أهال بـ”خزام” يتهمون “أعمدة الإنارة” في حوادث الطرق.. ومسؤول يرد

أهال بـ”خزام” يتهمون “أعمدة الإنارة” في حوادث الطرق.. ومسؤول يرد حوادث الطرق بطريق خزام،تصوير أسماء الشقاوي
كتب -

بين فترة وأخرى تتكرر حوادث الطرق على طريق خزام- الأقصر، وفي كل مرة يرجع الأهالي السبب إلى عدم إنارة الطريق، خاصة أن بعض تلك الحوادث تكون بسبب تروسيكل أو موتوسيكل.

الأسبوع الماضي، كانت آخر تلك الحوادث، ولقي شاب مصرعة وأصيب اثنين آخرين بعد اصطدام سيارة نقل بتروسيكيل على طريق خزام، بجوار موقع بنات بري، وهرب مرتكب الواقعة وسط الظلام، كما تفحمت سيارة ملاكي بسبب حادث أيضا على ذات الطريق، كل تلك الحوادث جعل المواطنون يرون صيانة الأعمدة وإنارتها أمرا ضروريا.

حوادث متكررة

حوادث الطرق بطريق خزام،تصوير أسماء الشقاوي
الأهالي قد ينتظرون الصباح لتفقد الحادث- تصوير أسماء الشرقاوي

وخلال الشهر الماضي، شهد طريق خزام – العيايشة، بطريق أسوان مصر الزراعي، عددا من ضحايا حوادث الطرق، الناجمة عن الظلام وانطفاء أعمدة الإنارة على الطرق.

ولقي شاب مصرعه على طريق خزام- العقب، وآخر على طريق خزام- العيايشة، وتعرض سائق التروسيكل لإصابات خطيرة وأحيل لمستشفى الأقصر الدولي، بعد اصطدامه بسيارة ملاكي، وغير تلك المشاهد، حوادث أخرى تتكرر بين وقت وآخر.

حوادث الطرق بطريق خزام، تصوير: أسماء الشقاوي
حوادث الطرق بطريق خزام، تصوير: أسماء الشرقاوي

يقول محمود حسين، 40 عاما- من أهالي خزام، إن هذه الحادثة الثانية خلال أسبوع واحد، فقدنا بسببها شابين، إضافة إلى عدة حوادث أخري خلال هذا العام، بعد مصرع شاب وإصابة أثنين آخرين على طريق خزام لتصبح الطرق المظلمة نتيجة إهمال المسؤولين شبح يهدد حياة شبابنا وأطفالنا، مطالبا بسرعة صيانة الأعمدة وإنارتها.

ويضيف عثمان علي، 53 عاما، أنه بالرغم من أهمية الطريق لمرور سيارات الأجرة والنقل عليه، إلا أنه يعاني من إهمال شديد من المسؤولين، في صيانة الأعمدة وإنارتها، ليظل طوال شهور معتم شديد الظلام، ما يؤدي إلى وقع العديد من الحوادث، متسائلا: هل “روح البني آدم” أصبحت لاتساوي شيئا ولا حتى لمبة لإنارة عمود كهرباء”.

ويلفت محمد حسن، 30عاما إلى تعطل 6 أعمدة كهرباء على طريق خزام- العقب، وعدم إنارتها، ليضطر المارة ليلا إلى إضاءة هواتفهم المحمولة لمرور وعبور الطريق، مشيرا إلى تكرار الحوادث وإصابة ومصرع العديد من الشباب، محملا المسؤولية كاملة للمسؤولين.

حوادث الطرق بطريق خزام،تصوير أسماء الشقاوي
الأهالي يعتبرون غياب الإضاءة ليلا سبب الحوادث تصوير أسماء الشرقاوي

ويشير إسماعيل حسين، 43 عاما، إلى ظلام وعتمة الطريق من كوبري العقب إلى ما قبل كمين خزام، ويضطر الأهالي عند وقوع حادثة على الطريق، إلى الاصطفاف وإنارة هواتفهم المحمولة لتفادي وقوع حادثة أخري، إضافة إلى صعوبة نقل الضحايا والمصابين، مطالبا المسؤلين بسرعة إنارة الطريق إنقاذا للأروح.

ويؤكد طه محمد، 30 عاما، على تعطل عدد كبير من الأعمدة وعدم إنارتها بالطريق، وأن هذا الحادث هو الثاني خلال أسبوع واحد، نتيجة الإهما، محملا المسؤولية لمجلس قروي خزام.

وأوضح محمد أبوالسعود، رئيس مجلس قروي خزام، أنه خلال هذا الأسبوع ستقوم سيارة الكهرباء والصيانة بالوحدة المحلية بالمرور على الأعمدة وعددها 6 أعمدة ، منها 4 أعمدة على طريق خزام- العقب، و2 عمود بطريق خزام – العيياشا، لإجراء الصيانة لها وتركيب كشافات إنارة وإضائتها.

طريق خزام، تصوير منى أحمد
طريق خزام، تصوير منى أحمد

 

الوسوم