محمد مصطفى: أسقطنا 24 طائرة إسرائيلية في حرب الاستنزاف

محمد مصطفى: أسقطنا 24 طائرة إسرائيلية في حرب الاستنزاف محمد مصطفى

في الذكرى الـ34 لتحرير سيناء من المحتل الإسرائيلي، التي ذاقت مصر فيها طعم الفرحة، بعد سنوات من النكسة المهينة وقتها، وحتى الآن تركزت “الكاميرات والأقلام” على وجوه وقصص بات الجميع يعرفها، كانت تختصر الحرب في مجموعة ضيقة من المقاتلين.

كان الجميع يؤدي دوره في الحرب، بعضهم فاز بـ”الشو الإعلامي”، بينما اكتفى آخرون بالاستمتاع بالانتصار وهزيمة إسرائيل، حيث جلسوا وسط الأوسمة يستعيدون شريط شريطًا طويلًا من الذكريات.

جُند محمد مصطفى أحمد علي، خلال فترة خدمته العسكرية بسلاح الدفاع الجوي فى 23 مايو 1966، فيقول: “ذهبت إلى مركز تدريب المعادي وتحولت إلى مركز تدريب الهرم دفاع جوي ثم ذهبت إلى اليمن أثناء احتلال القوات البريطانية لخليج عدن، وكنت متواجدًا مع زملائي لحماية المطارات”.

ويضيف: كنت في مطار الروضة غرب صنعاء لحماية اليمنين هناك في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

ويوضح مصطفى: بعد اليمن تم استدعائي إلى مثلث السويس في 67 أثناء العدوان الإسرائيلي المفاجئ على مصر وكنت آنذاك إشارة على جهاز اللاسلكي في سلاح الدفاع الجوي لتوصيل المعلومات لقائد السرية، التي يتخذها قائد الكتيبة ويبلغها للمراقب الجوي “الرادار المراقب للطائرات”.

استمر المقاتل مصطفى في ذات السلاح حتى حرب 73، ويذكر أن حرب الاستنزاف كانت عبارة عن اشتباكات مدفعية ودفاع جوي مع الطيران الإسرائيلي.

يوضح مصطفى أن الطيران المصري استخدم طراز ميج 21 وميج 17 وسيخوى 9، بينما استخدم الطيران الإسرائيلى طيران النقل الثقيل، من طراز ميراج بدون زيل، مضيفًا أن المراقب الجوي المصري في تلك المنطقة كان يميز الطائرة المصرية تفاديًا لعدم ضربه.

ويتابع: أسقطنا 24 طائرة في حرب الاستنزاف خلال عامين من طراز ميراج وفانتوم.

ويذكر: في الساعة الثانية إلا خمسة دقائق جاءت أوامر كتابية قبل الحرب بخمسة دقائق للاستعداد الساعة الثانية ظهرًا، ولم يكن أحد يعلم أننا سنحارب إلا قبيل الحرب بخمسة دقائق وبذلك خدعهم الرئيس الراحل محمد أنور السادات كما خدعوه في حرب 67.

ويقول مصطفى: أمر السادات القوات المسلحة حينها بتسليم الاحتياط من الجيش وتسريحهم قبل ساعة من الحرب وتمت إذاعتها وإعلانها وذلك لخداع إسرائيل بالحرب المفاجىء وسرعان ما أعلن أن الحرب الساعة الثانية ظهرًا.

ويردف: وفي نفس التوقيت قامت مظاهرة في 5 أكتوبر من مظاهرات الطلبة والشباب للمطالبة بزيادة السلع الأساسية فى السوق نتيجة لنقصها، وذلك لإيحاء إسرائيل بأن تلك البلد جوعانة فكيف لها أن تحارب دولة كاسرائيل، ونجح السادات فى خداعهم.

ويضيف: في الساعة الثانية ظهرًا تم ضرب جميع المطارت الاسرائيلية في وقت واحد التي كانت فى سيناء المحتلة آنذاك، وقامت المدفعية 130 ملليمتر بضرب القواعد الإسرائيلية والنقط الحصينة لخط بارليف شرق القناة.

ويتابع: قامت جبهتنا بإسقاط 3 طائرات إسرائيلية غرب القناة فى أول يوم من الحرب خلاف المواقع الأخرى، وأسقطنا في اليوم الثاني 8 طائرات وباقي الأسبوع كانت مناوشات جوية دون خسائر.

ويتذكر مصطفى: التعيين “الوجبات” في الجيش كان قليلًا، عبارة عن بقسماط وزمزمية من المياه من خلال قوات الطوارىء الدولي، مضيفًا أنه في شهر نوفمبر وديسمبر ويناير بعد انتهاء الحرب كنا نقوم بإلقاء الألغام في المياه لموت الأسماك فتطفو على السطح ونقوم بأكلها بعد شويها من كتر الجوع.

ويوضح: تم وقف إطلاق النار يوم 24 من شهر أكتوبر عام 1973، ولكن إسرائيل لم تفي بعهدها وقامت الساعة السابعة صباحًا بضرب فصيلة في السويس ودمرت ثلاثة مدافع ودفن الشهداء في نفس المكان.

ويقول مصطفى إنه خلال سنوات الحرب عين في الطب البيطري عام 1971 براتب سبع جنيهات ونصف، مشيرًا إلى أنه كان يتقاضى راتبًا خلال خدمته العسكرية بلغ آنذاك خمسة عشر جنيهًا.

الوسوم