مواطنون بقوص: تراكم مخلفات تطهير الترع يهدد حياتنا.. ومسؤول: سنزيلها بمجرد جفافها

يعاني سائقو سيارات الأجرة بمركز قوص، من تراكم مخلفات تطهير الترع على جانبيّ الطريق الواصل بين مدينة قوص وقرى المركز، بعد تطهير الترع وترك المخالفات.
وتشمل مخلفات التطهير حيوانات نافقة وقمامة، تؤدي لخروج غازات وروائح كريهة، بالإضافة إلى ضيق مساحة الطريق ما يؤدي للعديد من الحوادث، حسب الأهالي.
ضيق الطريق
يقول صبري عبد الهادي، سائق، إن تراكم مخلفات التطهير بالطريق السريع “مصيبة”، لافتًا إلى أنه بسبب الطمي لا يستطيع السائقون دخول المدينة، لا سيما بعد إنقضاء النهار وحلول الظلام، مُضيفًا أن طريق المعري-قوص، والذي تراكمت على جانبيه مخلفات تطهير الترعة، يُعد المدخل الوحيد لمدينة قوص لدخول موقف السيارات.

ويوضح عبد الهادي أن الطريق أصبح عرضه أقل من مترين، لافتًا إلى أنه لا يتسع لحارتين “ذهاب وإياب”، مما قد يسبب العديد من الحوادث، لا سيما أن الطريق مزدحم بالسيارات الأتية من مدينة الأقصر ومتجهة إلى قوص، علاوة على السيارات القادمة من قرى المركز والمتجهة لموقف مدينة قوص.

ويضيف حسني عبد العزيز، سائق، أن الطمي الذي يستخرج من الترع يظل لسنوات ولا تزيله الجهات المختصة، وأيضا لا يمكن رفعه من قِبل المواطنين لأن إدارة الري تغرم من يفعل ذلك، لافتًا إلى أن الأمر يزداد صعوبة ويمثل عائقًا كبيرًا.

مخلفات التطهير خطر على البيئة

ويوضح فهمي سيد، مدرس، أن هندسة الري عندما تنظف الترع من الطمي لتوسيع مجراها، فإنها لا تستخرج الطمي فقط وإنما أيضا تستخرج معه القمامة والحيوانات الميتة، لافتًا إلى أن الترع تمثل للبعض مكان لوضع القمامة وكل المخلفات التي لا يحتاجها المواطن، لتصبح الترعة عند تنظيفها عبارة عن جبل من ملوثات البيئية من قمامة وجيف ومنظر غير حضاري للمارين بالطريق، على حد وصفه، مُضيفًا أن هذه المخلفات تمثل خطورة كبيرة على المارين بالشارع من حدوث العديد من الحوادث واستنشاق رائحة كريه تؤذي أصحاب أمراض الصدر من الكبار والأطفال.
ويشدد سعيد خيري، عامل، على ضرورة إزالة الطمي بعد استخراجه مباشرة للحفاظ على البيئة من جهة والحفاظ على صحة المواطنين من جهة أخرى، ومنع العديد من الحوادث لضيق الطريق، مُضيفًا أنه على الجهات المعنية توعية المواطنين بعدم إلقاء القمامة والحيوانات الميتة بالترع وسن القوانين التي تُجرم ذلك.

رد المسئول

فيما يقول حسين عبد الفتاح، مدير هندسة الموارد المائية والري بقوص، أن رفع نواتج التطهير يجري من قبل الإدارة بمجرد جفافها ويوقع أمر نقل هذه النواتج بمعرفة الإدارة، لافتًا إلى أنه صدرت أوامر لإدارة الري بنقل التجريف والناتج الفوري لترعه الهلال والمعري و كوم الأفراد بمجرد جفافها.

الوسوم