سيدات بقرى قوص يعملن بالزراعة: نساعد آبائنا وأزواجنا بدلًا من تأجير العمال والجلوس بالمنزل

سيدات بقرى قوص يعملن بالزراعة: نساعد آبائنا وأزواجنا بدلًا من تأجير العمال والجلوس بالمنزل أرشيفية
كتب -

كتبت – هاجر فوزي

سيدات من قوص “قرية الجزيرة” يعملن بالفلاحة لمساعدة أزواجهن بدلًا من الاستعانة بعمال للمساعدة في زراعة الأرض بمقابل مادي ليس بقليل، منهن سعيد بتلك المهنة الجميلة وتجعله فى غاية النشاط، ومنهن التى تعمل فى الأرض مضطرة لذلك.

وفي هذا الصدد انتقلت محررة “قوص النهاردة” لقرية الجزيرة التي تشتهر سيداتها بمساعدة أزواجهن في الزراعة.

وتقول نواره عبد الحفيظ، تبلغ من العمر 35 عامًا، إنها تعمل في الزراعة قبل زواجها، ولكنها الآن تساعد زوجها في الأراضي الكثيرة التي يمتلكونها، مشيرة إلى أن الأراضي أمام منزلهم فلا يحتاجون لعمال للانتهاء من أعمال الأرض، موضحة أنها تساعد في خلع جذور الملوخية والبقدونس وأنواع الخضار الأخرى المزروعة، وتنظيف الحشائش الزائدة في الأرض، ولكنهم يستأجرون العمال في الأعمال الصعبة كالحراث وغيره .

تملك قيراط واحد

وتضيف مديحة أحمد، إحدى السيدات اللاتي تعملن بالزراعة، وتبلغ من العمر 50 عامًا، أنها تقوم بالعمل في الزراعة كعمل طبيعي، لافته إلى أنها تملك قيرًاطًا واحدًا بالجزيرة، وزوجها كبير السن وابنها يعمل بالسعودية ولديها بنت صغيرة.

وترى أنه لا داعي لتأجير عمال من أجل قيراط واحد ـ تزرعه بامية ـ وتحكي أنها تجنيه وتبيعه لبعض الرجال الذين يبيعون الخضار في الأسواق، ليخفف عنها معاناة الذهاب للسوق، مشيرة إلى أنها تزرع خضار أخري كالبقدونس والبصل والخس.

الزرع والنشاط

أما زهراء القط، تبلغ من العمر 20 عامًا، فتعمل هي وأخوتها لمساعدة أبيهم في الأراضي الكثيرة التى يملكوها بدلًا من تأجير العديد من العمال، لافته إلى أنها تساهم في تنظيف الحشائش الزائدة في مواسم البصل والملوخية والثوم وتجنى البامية، وتقول زهراء إن الزرع يعد متنفسًا لهن فيستقظن مبكرًا ويجعلهن نشاطًا وحيوية، ويشعرهن بالسعادة، بدلًا من البقاء فى المنزل.

أمر ضروري

ومن جانب آخر تقول أمينة حسن، تبلغ من العمر 23 عامًا، إنها تعمل بالزراعة على الرغم من أنها ليست مهنة الفتيات، موضحة أن ما تفعله أمر هام وضروري، فالعائلة تلزم عليهن الخروج للزراعة في الصباح الباكر، وتتابع أمينة أن تأجير العمال للزراعة في الضرورة فقط، وفى الأيام المعتادة نذهب كل صباح ونترك واحدة للعمل داخل المنزل، ونعود بعد الظهر وأحيانا نذهب بعد العصر أيضًا، ولكن أفضل من غيرنا الذين لا يمتلكون أرض.

 

الوسوم