اعرف قريتك| طوخ.. مدينة الذهب قديمًا في نقادة

اعرف قريتك| طوخ.. مدينة الذهب قديمًا في نقادة مدخل قرية طوخ - تصوير قوص النهاردة

قرية طوخ هي إحدى قرى مركز نقادة جنوب محافظة قنا، ذكر اسمها في تاريخ الحضارة المصرية القديمة، ويغلب على سكانها العمالة بالدول العربية، وتتكون من 9 نجوع.
يقول عنها خالد فهيم، معلم وباحث وأحد سكان القرية، إن التاريخ يذكر أن طوخ كانت عاصمة قبل أن تظهر العواصم وتزعمت حضارة الصعيد، ثم حضارة مصر والمنطقة الحالية والتى كان يطلق عليها” طوخ” فى الصور القديمة لا تقتصر على اسم القرية الحالية فقط، بل كانت تقع في منطقة ممتدة حاليًا مـن الرياينة جنوبا، مرورًا بأسمنت وصوص والعربات ودنفيق ونقادة والخطارة وكوم الضبع والشيخ علي والسبيل والهدايات والزوايدة والمحروسة شمالا.
ويشير المعلم إلى أن طوخ من بين المدن المصرية التي مازال تاريخها وحضارتها مدفونة بين أحضان الأرض وبين سفوح الجبل، وهناك دلائل على أن هناك معبد كبير مدفون تحت منطقة تسمى منطقة “الشيخ مفرج” بناحية الشيخ علي بطوخ، ممتدًا  إلى منطقة تسمى منطقة الشيخ أحمد بناحية كوم الضبع ،وهناك طريق يربط بين هذا المعبد ومعبد أخر مدفون تحت منطقة المحروسة حاليا، وأخر يصل إلى جبانة طوخ سابقًا والمدفونة في الشمال الغربي من مدينة نقادة حاليا.
ويوضح خالد فهيم، معلم وباحث وأحد سكان القرية، أن المدينة الذهبية التي عرفت وظهرت إلى الوجود منذ العصر الحجري القديم ثم الوسيط والحديث والنحاسي، تميزت حضارتها بتقدمها على سائر مدن مصر، ودخلت في صراع عنيف مع مدينة أون “عين شمس” ومركز الحضارة في الشمال، من أجل السيطرة وتوحيد مصر، مضيفًا أن طوخ تزعمت مركز عاصمة الصعيد لحضارة الجنوب وكان معبودها الرئيسي هو إله الحرب والقوة والرعب فى مصر القديمة “الإله ست”.

الوسوم