مزارعون بالكراتيه في قوص يطالبون الإدارة بتخصيص أرض لتخزين الأسمدة

كتب – محسن أبو النجا:

بعد انتهاء موسم كسر القصب، يعاني مزارعو قرية الكراتيه من أزمة حادة بسبب عدم صرف الأسمده الزراعية الخاصة بمحصول قصب السكر حتى الآن، لعدم وجود محازن للأسمدة بالقرية، ما يدفع المزارعين لشراء الأسمدة من السوق السوداء بأسعار باهظة الثمن.

يقول الحاج عماد سلامة، رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية الزراعية بالكراتيه، إنه لا يوجد مقر للجمعية منذ نشأتها بالقرية على غرار القرى المجاورة، واستأجروا مقرا للجمعية ومكانا لمخازن الأسمدة، وفي الفترة الأخيرة انتهى عقد إيجار المخازن وصرفت الجمعية حصة الأسمدة حتى منتصف الشهر الماضي، ثم توقف الصرف.

ويضيف “طالبنا الأهالي بالتبرع بالأرض لإنشاء مخازن عليها، ولكن لم تكن هناك استجابة فسعينا لتخصيص أربعة قراريط طرح نهر داخل زمام القرية لبناء مخازن عليها، لكن لم تسلم إدارة حماية النيل الأرض لمجلس المدينة حتى الآن، لتقوم بدورها بتسليمها لنا لإنشاء مخازن عليها، وستكون تكلفة البناء بالجهود الذاتية لأبناء القرية، لذلك نطالب محافظ قنا بالتدخل لإنهاء هذه الأزمة حتى يتمكن الأهالي من صرف الأسمدة”.

ويقول الأمير عبد ربه، شيخ ناحية بالقرية “لقد كنا نقوم باستئجار مخازن للأسمدة في منازل خاصة بأهالي القرية، لكن منذ نوفمبر من العام الماضي، تم إنهاء عقد الإيجار الخاص بالمخازن، ولم يتم صرف الأسمدة الخاصة بالمزارعين منذ منتصف الشهر الماضي، لعدم وجود مخازن، وقد تم تخصيص أربعة قرايط طرح نهر داخل زمام القرية لعدم وجود أراض أملاك دولة بالبلد، وتقع هذه المساحة بجوار مرشح مياه الكراتيه الجديد، ولذلك نطالب المسؤولين بسرعة تسليمنا هذه الأرض لنبني عليها المخازن”.

ويضيف صلاح محمد، عضو بمجلس إدارة الجمعية التعاونية الزراعية بالقرية، إن بناء مقر ومخازن للجمعية الزراعية يتبع الجمعية التعاونية الزراعية وليس الإداره الزراعية بقوص.

ويقول عمري عامر، مزارع، إنه لم يصرف الأسمده الخاصة بمحصول القصب حتى الآن، ما أدى إلى ضعف المحصول وموته عند بعض المزارعين، اشترى الأسمدة من السوق السوداء بأسعار باهظه لكي ينقذ محصوله من الموت.

؟

الوسوم