أسباب الإصابة بالجدري المائي وتينيا القدم.. وهذه طرق العلاج

أسباب الإصابة بالجدري المائي وتينيا القدم.. وهذه طرق العلاج محمود عاطف - طبيب أمراض جلدية وتناسلية - تصوير: أسماء الشرقاوي

تنتشر في فصل الصيف بعض الأمراض الجلدية، مثل الجدري المائي وتينيا القدم، نتيجة التعرق الشديد وارتفاع درجات الحرارة أو التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، وهو ما يتوجب معه الاهتمام السريع بأعراض تلك الأمراض، لعدم انتقالها للآخرين إن كانت من الأمراض المعدية، أو تطور الإصابة في حد ذاتها.

محمود عاطف، طبيب بمستشفى قنا للأمراض الجلدية والتناسلية، يوضح أعراض مرض تينا الأقدام، والذي يعرّفه بأنه مرض فطري معدي يصيب القدمين وخصوصًا بين الأصابع، ويطلق عليه بالعامية “حزازة القدم” أو “حزازة أصابع القدم”، ولا يوجد تاريخ معروف لهذا المرض، ولكنه من الأمراض قديمة الانتشار.

تينيا القدم - ويكيبيديا
تينيا القدم – ويكيبيديا
تينيا الأقدام

طفح جلدي في صورة طبقة بيضاء يصاحبها تقشر في الجلد، أو تشققات تسبب ظهور الأنسجة الداخلية، ويؤكد عاطف أن المريض قد يعاني من آلام وتورم والتهاب وحكة، وقد ينشأ التهاب بكتيري ثانوي فوق الطفح الجلدي، وتصيب الأصابع “حول الأظافر”.

كيف تحدث العدوى

يوضح الدكتور محمود عاطف أن العدوى تنتقل من شخص لآخر من خلال استخدام أو مشاركة نفس الملابس والمناشف والأحذية، كما أنه من الممكن أن ينتقل لأعضاء أخرى من الجسم، مثل الجذع والأيدي والرأس.

طرق الوقاية

– عدم مشاركة الأحذية والشباشب والمناشف والملابس.

– الوضوء في المنزل قبل الذهاب للمسجد.

– المحافظة على القدم نظيفة وجافة باستمرار.

كيفية العلاج

تتختلف طرق العلاج بين المستحضرات الموضعية على اختلافها والأقراص، وينوه طبيب الجلدية أن العلاج الشعبي قليل الفائدة وغير مثبت علميًا، ومن أنواع العلاج مضادات الفطريات الموضعية وغير الموضعية، وفي حالة إهمال هذا المرض الفطري يؤدي إلى تشوه القدم أو الجلد بين الأصابع.

جدري مائي - المصدر: ويكيبيديا
جدري مائي – المصدر: ويكيبيديا
الجدري المائي

ومن الأمراض المعدية التي تنتشر في فصل الصيف بشكل كبير مع ارتفاع درجات الحرارة، مرض الجدري المائي، ويحدث نتيجة الإصابة بفروس يحمل نفس اسم المرض، ويظهر بين الأطفال في المدارس والحضانات وأماكن تجمعاتهم.

أعراض المرض

تظهر أعراض المرض على هيئة فقاعة مليئة بالسائل، ومحاطة بهالة حمراء، تجف خلال أسبوع، ويبدأ في الوجه والبطن، ثم ينتشر في باقي الجسم، مع ارتفاع في درجة الحرارة المصاحبة للصداع وحكة بالجلد.

كيف تحدث العدوى

ويشير الطبيب إلى أن العدوى تنتقل من شخص إلى آخر بسهولة، عن طريق ملامسة القشور المتساقطة من الجلد واستخدام أدوات المريض، والعطس والسعال، والملامسة المباشرة للطفح الجلدي للمريض.

ويحدث انتقال العدوى قبل يومين من ظهور الطفح الجلدي عند المصاب، أي أثناء ظهور الأعراض الأولية، كما أنها لا تظهر على ملتقط العدوى إلا بعد مرور من 10 -21 يومًا، وعلى الأغلب يصاب به الشخص مرة واحدة فقط ثم يصبح لديه مناعة ضده، مع وجود احتمال إصابة الشخص به أكثر من مرة.

كيفية العلاج

ويؤكد الدكتور محمود عاطف، أنه على المريض دهن الجلد بكريم أو سائل لتخفيف شدة الحكة وتهيج الجلد، ولكنه يحتاج إلى علاج متخصص من قبل طبيب جلدية، منوها إلى أهمية العلاج السريع لللأطفال وكبار السن والسيدات الحوامل والمرضى الذين يتناولون أدوية الكورتيزون، لأن إهمال العلاج قد تؤدي للإصابة بالتشوهات في الجسم.

 

الوسوم