أزمة كل موسم.. مزارعو قصب السكر بقوص: 720 جنيهًا للطن لا تكفي

أزمة كل موسم.. مزارعو قصب السكر بقوص: 720 جنيهًا للطن لا تكفي توريد قصب السكر مصانع قوص،تصوير منى احمد
كتب -

محصول قصب السكر بقوص من المحاصيل الزراعية الرئيسية حيث يعتمد عليه أغلب المزارعين، وتصل المساحة المنزرعة إلى 23 ألف فدان سنويًا – بحسب بيان إحصائي لإدارة قوص الزراعية ـــ إلا أن زراعته أصبحت غير مجدية بعد ارتفاع تكلفة زراعته عن سعر بيعه للمصانع، وهو ما دفع مزارعو القصب بالمطالبة بزيادة سعر توريد الطن إلى 1000 جنيه بدلًا من 720 السعر الحالي جنيهًا للطن.

يقول محمد على عسران، مزارع، إن مأساة المزارعين تتكرر كل عام دون استجابة من المسؤولين، ليصطدم المزارعين بواقع زيادة أسعار المحروقات وزيادة أجور العمالة وزيادة أسعار الأسمدة، التي لا تتناسب مع سعر طن القصب الحالي وهو 720 جنيها للطن، لافتا إلى أن أجور العاملين زادت بنسبة قاربت الـ50% عن العام الماضي، حيث وصل أجر العامل إلى 70 جنيها، بينما كان العام الماضي 40جنيهًا، ولمدة عمل 3 ساعات فقط، بالإضافة إلى زيادة سعر نقل القصب إلى مصنع السكر بقوص ليتكلف المزارع 40 جنيها لنقل الطن الواحد من الأرض إلى المصنع.

ويتابع عسران، أن المزارعين يعانون أيضًا من خصم ما يقارب من 300 كيلو من المقطورة الواحدة بحجة شوائب قصب، متسائلاً: هل أصبحت زراعة القصب جريمة يعاقب عليها المزارع؟

انخفاض الإنتاجية

النوبي زكي، مزارع، يشير إلى أن إنتاجية الفدان من محصول قصب السكر خلال السنوات الماضية كانت بمعدل 45 طنًا للفدان، أما الآن فانخفضت إلى 30 طنًا للفدان الواحد، مردفًا: “المزارع أصبح بين مطرقة انخفاض الإنتاجية، وارتفاع تكاليف للفدان الواحد التي تضاعفت من مصروفات نقل وأسمدة وعمالة”.

ويوضح، أن تراجع دور الإرشاد الزراعي في تقديم الإرشادات الفنية للمزارعين أدى إلى زيادة الآفات والحشائش والحشرات بالمحصول، ما يؤثر على الإنتاجية، بالإضافة إلى رفع شركة السكر بقوص الدعم عن المزارعين في نقل القصب من المزارع للمصنع، وتحمله تكلفة النقل بمفرده، مطالبا شركة السكر بتحمل تكلفة نقل المحصول للمصنع بإضافة سعر تكلفة النقل التي تصل إلى 400 على سعر طن القصب.

عبء كبير

ويرى  نور الدين سعيد، مزارع، أن الزيادة التي تطرأ سنويا على المزارع بداية من الزراعة حتى نقله إلى المصنع تصل إلى 40%، ما يمثل عبء كبير على كاهله، ولا يتناسب مع جهده ولا يحقق أي مكاسب له، لافتا إلى أن وزارة الزراعة حددت كمية 13 جوالًا من الأسمدة للفدان بسعر 165 جنيها للجوال الواحد، بينما الفدان يتطلب 20 جوالًا، أي أن المزارع يشتري 7 أجولة من السوق السوداء، بسهر 300 جنيه، مطالبًا المسؤولين بزيادة سعر طن القصب لهذا الموسم حرصًا على الحفاظ على محصول هام واستراتيجي.

سعر مناسب

بينما يرى سلام سليم، مدير الإدارة الزراعية بقوص، أن سعر طن القصب مناسب للمزارعين، موضحا أن متوسط إنتاجية الفدان 33 طنًا للفدان، بينما كانت إنتاجية الفدان بالأعوام السابقة أكثر من 40 طنًا للفدان، ويرجع ذلك لعدم اهتمام المزارعين بأعمال الزراعة والعمل على زيادة إنتاجية الفدان.

ويلفت سليم إلى أن زيادة إنتاجية الفدان هي الحل لكل الصعوبات التي تواجه المزارع، التي ستدر دخلا مناسبا له، موضحا أن الإرشاد الزراعي يقدم كافة الإرشادات الفنية للمزارع، بالإضافة إلى أعمال التسوية بالليزر، والحرث تحت التربة، وتوفير المبيدات التي توفرها للمزارعين.

نقابة الفلاحين

ويقول محمود عسران، نقيب الفلاحين بقوص، إن النقابة طالبت رئيس لجنة الزراعة بمجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء بزيادة سعر طن القصب هذا الموسم للمزارعين إلى ألف جنيه للطن، مشيرا إلى أن النقابة في انتظار تطبيق القرار خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

الوسوم