لارتفاع أسعارها 30%.. عزوف أهال بقوص عن شراء ملابس العيد

لارتفاع أسعارها 30%.. عزوف أهال بقوص عن شراء ملابس العيد ملابس العيد

كتب – محمد الديب ودينا سمير

يطالب أهال بقوص بالاعتماد على المنتجات المصرية من ملابس وأحذية، ومراقبة التجار، بسبب ارتفاع أسعار ملابس العيد35% عن العام الماضي، ما اضطر البعض للعزوف عن الشراء.

يقول حسين صبري، موظف، أسعار الملابس ارتفعت بنسبة غير متوقعة، إذ أنه اشترى فستان لابنته بـ450 جنيها، في حين كان يباع العام الماضي بـ300 جنيه، مشددا على ضرورة طرح منتجات مصرية بالأسواق حتى يكون السعر مناسب للمواطنين.

ويتساءل محمد أحمد محمد، موظف، هل سبب ارتفاع أسعار الملابس بسبب جشع التجار أم ارتفاع سعر الدولار؟، مشيرا إلى أنه اشترى قميص بـ120 جنيها رغم رداءة خامته، كما اشترى طقم حريمي بـ550 جنيها، وينطلون بـ130 جنيها في حين كان يشتريه في السابق بـ80 جنيها، منوها بأن هناك أشخاص لا تستطيع الشراء بسبب الغلاء.

ويوضح محمد محمود، تاجر، أن سبب ارتفاع أسعار الملابس هذا العام 35% زيادة عن العام الماضي، تلاعب التجار في الأسعار، قائلا “التجار بيقولوا إن الأسعار زايدة بسبب الدولار، وبالتالي زيادة الأسعار أدت إلى انخفاض الطلب على المنتج”.

ويضيف محمود أن العام الماضي كانت هناك زيادة طفيفة بنسبة لا تتراوح  5%، ولكن لم يكن لها تأثير مثل زيادة هذا العام، إذ بلغ سعر أرخص بنطلون 110 جنيهات مقارنة بالعام الماضي الذي كان يتراوح سعر البنطلون من 85 إلى 90 جنيها، وسعر القميص 90 جنيها مقارنة بالعام الماضي كان 75 جنيها.

ويشير إلى أن هناك تخوف من التجار، بسبب المنتج الشتوي نظرا لسعره الباهظ وخوفا من نسبة الزيادة، مقترحا الاعتماد على المنتج المصري ومراقبة الحكومة المستورد نفسه، الذي يقوم باستيراد المنتج من الخارج ودخوله مصر وتلاعبه بالأسعار، للخروج من هذه الأزمة.

ويقول تامر محمد،  تاجر أحذية، إن هناك ارتفاع كثيف في الأسعار مقارنة بالعام الماضي، إذ وصل سعر الكوتشي الأطفال مبلغ 90 جنيها مقارنة بعيد الفطر وليس العام الماضي، ما أدى إلى انخفاض الطلب على المنتج وانخفاض نسبة المبيعات.

الوسوم