إنفوجراف| أسعار المواد البترولية من عهد مبارك وحتى السيسي

إنفوجراف| أسعار المواد البترولية من عهد مبارك وحتى السيسي إنفوجراف| أسعار المواد البترولية من عهد "مبارك" وحتى عهد "السيسي"

كتب-سعيد محمد:

تصميم- إسلام أحمد:

إنفوجراف| أسعار المواد البترولية من عهد "مبارك" وحتى عهد "السيسي"
إنفوجراف| أسعار المواد البترولية من عهد “مبارك” وحتى عهد “السيسي”

بعد زيادة أسعار المواد البترولية، اليوم الخميس، 29 يونيو، ترصد “قوص النهاردة” تطور أسعار الوقود منذ عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، مرورًا بالرئيس الأسبق محمد مرسي، ثم المستشار عدلي منصور، وصولًا إلى 3 سنوات من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي لمصر.

عهد مبارك

جاءت الزيادة لأسعار المواد البترولية في عهد محمد حسني مبارك في عام 2008، حيث أصبحت التسعيرة لـ”بنزين 95″ جنيهًا واحدًا، ليصبح 275 قرشًا بدلا من 175 قرشًا، ولـ “بنزين 92” 185 قرشًا بدلا من 145 قرشًا، ولـ “بنزين 90 – اوكتين” 175 قرشًا بدلا من 130 قرشًا، و لم يرتفع سعر “البنزين 80 – أوكتين”، فيما زاد السولار من 70 قرشًا إلى 105 قروش حينها.

عهد مرسي

بعد ثورة 25 يناير وتولي الجيش لم تشهد المواد البترولية أي زيادة حتى إجراء الانتخابات الرئاسية، وتولى الرئيس الأسبق محمد مرسي الحكم، لم تشهد حينها المواد البترولية زيادة في أسعارها، رغم كثرة الأزمات التي حدثت في ولايته وظهور الطوابير أمام محطات المواد البترولية.

عهد منصور

بعد عزل الجيش لمرسي في 30 يونيو من عام 2013 تولى الرئيس الأسبق عدلي منصور الحكم، ليستمر ثبات أسعار الوقود، حيث لم يصدر أي قرارات تتعلق بهذا الشأن، رغم استمرار حكمه عاما كاملا.

عهد السيسي

شهدت الأعوام الثلاثة من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، 3 زيادات متتابعة في أسعار المواد البترولية، في ظل اتجاه النظام لرفع الدعم عن الطاقة حسب نية معلنة منه برفع الدعم بشكل تدريجي خلال سنوات.

الزيادة الأولى

جاءت أول زيادة في أسعار المواد البترولية عقب تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيسًا لمصر في 5 يوليو عام 2014، بنسب تصل إلى 78%، بينما ارتفع سعر الغاز الطبيعي للسيارات إلى 1.10 جنيه للمتر المكعب من 0.40 جنيه أي بزيادة نسبتها 175 %، أصبح حينها سعر البنزين “92 أوكتين” 2.60 جنيه للتر بزيادة 40 % عن السعر السابق 1.85 جنيه، وسعر البنزين “80 اوكتين” إلى 1.60 جنيه للتر، بزيادة 78 % عن السعر السابق 0.90 جنيه، وعن السولار زاد إلى 1.80 جنيه للتر، بدلا من 1.10 جنيه، أي بزيادة 63 %.

الزيادة الثانية

بعد مرور عامين على حكم السيسي، واستمرار الأزمات الاقتصادية، واضطرار الحكومة لتعويم الجنيه لمواجهة ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء، أصبح حينها من المحتم رفع أسعار الوقود مجدد، لترفع حكومة شريف إسماعيل أسعار المواد البترولية يوم 4 نوفمبر عام 2016، ليسجل “بنزين 80” من 1.6 جنيه إلى 2.35 جنيه للتر، و “بنزين 92” من 2.6 جنيه إلى 3.5 جنيه للتر، و “السولار” من 1.8 جنيه إلى 2.35 جنيه للتر، وسجل سعر أنبوبة البوتاجاز 15 جنيهًا.

الزيادة الثالثة

في صباح اليوم الخميس، 29 يونيو، زادت أسعار الوقود حيث سجل “بنزين 80″ عر 3.65 جنيه بدلا من 2.35، و”بنزين 92” سعر 5 جنيهات للتر بدلا من 3.5 جنيه، وعن السولار ارتفع من 2.35 إلى 3.65 جنيه، وسجل سعر أنبوبة البوتاجاز 30 جنيها بدلا من 15 جنيهًا.

 

الوسوم