الدواجن واللحوم المجمدة بديل الأهالي في قوص بعد ارتفاع “البلدي”

الدواجن واللحوم المجمدة بديل الأهالي في قوص بعد ارتفاع “البلدي”

سادت حالة من الغضب والاستياء بقوص بعد ارتفاع سعر كيلو اللحم البلدي إلى 85 و90 جنيها في الـسواق، مما دفع الأهالي لشراء اللحوم من منافذ القوات المسلحة، التي تباع فيها بمبلغ 46 جنيها والدواجن البيضاء التي وصل سعر الكيلو منها إلى 22 جنيها.

يقول مصطفى سعيد حسن، 31 عاما، عامل باليومية، إن سعر كيلو اللحم البلدي وصل 90 جنيها في قرى قوص، ولذلك لجأت لشراء اللحوم المجمدة التي تباع بمنافذ القوات المسلحة، حيث يباع الكيلو بمبلغ 46 جنيها، بعد ما كان بقيمة 35 جنيها، لافتا إلى أنه يفضل اللحوم الطازجة التي تباع بمحلات الجزارة لأنها مضمونه أكثر، ولكنه مجبر لشراء المجمدة لأنها أرخص، مشيرا إلى أن 2 كيلو من اللحوم المجمدة بسعر كيلو واحد فقط من اللحوم الطازجة.

“أنا موظف وعندي 4 بنات، ومش عارف هناكل من فين” هكذا بدأ  عيد محمد حامد، 49 عاما، موظف، مشيرا إلى كيلو اللحمة وصل 90 جنيها، وأنا أشتري 2 كيلو كل أسبوع بخلاف مستلزمات المنزل الأخرى من خضار وفاكهة وأشياء أخرى كثيرة، وآخر الشهر لا يتبق من الراتب جنيها واحدا فأضطر إلى السلف حتى ينتهي الشهر، لافتا إلى أنه لجأ لشراء الدواجن البيضاء، لكنه بناته لايفضلونها.

غياب الرقابة

وتقول سعيدة الصغير، موظفة بالصحة، إنه لا يوجد رقابة على الأسواق التي جعلت الجزارين يرفعون الأسعار ويلعبون بالمواطن الغلبان، مشيرة إلى أن اللحوم فقط ليست من ارتفع سعرها، بل حتى الدواجن البيضاء التي كان سعرها لا يزيد عن 17 جنيها، أصبح الكيلو بمبلغ 23 و24 جنيها، مطالبة الحكومة بمراقبة الأسواق وتزويد منافذ بيع القوات المسلحة أكثر من ذلك

ويقول إسلام عامر، جزار، إن سعر اللحوم البلدي يتراوح ما بين 80 و85 جنيها للعادي، أما المشفى فيباع بمبلغ 90 جنيها، بينما كان الشهر الماضي ما بين 70 أو 75 جنيها، وأصبح كيلو الكبدة 80 جنيها والكوارع تباع بالواحدة على حسب حجم العجل، ويباع الاثنين معا بسعر ما بين 50 أو 60 جنيها للأرجل، و35 جنيها لكيلو لحم الرأس، و25 جنيها لكيلو الممبار، والفشة 8 جنيهات للكيلو، لافتا إلى أن ارتفاع أسعار اللحوم يرجع لارتفاع سعر الدولار والأعلاف وزيادة الكثافة السكانية.

ردود المسؤولين

أما عرفات بسطاوي، بائع دواجن، صاحب محل طيور الرحمن، فيقول إن حركة البيع والشراء أفضل من الشهر الماضي ومتزايدة بعض انخفاض سعر الدواجن البيضاء التي انخفضت إلى 22 جنيها للكيلو، بينما كانت الأسبوع الماضي تباع بمبلغ 25 جنيها، وانخفض سعر البلدي أيضا إلى 25 جنيها، بينما كان 28 و29 جنيها الأسبوع الماضي، بينما زاد سعر الحمام البلدي إلى 45 جنيها، وكان سعره الشهر الماضي 35 جنيها فقط، حيث ترجع الزيادة إلى أنه موسم الزواج بقوص، لافتا إلى أنه عند ارتفاع الأسعار يخسر التاجر لأنه لا يوجد بيع فيؤدي إلى موت الدواجن لعدم تحملها درجة الحرارة العالية، لافتا إلى أن الخسائر في هذه الفترة كانت تتراوح بين 3200 إلى 4000 جنيها.

من جانبه، يقول محمد الريان، مدير الإدارة التموينية بقوص، إن الإدارة ليست مختصة بانخفاض أو ارتفاع الأسعار، لأنها عرض وطلب بين البائع والمشتري، وليس بإمكاننا تحرير محاضر ضد البائعين إلا لعدم الإعلان عن الأسعار أو عدم وجود أختام على اللحوم.

ويقول محمد مرسى، مدير عام الغرفة التجارية بقنا، إن ارتفاع أسعار اللحوم يرجع لارتفاع سعر الدولار، وغياب البديل من مشروعات تسمين العجول وتربية الدواجن وغيرها، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعارها في السوق كونها حرة.

الوسوم