صور| في شارع القللي بقوص.. “حضر” الزي المدرسي و”غاب” الزبون

صور| في شارع القللي بقوص.. “حضر” الزي المدرسي و”غاب” الزبون تصوير منى احمد - ولاد البلد - قوص
كتب -

مع قرب بدء العام الدراسي الجديد، يستعد التجار بتزيين الأسواق والمحلات التجارية بالزي المدرسي والأحذية والحقائب المدرسية، في انتظار الزبون الذي يفد كل عام لشراء مستلزمات العام الدراسي..

غير أن هذا الزبون أصبح “عملة صعبة” وفق التجار، فالزي المدرسي ولوازمه بات عبئا ثقيلاً على أولياء الأمور، في ظل زيادته بنسبة 30% عن العام الماضي، ما يزيد من أوجاع الأسر الفقيرة.

في شارع القللي بقوص، الذي يعد قبلة الباحثين عن شراء الزي المدرسي ويتردد عليه الزبائن من القرى، تزدحم واجهات العرض بالألوان المخالفة للملابس، التي يناسب كل لون إحدى مراحلها، فمرحلة رياض الأطفال والحضانة اللون الأزرق والنبيتي، والمرحلة الإبتدائية الزي البيج والكحلي بالنسبة للمرحلتين الإبتدائية والإعدادية.

تصوير منى احمد - ولاد البلد - قوص
تصوير منى احمد – ولاد البلد – قوص — شنط مدرسية
نجيب منين

فاطمة محمود، أم طالبة في المرحلة الإعدادية، تقف أمام إحدى محال الملابس.. تذهب عيناها يمينا ويسارا كما لو كانت تتخير الخامات والألوان، لكنها في الحقيقة تنظر للأسعار، فالأهم هنا “جيبها”.

في النهاية، وبعد جولة طويلة لم تناسب أي من عروض الأسعار ميزانية فاطمة،  فقررت الاستعانة بملابس العام الماضي، مضيفة  “سعر البدلة بين 150و250جنيه نجبب منين”.

تصوير منى احمد – زي المرحلة الاعدادية

سعاد حسن، أم طالبة مقبلة على المرحلة الإعدادية، مجبرة على شراء زي جديد، لإقبال ابنتها على مرحلة جديدة تتطلب زي جديد، ولكن ارتفاع الأسعار من زي وأحذية وحقائب أكثر من 30%، جعلها تتخير في السعر وليس الشكل والخامة، لافتة أن الأمر في منتهي الصعوبة حيث تبدأ أسعار البدلة من150حتى 250 جنيها، والقميص 60 جنيها، والحقيبة من 160حتى 200 جنيه، الأمر الذي دفعها إلى عمل جمعية حتى تستطيع شراء المستلزمات من زي وأحذية وحقائب

وتقف سميرة حسن، داخل محل ملابس لتفاصل مع البائع لتنتقل من بائع لبائع أخر، دون أن تصل للسعر المناسب لجيبها، لتضطر للعودة إلى المنزل دون شراء، مصطحبة ابنتها في يدها، لتفكر في إمكانية التفصيل أو الاكتفاء بشراء قطعة واحدة من الزي مثل قميص أو جيب.

تصوير منى أحمد – قوص النهارده   – الزي المدرسي

أسماء عبدالله، بصحبة أختها و5 وخمسة أطفال في مراحل تعليمية مختلفة، كانوا يتعشمون جميعا في ملابس جديدة، أجبرتهم الظروف المادية على العودة خاليي الوفاض، فقد اختفت والدتهم بشراء طاقمين جديدين لأبنائها المقبلين على مرحلة تعليم جديدة، بينما حظ الباقين ارتداء ملابس العام الماضي أو ملابس أخوتهم الأكبر سننا.

تصوير منى أحمد - ولاد البلد قوص - الزي المدرسي
تصوير منى أحمد – ولاد البلد قوص – الزي المدرسي
ركود حركة البيع

أحمد سيد، بائع وتاجر ملابس، حاول التقليل بقدر الإمكان في الأسعار عملا بمبدأ “خسارة قريبة ولا مكسب بعيد” لكن تخفيضاته لم تناسب ظروف أولياء الأمور، مشيرا إلى أن زيادة أسعار المحروقات والعمالة أدي إلى زيادة أسعار الزي المدرسي هذا العام.

وحول أسعار الزي المدرسي، أوضح أن البدلة الأعدادي والثانوي تراوحت مابين 150و250جنيه، بينما سجلت العام الماضي 180جنيه بزيادة 25%، وسجل القميص 60جنيه ، والجيبة 50جنيه، بينما بلغ سعر الدريل 190جنيه، والمريلة الإبتدائي تراوحت مابين 120و180جنيه.

منى أحمد قوص – الزي المدرسي بمراحله المختلفة
انخفاض أسعار الحقائب  

يؤكد حسين محمد حسين، تاجر حقائب مدرسية، أن أسعار الحقائب شهدت هذا العام انخفاض مايقرب من 15%، نتيجة ركود وكساد المخزون من العام الماضي، حيث يلجأ التجار إلى البيع دون مكسب لجمع رأس المال دون خسارة

ووفق المعروض في الأسواق والتجار، بلغت أسعار حقائب الكتان المستورد مابين 160و200جنيه، بينما تراوحت العام الماضي مابين 180و250جنيه، وعن أسعار الحقائب المصري تراوحت مابين 60و70جنيه بدلا من 100جنيه العام الماضي، وتراوحت حقائب أطفال الحضانة مابين 25و65جنيه، والإبتدائي مابين 60و100جنيه والثانوي مابين 100و250جنيها.

الادوات والشنط المدرسية بمعرض وزارة الداخلية بسعر أقل - تصوير منى احمد - ولاد البلد
الادوات والشنط المدرسية بمعرض وزارة الداخلية بسعر أقل – تصوير منى احمد – ولاد البلد

وفي ظل جهود الدولة لمحاربة الغلاء، طرحت وزارة الداخلية مبادرة ” كلنا واحد” لتوفير زي مدرسي وأدوات مدرسية وأحذية وحقائب مدرسية، بأسعار مخفضة للتخفيف على كاهل المواطنين ومواجهة الأسعار والتي تستمر فاعليتها لمدة شهر بمدينة قوص،

وتتراوح اسعار المعرض  في الحقائب المدرسية  ما بين ٦٠و٢٠٠جنيه للشنط المدرسية حسب كل نوع منها بينما سعر الأحذية يتراوح  بين ١٠٠و١٢٠جنيه حسب كل ماركة وكل نوع، ويوجد ذلك المعرض في ميدان النوبة أمام بنك القاهرة، ولا يوجد بالمعرض ملابس أو زي مدرسي ويقتصر على الشنط والأحذية المدرسية.

الوسوم