نقص الأسمدة يهدد بضياع محصول القصب بقرية المفرجية في قوص

نقص الأسمدة يهدد بضياع محصول القصب بقرية المفرجية في قوص سماد - أرشيفية

يشكو مزارعو قرية المفرجية التابعة لمركز قوص جنوبي قنا، من عدم توفر الأسمدة في الجمعية الزراعية، ما يقلق البعض منهم على محصول القصب الخاص به، والبعض يتنبأ بعدم وجود إنتاج لمحصول القصب هذا العام.

ويشير مزارعون لوعود الجمعية الزراعية قبل بداية شهر رمضان بوصول السماد وحتي الآن لم تصل أي كمية، لافتين إلى إرسالهم شكاوي للحصول على الأسمدة ولكن حتى الآن بدون جدوى، وهم يروا أن العام الماضي أفضل من العام الحالي في تسليم دفعات السماد للمزارعين.

أزمة

يقول عبدالحكيم العمدة، مشرف توزيع عربات القصب، إن الأهالي تقدموا بالشكاوي لدى الجمعية الزراعية بسبب خوفهم على محاصيلهم من التهالك، وضياع تعب موسم شاق، خاصة أن القصب في بداية نموه وظهر عليه الإصفرار والتهالك لعدم حصوله على الأسمدة، والقليل من المزارعين من يتجهون نحو التجار والأسواق السوداء للحصول على السماد للحاق بمحصولهم.

ويضيف حمدان العبد، مزارع، أن الجمعية وعدت قبل بداية شهر رمضان المنقضي بوصول أول دفعات من السماد، وحتى الآن لا نرى سوي أنها كلمات لتهدئة المزارعين، لافتًا أن العام الماضي كان أفضل من الحالي، ففي هذا الوقت كنا قد تسلمنا الدفعة الأولى من السماد ونطالب بالدفعة الثانية.

ويلفت إلى أن محصول القصب يحتاج للمياه والسماد حتى ينضج ويكبر، وبهذا الوضع لن نحصل على إنتاج وفير يغطي تكاليف القصب، ومتمنيًا من الجمعية الزراعية الضغط على مسؤولي التوزيع لإرسال أول دفعات السماد.

ويشير فتاح حمادة، مزارع، إلى أن الأعوام السابقة كانت مصدر خير على المزارعين، فقديمًا كنا نحصل من الجمعية الزراعية على كل أنواع السماد، وبدأ الأمر يسوء بزوال كل الأنواع ولم يتبقى سوى نوعين هما (مخلوط_ يوريا)، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل ازداد الوضع سوءًا بعد صرف السماد على دفعات، حتى وصلنا حاليًا إلى أننا لا نجد أي سماد على الإطلاق.

ويتابع القصب مزروع منذ شهر مايو، ونتحمل تسميد “الرية الأولى” بتكاليف التجار والسوق السوداء التي يصل فيها سعر جوال السماد الواحد إلى 160 جنيهًا وأكثر.

الجمعية والإدارة الزراعية

ومن جهته يقول نجيب سالم، رئيس الجمعية الزراعية بالمفرجية، إن مشكلة السماد الآن في مصر عامة وليست في قرية المفرجية وحدها، ويوجد عجز كبير في السماد، ونخاطب مسؤول التوزيع في قوص يوميًا لنعرف موعد تسليم الأسمدة للجمعية بسبب تحميل العبء علينا من المزارعين، ويرد أنه لم يستلم الدفعات، وأن الإدارة الزراعية بقوص لم يصلها السماد.

ويلفت أنه حال تحديد موعد لتسليم الأسمدة للجمعية الزراعية، سيتم توزيعها على المزارعين فور وصولها.

وينفي سلام سليم، مدير الإدارة الزراعية بقوص، ورود أي شكاوي من الجمعيات الزراعية بخصوص المواطنين من قرية المفرجية فيما يتعلق بصرف مستحقات الأسمدة.

ويتابع أنه جاري صرف جميع الكميات هذا الشهر لجميع المزارعين، وصرف 70% من مستحقات الأسمدة في 24 زمام بالمركز.

الوسوم