أهالي المسيد يشكون زيادة نسبة الكلور في المياه وانقطاعها المتكرر.. والشركة تنفي

أهالي المسيد يشكون زيادة نسبة الكلور في المياه وانقطاعها المتكرر.. والشركة تنفي مرشح العيايشا - تصوير ولاد البلد
كتب -
 كتب– وائل أحمد:

لا يزال أهالي المسيد بمركز قوص يعانون من سوء حالة المياه، وتلوث مياه الشرب حيث يغذي مرشح المسيد محطة حجازه بحري، على الرغم من تنفيذ خط “المسيد حجازة بحرى” لتزويد القرى بالمياه الصالحة للشرب، مما أثر على مرشح المغذي للقرية.

وعلى الرغم من أن المحطة مدمجة، وتكفي لتغذية جميع القرية ولكنها تنقطع يوميًا لمدة ساعات، ولا يعرف الأهالى لماذا هذا الانقطاع ولا يرد المسؤولين فى قنا، أو فى المحافظة على المواطنين وعلى شكاواهم.

و علي الرغم من كثرة الشكاوي التي قدمت في هذا الصدد، التي كان آخرها لوزير التنمية المحلية في زيارته الأخيرة لمحافظة قنا ومركز قوص ما زالت المشكلة قائمة، الأمر الذي أثار استياء البعض من أهالي حجازة بحري والمسيد.

يقول فوزي محارب، من أبناء القرية، إن المياه سيئة وتسبب أمراض كثيرة للأهالي، وأن هناك خط مياه نظيفة لا يتجاوز (150) متر بين قرية المسيد ومركز قوص، مطالبا بإنشاء وصلة بين القرية والمركز للحصول على المياه النظيفة، على حد قوله.

وأشار محارب إلى أن المياه تنقطع يوميًا ما لا يقل عن أربع مرات، وقدمنا العديد من الشكاوى للجهات المسؤولة، وذلك منذ ثلاثة أشهر، ولم يستجيب لهم أحد.

و قال جمال إسماعيل “الميه مش مظبطة واصل، وفيها كلور زايد وملح زيادة وجيبالنا تعب ومرض ومحدش سائل فينا) منوها إلى تقديم العديد من الشكاوي ولكن دون جدوي.

ويشير حسين إسماعيل، إلى أن طعم المياه التي تصل إليهم مختلف تمامًا عن المياه العادية، الأمر الذي يجعل من مياه المسيد غير صالحة للشرب وأن جودة المياه رديئة للغاية مقارنة بمياه قوص، مؤكدا على انقطاع المياه الدائم خاصة في وقت الظهيرة، علي حد قوله.

هذا بالإضافة، إلى ارتفاع نسبة الملوحة بشكل غير طبيعي، مشيرا إلى وجود “ريش صغير”  داخل مياه الشرب وعندما قدم شكوى بهذا الأمر لم يستجب له أحد، وأضاف أن المعاملة السيئة التي يقابل بها موظفو المرشح الشكاوى الخاصة بالمواطنين تلك غير مقبولة على الإطلاق.

و أكد محمد رمضان علي انقطاع المياه باستمرار لدرجة تتجاوز الخمس ساعات يوميًا وعلى عدم صلاحية المياه للاستخدام الآدمي.

رد الشركة

ومن جانبه، نفي محمد عبد المنعم، رئيس شبكة المياه بقوص، وجود كلور زائد بالمياه، كما أكد أن الجهة الوحيدة المنوط بها تحديد نسبة الكلور بالمياه هي شبكة المياه بقوص، وتحدث عن زيادة نسبة الملوحة بالمياه، واصفا الأمر بأنه غير منطقي حيث إن المياه تُضخ من النيل وليست مياه أبار حتي تحتوي علي نسب ملوحة عالية.

كما أوضح عبد المنعم أن الشكل المتغير للمياه الذي يبدو للأهالي هو نتيجة لاختلاف نسب الضغط بالشبكة، كما وعد بإرسال المعمل لرفع عينات من المناطق التي تعاني من المشكلة.

وفيما يتعلق بانقطاع المياه، صرح عبد المنعم: لم ترد لنا شكاوى في هذا الأمر وأوضح أنه في الوقت الحالي لا يوجد انقطاع غير في حالات الطوارئ، مثل انكسار أحد المواسير أو تكريك الترعة، و هذه هي المشكلة الأكبر التي تواجهنا ونحاول التغلب عليها قدر الإمكان أما غير ذلك فالمحطة تعمل على مدار اليوم.

الوسوم