مؤتمر تعليمي يوصي بإنشاء مرصد ومقياس أخلاقي بكل إدارة تعليمية

شارك الدكتور أحمد عمران، ابن مدينة قوص -والحاصل مؤخرًا على رسالة الدكتورة في التربية من جامعة عين شمس-في مؤتمر علمي بعنوان “التربية الأخلاقية وبناء الأمة في عالم متغير”، والذي عقد مساء اليوم الأحد، بمقر مدارس طيبة المتكاملة الدولية ب بمدارس طيبة طريق القاهرة-الإسماعيلية.
وقال الدكتور أحمد عمران في تصريح لـ “ولاد البلد”، إن المؤتمر حضره لفيف من القيادات الأكاديمية في التعليم المصري، تحت رعاية رئيس مجلس إدارة مؤسسة طيبة التعليمية، برئاسة الدكتور صديق عفيفي رئيس جامعة النهضة، ويرأس المؤتمر رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور محمد المري محمد إسماعيل.

تناول المؤتمر دور التربية الأخلاقية في تنمية الانتماء والولاء والمواطنة وتعزيز الهوية في ضوء الاتجاهات العالمية المعاصرة، متضمنًا 9 محاور هي: التربية الأخلاقية الفلسفة والمفهوم: ماهية التربية الأخلاقية – فلسفتها – مكوناتها – معاييرها – أهميتها – أساليبها – الانتماء والولاء -المواطنة والهوية – احترام الرأي والرأي الآخر -الحقوق والواجبات والمسئوليات – الإقصاء الفكري والاجتماعي -التسامح وقبول الآخر – القيم والأخلاق – المعايير الأخلاقية. – الأسرة والتربية الأخلاقية: برامج التربية الأسرية في تنمية التربية الأخلاقية – البناء والتأهيل الأخلاقي في العلاقة بين الزوجين – ممارسات التربية الأخلاقية في الأسرة – الزيارات وتبادل الخبرات الأسرية.

 

وأضاف عمران أنه تم اختياره ضمن عدة شخصيات علمية بعد حصوله على الدكتوراه في التربية الأسبوع الماضي، من جامعة عين شمس وأوصت لجنة مناقشة الرسالة بتبادل بحثه في الجامعات العربية هذا وقد شارك في مؤتمر اليوم ببحث بعنوان وحدة مقترحة في الجغرافيا قائمة على أبعاد التربية الأخلاقية لتنمية التحصيل والوعي الخلقي نحو قضايا البيئة والمجتمع لدى تلاميذ الصف الأول الاعدادي.

 

وقال عمران إن المؤتمر خرج بعدة توصيات تضمن سلامة المنشآت التعليمية والمجتمع المدني جميعها تدعم قيمة الأخلاق حيث جاءت التوصيات كالتالي:

 

– دمج الأخلاقيات والقيم في المناهج الدراسية والتعاملات والسلوكيات اليومية داخل المدرسة.

– التأكيد على أن يكون جميع العاملين بالمدرسة مجتمعاً خلوقاً له قيم يمثلها.

– إدراج منظومة الأخلاق والقيم ضمن برنامج إعداد المعلم في كليات التربية.

– وضع منظومة موحدة للقيم والأخلاقيات تتمسك بها وتطبقها جميع مؤسسات المجتمع.

– وضع مقياس أخلاقي ملزم لجميع العاملين بالمؤسسات التعليمية على أن يتحمل كل منهم المسؤولية الأخلاقية والمهنية والقانونية حال مخالفته.

– إنشاء مرصد أخلاقي لتقييم أداء المؤسسات التعليمية في كل إدارة تعليمية مع التركيز على المنهج الخفي بجانب المنهج الرسمي الأساسي.

-إطلاق هاشتاي “نسمو بأخلاقنا” وتعزيز مفهوم التربية الأخلاقية منهاجاً بأغلب المنصات الإعلامية.

 

 

الوسوم