساني عن التعبير عن الفرحة التي بداخلي، بسماع الخبر لما أتمالك نفسي ولما أشعر بنفسي سوى وأنا أبكي وأزغرد في آن، بهذه الكلمات المملوءة بالفرحة والفخر تتحدث زكية أبو الحسن، الفائزة بلقبل الأم المثالية عن محافظة قنا لهذا العام.

تقول أبو الحسن إن والدها توفى عام 1969، وكان عمرها وقتها لم يتجاوز الرابعة، فلم تجد في العالم سوى أمها التي مثلت لها كل شئ، مُضيفةً “بفضل أمي وصلت لما أنا فيه، أمي سر نجاحي”.

فيما تحكي منال ابنة زكية عن والدتها وتقول “أمي سر بركة البيت”، موضحةً أن والدتها تعرضت للكثير من المعاناة لأجلهم حتى تصل بهم إلى بر الأمان، فيما سعت الأبنة في المقابل لأن تقدم لها لقبًا يليق بها، وهو لقب الأم المثالية، مُضيفة أنها كانت تتمنى ذلك منذ زمن، وكان أملها في الحياة أن تهديها لوالدتها بعيد الأم.

وتضيف منال أنه عندما وقع الاختيار على والدتها بتكريمها بلقب الام المثالية، انطلقت الزغاريد الممتزجة بالدموع، موضحةً أنهم رأوا في التكريم تعويضًا للأن عن منزلها الذي أنهار منذ 3 أعوام ومعناتاتها في طلب مسكن جديد.

وتقول الأم المثالية إنها عانت كثيرًا  من المصاعب التي جعلتها تتعرض لحالة من الإكتئاب لفترة طويلة، لافتةً إلى أنها قدمت الكثير من الطلبات للمسؤلين ولم تحصل على استجابة حتى الآن، مُضيفةً “أساس منزلي تحت التراب”، مُشيرةً إلى أنها أرسلت كثيرًا من الخطابات للشئون الاجتماعية ولم تحصل على استجابة أو تعويض، ومنوهةً عن أنها لم تحسب حسابًا لهذا التكريم ولكنها تأمل في أن يساهم فى تحقيق أملها الذي طالما سعت إليه وهو الحصول على مكان يأويها لتكمل به مسيرة حياتها، حالمةً برحلة عمرة تهديها لابنتها تقديرًا لمجهودها الذى بذلته لأجلها، وموجهةً رسالة للأمهات بالصبر والكفاح والحلم مثلما صبرت وكافحت وحلمت.

الوسوم