استياء شباب قوص من تعيين أبناء العاملين في “مياه الشرب”.. ومسؤول يوضح الأسباب

استياء شباب قوص من تعيين أبناء العاملين في “مياه الشرب”.. ومسؤول يوضح الأسباب شركة مياه الشرب في قنا - الصفحة الرسمية للشركة بفيسبوك
كتب -
كتب – وائل أحمد

سيطرت حالة من الغضب على الشباب في الشارع القوصي، بعد انتشار أنباء عن اقتصار التعيين في الوظائف التي أعلنت عنها شركة مياه الشرب والصرف الصحي بقوص، منذ مدة تجاوزت شهر تقريبا، على أبناء العاملين بالشركة فقط.

شركة مياه الشرب

تقول نرمين حسني، 25 عاما، إنها أدت الخدمة العامة في شركة مياه الشرب بقوص عام 2017، وفي تلك الفترة حصلت هي وزملائها على وعود كثيرة بالتعيين، ولكنهم فوجئوا باختيار شخص واحد للعمل، وذلك لأن أحد أقاربه يعمل بالشركة.

وتضيف نرمين، أنها تشعر بالاستياء لعدم وجود تكافؤ في الفرص، ولتكرار الأمر هذا العام أيضًا وبصورة مباشرة ومعلنة، مشيرة إلى أنها حصلت على وعود بالتعيين “وعدوني لحد ما نخلص وعملولي البحر طحينة”، ولم تلتحق بالوظيفة.

تكافؤ الفرص

محمد بدر، 27 عاما، أحد المتقدمين للوظائف بشركة المياه، يؤكد حدوث نفس الأمر معه، مطالبا بضرورة الالتزام بمبدأ تكافؤ الفرص، حيث أن عدم وجود ضوابط لاختيار العاملين بالشركة سيؤدي إلى الإضرار بمصلحة المواطنين، لعدم اختيار الكفاءات اللازمة للعمل.

ويوضح بدر أنه حتى وإن كان التعيين بشكل مؤقت، فهذا لا يتعارض مع وضع شروط وضمانات تكفل للجميع حق الالتحاق بالوظيفة دون تمييز، كما تكفل للشركة الحصول على حقوقها في حال أخلّ الموظف بقواعد العمل، لافتا إلى أنه يجب إلغاء شرط وجود شخص ضامن من العاملين بالشركة للمتقدم للوظيفة.

ويشير محمود فتحي، 32 عاما، إلى تكرار الأمر مع كل إعلان للوظائف بالشركة، قائلا “دي حاجة مش جديدة عليهم، أنا بروح أقدم في المسابقة وأنا عارف إنهم عيّنوا الناس اللي ليهم واسطة، ودا على حساب الشباب اللي معندوش معرفة ولا ضامن شغال في الشركة، وبعدين هما عايزين الضامن ليه، هو أنا هاخد قرض من البنك؟”.

ويتابع فتحي، “حتى لو كانت الوظائف لأبناء العاملين فقط، فهو أمر يضرهم ويعد انتهاكا لحقوقهم لعدم وجود ما يفيد بأنهم سيحصلون على أية مستحقات، حيث لا يوجد تأمينات اجتماعية أو معاش أو تأمين صحي، وإذا تم فصله سيجد نفسه في الشارع ودون أي مصدر للدخل”.

مسؤول يرد

وفي تعليقه على شكاوى شباب قوص المتقدمين للوظائف، قال محمد عبد المنعم، رئيس شبكة المياه بمركز قوص، إن الإعلان الذي عرضته شركة المياه والخاص بطلب مُحصلين بنظام العمولة، كان لا بد له من وجود ضامن من العاملين بـ”مياه الشرب” لحفظ حقوق الشركة، ولاستيفاء شروط التعيين كاملة، والتي من بينها أن يوقع المتقدم للوظيفة أو المُحصل على شيكات ومبالغ مالية “قيمة التحصيل”، وذلك لضمان حق الشركة في حالة حدوث مشكلة من المحصل، لذلك تم اشتراط أن يكون الضامن من الموظفين العاملين بالشركة.

الوسوم